ماذا تكشف صور الإنستغرام عنك؟ وما علاقة صحتك العقلية بذلك؟

إذا كنت تفضل نشر صور بالأسود والأبيض أو تفضل إضافة فلتر يعمل على بروز الألوان، فوفقًا لدراسة جديدة، حسابك على الإنستغرام قد يوفر لنا أدلة حول صحتك العقلية. والذكاء الاصطناعي قد يكون جيدًا بشكل خاص في تزويدنا تلك الأدلة.

وباستخدام التعلم الآلي، تمكنت الحواسيب من الكشف عن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب استنادًا إلى صورهم على الإنستغرام، وفقًا للدراسة، كما إن الحواسيب قامت بعمل أفضل من أشخاص متطوعين تم اختيارهم عشوائيًا.

وقال كريستوفر دانفورث، وهو أحد المبتدعين لهذه الدراسة وهو أستاذ العلوم الرياضية والطبيعية والفنية في جامعة فيرمونت: “هذا يشير إلى طريقة جديدة للكشف المبكر للاكتئاب”.

في الدراسة، قام الباحثون بالنظر إلى ماقام بنشره أكثر من ١٦٠ متطوع، قاموا بالتطوع من خلال “Amazon’s Mechanical Turk”، وهي منصة التعهيد الاجتماعي (crowdsourcing) على الانترنيت. قدم المتطوعون للباحثين معلومات عن تشخيص سابق للاكتئاب وقاموا بالرد على استبيان صُمِّم لتقييم مستوى الاكتئاب لدى الشخص.

وقد تم تشخيص ما يقرب من نصف الأشخاص المشتركين في الدراسة بالاكتئاب في السنواتِ الثلاث الماضية.

عندما حلل الباحثون ٤٤,٠٠٠ صورة تقريبًا، وجدوا أن منشورات المستخدمين الذين تم تشخيصهم بالاكتئاب تميل إلى أن تكون أكثر زُرقةً أو رماديًا أو أكثر قتامة من منشورات المستخدمين الذين لا يملكون هذه الحالة. وكان استخدام الفلتر أقل شيوعًا لدى الأفراد المُشخصين بالاكتئاب من أولئك الذين لا يملكونه. ولكن عندما يقوم الأشخاص المُشخصين بالاكتئاب باستخدام الفلتر، العديد منهم يفضل التخلص من الألوان وذلك باستخدام فلاتر الأسود والأبيض، مثال على ذلك “Inkwell”. بالطبع، بعض مميزات الصور التي حددها الباحثون “تُطابق التصورات المشتركة بشأن آثار الاكتئاب على السلوك”. على سبيل المثال، اقترحت الدراسات السابقة أن الاكتئاب مرتبط بتفضيل الألوان الداكنة والأكثر زُرقة وأحادية اللون.

مستخدمي الإنستغرام في الدراسة غير المُشخصين بالاكتئاب، فضلّوا من الناحية الأخرى فلتر “Valencia” الذي يزيد من إضاءة الصورة.

كما وجد الباحثون إن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب كانوا يقومون بنشر صور مع أشخاص آخرين فيها، ولكن مقارنةً ببقية المستخدمين، كان عدد هذهِ المشاركات أقل من عدد الأشخاص الموجودين في الصورة الواحدة( أي إنه قليل جدًا).

(الذكاء الاصطناعي ضد الإنسان)

وباستخدام صور الإنستغرام وتاريخ الصحة العقلية التي تم جمعها في الجزء الأول من الدراسة، قام الباحثون بعد ذلك بوضع مجموعة مختلفة من المتطوعين في التعلم الآلي الخوارزمي لمعرفة ما إذا كان البشر أو الذكاء الاصطناعي قاموا بعمل أفضل في لتحديد الافراد الذين يعانون من الاكتئاب على أساس منشورات الإنستغرام.

وطُلب من مجموعة جديدة من المتطوعين تقييم الصور الـ ١٠٠ الأخيرة التي نُشرت من قبل المستخدمين المُشخصين بالاكتئاب قبل أن يتم تشخيص هؤلاء المستخدمين لأول مرة بهذه الحالة. إضافة إلى ذلك، طُلب تقييمهم لصور من أشخاص لم يتم تشخيصهم بالمرض – في هذه الحالة، الصور الـ ١٠٠ الأخيرة أيضـًا.

قيّم المتطوعون الصور على أساس مدى إثارتها للانتباه وقبولها وسعادتها وحزنها، إذا كان المقياس لكل صورة من 0 إلى 5 ووفقًا للدراسة، قيّم ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص مختلفين كل صورة.

لاحظ الباحثون أن المتطوعين كانوا قادرين على التمييز بين المستخدمين الذين يعانون من الاكتئاب عن أولئك الذين لا يملكونه، إلى حدٍ ما. كانت الصور المنشورة من المُشخصين بالاكتئاب كانت الأكثر تصنيفًا على إنها أكثر حُزنًا وأقل سعادة من تلك الصور المنشورة من أولئك الذين بدونه.

ولكن خوارزمية التعلّم الآلي قامت بعملٍ أفضل، وفقًا للدراسة. كان الحاسوب قادرًا على تحديد الأشخاص المصابين بالاكتئاب بنسبة ٧٠ في المئة من الوقت.

يقول دانفورث: “من الواضح إنك تعرف أصدقائك أفضل من الحاسوب، وربما لا، كشخص يقوم عرضيًا بالتقليب عبر الإنستغرام، ويكون جيدًا في اكتشاف الإكتئاب كما تظن.

لاحظ الباحثون أن للدراسة أمور تحددها. على سبيل المثال، قال الباحثون أنهم استخدموا تعريفًا واسعًا للاكتئاب، وإن النظر في أنواع محددة من الاكتئاب ممكن أن يؤدي إلى نتائج مختلفة.

إضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى المزيد من البحوث قبل أن يتم اعتماد هذه التكنولوجيا في تشخيص حالات الصحة العقلية. وختم دانفورث قائلًا: “هذه الدراسة ليست اختبارًا تشخيصيًا بعد، ليس على المدى الطويل. ولكنها دليل على مفهوم طريقة جديدة لمساعدة الناس”.

نُشرت الدراسة على شبكة الانترنيت في ٧ من أغسطس في مجلة “EPJ Data Science”.

ترجمة: مريم إحسـان

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

تصميم: ليث حسين

المصادر: 1