يوتيوبر يجدد أول وأقصر فيلم في التاريخ!

قام مستخدم يوتيوب YouTuber، بتجديد ما تبقى من لقطات أقدم فيلم سينمائي معروف وذلك عبر استخدام الذكاء الاصطناعي.

والنسخة الأصلية من الفيلم الذي يدعى راونداي غاردن سيين والذي صُور بتاريخ 14 حزيران 1888، هي من تصوير وإخراج لويس لي برنس Louis Le Prince، وهو مخترع ومهندس وكيميائي فرنسي. حيث تُظهر لقطات هذا الفيلم مشي مجموعة مكونة من أربع أشخاص في حديقة بطلي الفيلم بالقرب من المدينة البريطانية ليدز، وهم جوزيف وايتلي وسارة وايتلي (والد ووالدة زوجته)، بالإضافة إلى ابنه أدولف وهاريت هارتلي (أحيانًا تدعى آني هارتلي). يعد لي برنس هو الأب الحقيقي لصناعة الصور المتحركة على الرغم من عدم معرفته وشهرته في الوقت الحاضر، وهذا يُرجح لاختفاءه الغامض فجأة عام 1890.

رغم قصر مدة الفيلم الذي لا يتجاوز الثانيتين وتصويره باستخدام 12 صورة لكل ثانية، إلا أنه زاد من قيمة أفلام الأبيض والأسود محققًا بذلك انطلاقة رائعة في عالم التكنولوجيا. لك أن تتخيل العديد من الأحداث التي حدثت عام 1888 واشتهرت فيما بعد ومنها: رسم فان جوخ Van Gogh للوحاته الفنية وملاحقة جاك السفاح The Ripper Jack الذي كان يجوب الشوارع بالإضافة إلى برج إيفل الذي كان قيد الإنشاء، وبالطبع الفيلم القصير هذا الذي لم ينل حتى جائزة أوسكار ولم يحقق شهرة واسعة في الوقت الحاضر، وهذا يدل على أن الحياة في 1888 كانت فعلًا مختلفة.

عمل دينيس شرييف Denis Shiryaev، مستخدم اليوتيوب على تلوين وتطوير صور النسخة الأصلية من الفيلم الأسطوري عبر استخدام مجموعة من الخلايا العصبية. وكما هو موضح في مقطع الفيديو (في الأسفل) فقد بدأ دينيس أولًا في محاولة الحصول على اللقطات من خلال الفيديو الموجود على موقع Science Museum UK Website Collection، ومن ثم قام بإضافة الصور الفردية باستخدام الخوارزميات مما جعل مستويات السطوع تبدو متناسقة أكثر. وبعد إضافة القليل من اللون على الصور، استعان بالخلايا العصبية «لسد الثغرات» في مكان الصور المفقودة، مما أعطى الفيلم شكلًا واقعيًا أكثر. ومن 20 صورة حقيقية فقط أنهى دينيس عمله بمئتين وخمسين صورة. وفي النهاية، أضاف تأثيرات أصواتٍ طبيعية لتعطي الفيلم بعضًا من العمق والصدق.

يمكنك رؤية النتيجة الحالية للفيلم في الدقيقة 2:40 تقريبًا من مقطع الفيديو الموجود بالأسفل.

الغريب في الأمر، أن سارة وايتلي المرأة المسنة في الفيلم كانت قد توفت بعد 10 أيام من تصوير الفيلم. ولجعل الأمر غريبًا أكثر فقد أختفى لي برنس بشكلٍ غامض عام 1890 عندما كان متوجهًا برحلته في القطار إلى مدينة ديجون الفرنسية. حيث لم يعثروا على جسده وأمتعته قط.

تمتلك قناة اليوتيوب هذه (أسم القناة Denis Shiryaev) مجموعة كبيرة من الأفلام المدهشة والمطورة مثل هذا الفيلم والتي تمتد من 130 سنة، إبتداءً من شوارع موسكو عام 1896 وصولًا إلى شوارع طوكيو عام 1913، ربما يجدر بك زيارتها.

المصادر: 1