Photograph: Sina Schuldt/AP

في ألمانيا الكلاب بحاجة إلى التنزه كالبشر!

سيتحتم قريبًا على مالكي الكلاب في ألمانيا الخضوع للقانون الذي ينص على ضرورة خروجهم مرتين في اليوم مع حيوانهم الأليف لغرض المشي.

وصرحت كلوكنر في بيانٍ لها: “سأقوم بسن القانون الجديد استنادًا إلى عدة أدلة توحي بأن الكثير من الكلاب والبالغ عددهم 9.4 مليون في ألمانيا لا يخرجون للتنزه ولا يحصلون على المحفزات التي يحتاجونها”.

وبموجب اللوائح الجديدة لقانون التعامل مع الكلاب ويقابلها Hundeverordnung في الألمانية، لن تكتفي الكلاب في جولة ركض سريعة حول المباني فقط، إذ سيتعين على مالكيهم أن يأخذوا كلابهم خارج المنزل في كل فرصة تسنح لهم ولمدة ساعة في الأقل.

أضافت كلونكر: وُضعت اللوائح استنادًا إلى نتائج علمية أظهرت أن الكلاب تحتاج إلى «قدرٍ كافٍ من النشاط والحركة بالإضافة إلى احتياجها للتفاعل مع المحفزات البيئية» والتي تتضمن الحيوانات الأخرى والطبيعة والأشخاص أيضًا. ويعد ربط الكلاب بحبل طوق الرقبة ولفتراتٍ طويلة أمرًا ممنوعًا تمامًا حسب قواعد القانون.

ولا يجوز ترك الكلاب بمفردها في البيت طوال اليوم، إذ يجب على مالكها الاهتمام بها «مراتٍ عدة في اليوم الواحد».

وتابعت القول: «الكلاب ليست دمى نتسلى بها، فهم أيضًا مخلوقات لها احتياجاتها الخاصة والتي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار».

وفيما يخص القانون الجديد، المقرر طرحه السنة القادمة فقد لاقى انتشارًا واسعًا خلال هذا الأسبوع مما أدى إلى نقاشٍ ساخن في جميع أنحاء ألمانيا.

ويكمن السؤال الحقيقي في كيف سيمكن التحقق من تنفيذ القانون على 19% من الأسر الألمانية التي تمتلك كلابًا، إذ تأتي الكلاب بالمرتبة الثانية في قائمة الحيوانات الأليفة في البلاد بعد القطط.

وصرحت المتحدثة بأسم وزارة الزراعة، ستكون جميع السلطات في كل ولاية من ولايات ألمانيا الستة عشر مسؤولة عن تطبيق القانون الجديد.

ولكن قوبل القانون بالسخرية حتى من داخل حزب كلونكر نفسه (الاتحاد الديمقراطي المسيحي). عبرت ساسكيا لودفيج Saskia Ludwig، عضوة البرلمان عن الاتحاد الديمقراطي المسيحي وأيضًا عضوة في مجلس ولاية براندنبورغ في مدينة بوتسدام، عن رأيها قائلةٍ: أن موجة الحر الحالية تعني أنه من غير المناسب أن تبقى الكلاب في الخارج لفترة طويلة. فقد كتبت في تغريدة على موقع تويتر: «رأيٌ خاص، لن اصطحب كلبي روديسيا ريدج باك من أجل جولتين من المشي وفي درجة حرارة 32، وبدلًا من ذلك سنقفز في النهر للحصول على انتعاشٍ بارد أفضل من ذلك».

كما تقول باربل كلايد Bärbel Kleid، والتي تعيش في برلين وتملك كلبًا من نوع يوركشاير ترير يبلغ من العمر خمس سنوات ويدعى سام: «يبدو الأمر لي أشبه بالتدخل حين يخبرونني بالمدة التي يجب علي أن اصطحب كلبي فيها. ومن سيتحقق ما إن قمت بتنفيذ لوائح القانون؟ هل سيبلغ أحد الجيران الشرطة عني إني لم اصطحب سام للخارج من أجل المشي لمسافاتٍ طويلة؟ على كل حال هو لن يتحمل ساعتين في الخارج».

قال والتر شويز walther Schweiz، أن كلبه الألزاسي البالغ من العمر 14 عامًا والذي يدعى بلو يعاني من السرطان، وهو غير قادر على المشي إلا لمسافاتٍ قصيرة وبالقرب من منزله في مدينة كولونيا.

وتابع: «يجب أن يثقوا بالناس وبقدرتهم على إدارة حياتهم. ففي المرة القادمة سيفرضون على أصحاب القطط عدد المرات التي يجب فيها إزالة فضلات قططهم».

المصادر: 1