تصنيف جديد لحالات الجنف يفتح آفاقًا جديدة في العلاج

وفقًا لدراسة نُشرت في دورية تشوهات العمود الفقري Spine Deformity في آب/أغسطس، فقد صمم الباحثون نظام تصنيف جديد بالأشعة السينية للجنف مجهول السبب عند البالغين، والذي يمكنه أن يحدد بدقة أكبر أي الأجزاء من العمود الفقري تحتاج إلى تعديل، حيث يعد هذا إنجازًا كبيرًا يمكن أن يحسن من طرق العلاج والتواصل بالإضافة إلى إمكانيته في المساعدة على تحليل تشوهات العمود الفقري التي تصيب المرضى المسنين.

أفاد فريق الباحثين وعلى رأسهم جيمس دي لين، الحاصل على الدكتوراه والماجستير في الطب، وجراح اختصاص عمود فقري في مستشفى ماونت سيناي وأستاذ مساعد في جراحة العظام في كلية ايكان للطب الواقعة في مستشفى ماونت سيناي، أن مقاربتهم الحديثة لنظام تصنيف الأشعة السينية يمكن أن يوفّر تقييم أكثر شمولية ومعيارية للجنف عند البالغين.

قال الدكتور لين «يوفر نظام التصنيف هذا لغة جديدة للأطباء والباحثين تساعدنا على التصنيف ونقل سمات التصوير الإشعاعي للجنف مجهول السبب عند البالغين بطريقة موثوقة، وذلك لتسهيل العلاج ومواصلة التحليل بطريقة أكثر فاعلية.

سيتيح هذا للباحثين والجراحين فحص النتائج السابقة من العمليات الجراحية السابقة لتحسين طرق العلاج في المستقبل».

يُعرف الجنف على أنه انحناء جانبي للعمود الفقري. وهي حالة تصيب ما يقدر بستة ملايين شخص في الولايات المتحدة. يطورها غالبيتهم في سن المراهقة، ونسبةٍ صغيرة منهم فقط تتطلب جراحة. بينما يمكن أن يكون الجنف لدى البالغين تطورًا طبيعيًا للجنف لدى المراهقين، ولكن يمكن لفئة من البالغين أن يعانوا من الجنف لأول مرة إذ تسمى حالاتٍ كهذه بالجنف التنكسي عند البالغين. يمكن أن تختلف الأعراض والعلاج الجراحي للأشخاص الكبار بشكلٍ كبير، فعادًة ما يختبر الكبار آلامٍ أكثر من غيرهم في هذه الحالة.

يُبنى التصنيف الجديد على نظام تصنيف Lenke للجنف مجهول السبب عند المراهقين، وهو أسلوب يُستخدم بشكل واسع لتحديد ستة أنواع من الانحناءات للعمود الفقري ولكن لا يجوز تطبيقه على البالغين. يحافظ التصنيف الجديد المكون من ثلاث عناصر على أنماط الانحناءات من تصنيف Lenke، ويقدم تقييمات حول الاتساق الكلي والانحناء القطني العجزي، وهما سمتان شائع تدهورهما عند المرضى الكبار.

في الدراسة، استخدم 12 جراحيّ عمود فقري نظام التصنيف الجديد لتحديد درجة 30 حالة مرتين، والذي أدى إلى وصولهم لاتفاق شبه مثالي في تقييم حالة المرضى. يمكن أن يزيد الأسلوب الأخير الذي صُمم لتصنيف الجنف لدى البالغين من فعالية طرق العلاج إذ أنه يساعد على تحديد المناطق المختلفة من العمود الفقري والتي تتطلب تصحيح ودمج، أما حاليًا فلا يوجد نظام تصنيف بالأشعة السينية يمكن استخدامه للحالات المعقدة.

أفاد أندرو هيشت Andrew Hecht، الحاصل على دكتوراه في الطب ورئيس جراحة العمود الفقري في النظام الصحي لماونت سيناي ولمستشفى ماونت سيناي أيضاً، والمدير لمركز العمود الفقري في ماونت سيناي. «أن تطوير نظام التصنيف الجديد والذي هو بقيادة الدكتور لين يساعد على تقوية جهودنا في مركز العمود الفقري في مستشفى ماونت سيناي لتوفير علاج مبتكر ومخصص للمرضى الذين يعانون من اضطرابات وإصابات العمود الفقري، يضمن الأسلوب الجديد امتلاكنا لمعيارٍ أكثر شمولية ودقة وصرامة في كيفية تحليل وعلاج البالغين الذين يعانون من إصابات العمود الفقري والمتواجدين في النظام الصحي لماونت سيناي وتطبيق الأمر ذاته على كامل قسم الجراحة العظمية، مما يساعدنا جميعًا على توفير رعاية استثنائية».

المصادر: 1