هل حقًا التفكير في المال له تأثير على أجسادنا؟

في عام ٢٠٠٤، باع آشلي ريفيل كل ما يملك، حتى ملابسه. أخذ البالغ من العمر ٣٢ عامًا كل الأموال التي يملكها وذهب إلى لاس فيغاس. ذهب آشلي إلى عجلة الروليت ووضع حتى أخر دايم لديه (الدايم يعادل ١٠ سنت) -١٣٥,٠٠٠$- على الأحمر. ارتدت الكرة على عجلة الروليت. سنعرض لك ماحدث في نهاية القصة.

هل قصة آشلي تشعرك بعدم الارتياح؟

سواء كان نتيجة بعض الفواتير التي في غير محلها، أو الاستثمار في أسهم سيئة، أو الخوف من تسريح العمال في مكان عملك، حتى التفكير في فقدان المال يمكن أن يؤدي الى أعراض جسدية تتراوح من ليالٍ بلا نوم لآلام في المعدة.

في الوقت الذي قد يرفض فيه البعض هذه الأمراض باعتبارها نفسية بحتة، تُشير الأبحاث الأخيرة الى علاقة جسدية جدًا بين الدماغ والمال.

ووفقًا إلى “Harvard Business Review”، على الرغم من إن الجوانب النفسية للمفاوضات معروفة، فإن العلاقة بين الدماغ والمال لم يتم اكتشافها حتى منتصف الألفينات بعد تطوير التصوير بالرنين المغناطيسي (fMRI)- وهو إجراء يقوم بتصوير نشاط الدماغ من خلال الكشف عن تغييرات مرتبطة بتدفق الدم.

وهذا جعل من الممكن التنبؤ عندما يكون شخص ما على وشك القيام باستثمار من خلال النظر إلى المسح الضوئي الخاص بدماغه.

بما إن الدماغ يتحكم في الشعور بالألم والجوع وغيرها من الأحاسيس الجسدية، فمن المنطقي أن التفكير بالمال من شأنه أن يؤثر على الجسم أيضـًا. العلم يوافق على ذلك بصدق. هنالك آثار إيجابية حقيقة كالنشوة عند الفوز بيد في لعبة الورق، والآثار السلبية مثل ألم في المعدة والغثيان عندما تعلم أن إيجارك قد ازداد. في واحدة من دراسات عام ١٩٩٧، قام الباحثون بمقارنة مسح ضوئي لدماغ شخص مدمن على الكوكايين مع آخر غير مدمن ولكنه مقامر، الصور كانت متطابقة تقريبًا.

في الوقت الذي كانت فيه هذه الدراسة مرتبطة بنواة الدماغ “accumbens” (وهي المنطقة المرتبطة بالمتعة والإضافة).

أظهرت دراسات أخرى مناطق أخرى ممكن أن تتأثر أيضـًا عند التفكير في المال، فعلى سبيل المثال، قامت دراسة بالطلب من مجموعة من الأشخاص الاختيار بين الأسهم والقروض بفوائد مالية وذلك بناء على معلومات محددة، أدرك الباحثون أن في الوقت الذي تقوم فيه السلوكيات التي تلتمس الخطر على تفعيل النواة “accumbens”.

تقوم السلوكيات المجنبة للخطر (كاختيار الأسهم مع تعويضات أقل ولكن أكثر استقرارًا) بتفعيل القشرة الحلقية الأمامية (وهي المنطقة المرتبطة مع مشاعر الألم والعاطفة والتعاطف).

الشيء الأكثر إثارة للاهتمام هو أن الدماغ يتأثر بشكلٍ كبير بالمال أكثر من أي شيء آخر، كالعري والموت. يقول الدكتور براين نوتسون، باحث في جامعة ستانفورد:”كالطعام الذي يقوم بتحفيز الكلاب، المال يفعل ذلك بالناس”.

هل تذكر آشلي من بداية قصتنا؟ الرجل الذي راهن بـ ١٣٥,٠٠٠$ على اللون الأحمر؟ قد ربح في نهاية الأمر.

ترجمة: مريم إحسـان

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

المصادر: 1