Michele Westmorland/Corbis Documentary/Getty Images

دراسة جديدة تؤكد أن حناجر الرئيسيات تطورت بسرعة مدهشة!

أظهرت دراسة حديثة شملت 55 نوعًا مختلفًا من الثدييات أن حدثًا غير عادي لوحظ في الحنجرة «صندوق الصوت» لدى الرئيسيات، إذ اتضح أن حناجر الرئيسيات قد تطورت بشكل أسرع بكثير مقارنة مع الأنواع الأخرى من الثدييات.

يُظهر البحث -وهو الأول من نوعه حول تطور الحنجرة- أن حجم حناجر الرئيسيات كبير نسبةً لحجم الجسم، إضافة إلى وجود تباين في الحجم مُقارنةً مع حناجر أنواع أخرى من الحيوانات.

أثارت النتائج اهتمام العلماء، فهي مؤشر على أن الرئيسيات تتمتع بقدر أكبر من المرونة حين يتعلق الأمر بالطرق التي تستطيع من خلالها أن تتطور وتتكيف، فضلًا عن كونه دليلًا إضافيًا على فرضية قائمة منذ وقت طويل مفادها أن الحنجرة هي مؤشر أساسي للتطور.

ذكر عالم سلوكيات البيئة behavioural ecologist جاكوب دن Jacob Dunn من جامعة أنغليا روسكين Anglia Ruskin University ARU في المملكة المتحدة: «توضح هذه الدراسة اختلافات واضحة في تطور الحنجرة بين مجموعات الثدييات».

«أظهرنا لأول مرة أن حناجر الرئيسيات أكبر حجمًا، وأقل ارتباطًا بحجم الجسم، وتخضع لمعدلات تطور أسرع من حناجر آكلات اللحوم، وهي مجموعة مقارنة متطابقة، ما يشير إلى اختلافات جوهرية في تطور العضو الصوتي عبر الأنواع».

primatevoice

تؤدي الحنجرة نفس الوظيفة في مختلف كائنات المملكة الحيوانية وتتمثل في:

  • حماية مجرى الهواء أثناء التغذية (البلع).
  • تنظيم إمداد الهواء إلى الرئتين.
  • التحكم في الصوت.

دورها في التواصل الشفهي منحها أهمية بالغة لتطور الأنواع.

من خلال عمليات المسح ثلاثية الأبعاد ونماذج الكمبيوتر، تمكن الباحثون من إظهار أن حناجر الرئيسيات في المتوسط أكبر بنسبة 38% من حناجر آكلات اللحوم من نفس الحجم، وأن الأنواع الأخرى لها نسبة حجم أكبر من الحنجرة إلى الجسم.

فقد حلل الباحثون مجموعة متنوعة من الرئيسيات شملت سعدان السيبويلا القزم Cebuella pygmaea الذي يزن 110 جرامًا وحتى الغوريلا الغربية Gorilla gorilla التي تزن 120 كيلوجرامًا «265 رطلاً».

ذكر عالم الأعصاب دانييل بولينغ Daniel Bowling من جامعة ستانفورد: «تُظهر دراستنا أيضًا أن الاختلافات في حجم الحنجرة تتنبأ بالتغيرات في طبقة الصوت، مما يُبرز الدور الحاسم للحنجرة في التواصل الشفهي».

acob Dunn, Anglia Ruskin University

في الواقع، العديد من أنواع الرئيسيات لها نداءات صوتية أكثر ثراءً وتنوعًا من الأنواع الأخرى، ويقترح الباحثون أن «المرونة التطورية» الأكبر في الرئيسيات، سمحت بتطور حنجرتها بهذه الطريقة.

تقدم الرئيسيات والحيوانات آكلة اللحوم -مثل الدببة والنمور- مقارنة مثيرة في هذه الدراسة وغيرها، إذ تُشكل كلتا المجموعتين أنواعًا متشابهة من الهياكل الاجتماعية، وتعيش في مجموعة متنوعة مماثلة من الموائل، وتمتلك أيضًا نطاقًا متقاربًا من أحجام الجسم.

تتمثل الخطوة التالية في اكتشاف سبب تطور حناجر الرئيسيات بهذه السرعة وبطريقة متنوعة، مع النظر في سلوكيات التغذية، وتنظيم الأكسجين، والحاجة إلى التواصل في المواطن البيئية المختلفة ، فهذه العوامل تؤدي دورًا مهمًا في الأنواع الـ 55 وغيرها.

أضاف بولينج: «يوفر هذا طريقًا مثيرًا للدراسات المستقبلية التي تبحث في التنوع بين مجموعات الثدييات الأخرى».

نُشر البحث في دورية PLOS Biology.

المصادر: 1