فك لغز سلوك إنزيم مرتبط بانتشار الخلايا السرطانية

تشير رؤية متعمقة جديدة إلى أن التحكم في نمو وانتشار الخلايا السرطانية يمكن أن يساعد في البحث عن عقاقير مضادة للأمراض السرطانية، إذ كشفت دراسة ترأسها جامعة مكجيل McGill عن عمليات كيميائية حيوية مهمة من شأنها أن تُعزز فهمنا لسرطان القولون والمستقيم والمعروف ايضًا باسم سرطان الأمعاء وهو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعًا في كندا.

تمكن علماء من جامعة مكجيل McGill وجامعة أوساكا Osaka University في اليابان من فهم لغز سلوك إنزيم محدد مرتبط بانتشار الخلايا السرطانية وذلك باستخدام شعاع الجسيمات في المرفق الكندي لعلم الجسيمات CMCF التابع لمصدر الضوء الكندي CLS ووجد الفريق في دراسة نشرتها مجلة العلوم البيولوجية Journal of Biological Chemistry تفاعلا دقيقًا بين هذا الإنزيم و بروتين فوسفاتيز 3 (PRL3) وأنواع أخرى من البروتينات التي تنقل المغنيزيوم Mg داخل وخارج الخلايا وتُعد هذا التفاعلات من العوامل المهمة لنمو سرطان الأمعاء.

قال بروفيسور الكيمياء الحيوية والكاتب الرئيس في جامعة مكجيل الدكتور كالي جيرينغ إن «لوحظت هذه الإنزيمات لأول مرة في خلايا الكبد وجرى تنشيطها لتنمو، لذا و بطريقة ما فإن هذه الإنزيمات تعمل مؤشرًا على النمو».

يُعتَقد عمومًا أن بروتينات الفوسفاتيز 3 (PRL3) كانت تعمل بصفتها إنزيمات تتحكم بالخلايا السرطانية ولذلك تفاجأ جيرينغ وفريقه لدى اكتشافهم أن طفرة معينة -تؤدي الى خسارة نشاط الإنزيم- ما يزال لها نفس التأثير فيما يتعلق بنمو الخلايا السرطانية وانتشارها، وقال جيرينغ أن «ما أظهرته دراستنا الجديدة هو نشاط آخر لبروتين الفوسفاتيز PRL3 وهو التحكم في نقل المغنيزيوم، أي المؤشر الذي يوجه الخلايا السرطانية للانتقال الى أجزاء أخرى من الجسم وكان من المثير جدًا أن البروتين المتحول لم يسبق أن كان له نشاط تحفيزي لكن مع ذلك فهو يرتبط بشدة مع البروتينات الناقلة للمغنيزيوم، قد اتضح فيما بعد أنه من أحد مسببات الأورام السرطانية أسوة بأنواع البروتينات برّية النمط wild-type protein.

تثير اكتشافات الفريق تساؤلات حول الفرضيات طويلة الأمد عن الدور الي يلعبه بروتين الفوسفاتيز PRL3 في انتشار الخلايا السرطانية وتشير أيضًا إلى أن آلية ارتباطه بالبروتينات الأخرى أساسية في عملية الانتشار.

إن فهمنا بأن عملية الارتباط التي تؤثر على نمو وانتشار الخلايا السرطانية تتم مع ناقلات المغنيزيوم، لا مع النشاطات التحفيزية للأنزيم يعتبر بمثابة معلومات جوهرية لتحديد المركبات غير المألوفة بهدف منع انتشار الخلايا السرطانية.

ركزت الاختبارات الدوائية إزاء بروتين الفوسفاتيز PRL3 على تحديد المكونات التي تحصر نشاط الفوسفاتيز لكن من الممكن أن تكون الاختبارات قد فوتت مكونات ذات أهمية علاجية عن طريق اختبار وظيفة خاطئة، ومن الجدير بالذكر أن تحويل التركيز نحو قابلية الإنزيم على الارتباط مع المغنيزيوم يُعد طريقةً لمساعدة الشركات في تحديد علاجات أفضل للسرطان بواسطة الاختبارات الدوائية.

ستشمل الأبحاث القادمة دراسات أكثر تفصيلًا عن دور ناقلات المغنيزيوم وتفاعلاتها مع بروتين الفوسفاتيز 3 (PRL3).

المصادر: 1