Credit: CC0 Public Domain

تعرف على المرحلة العمرية التي يرتبط فيها تغير وزنك بخطر الموت المبكر

تكشف دراسة جديدة مصدرها كلية الصحة العامة بجامعة بوسطن BUSPH أن تغيّرات الوزن بين مرحلتي بلوغ الشباب ومنتصف العمر قد يكون لها تبعات هامة في تعرض الفرد لخطر الموت المبكر.

وجدت الدراسة التي نشرت في موقع JAMA NETWORK OPEN أن المشاركين الذين انخفض مؤشر بدانتهم (مؤشر كتلة الجسم BIM) من (بدين) عند مرحلة بلوغ الشباب إلى (وزن زائد) عند منتصف أعمارهم انخفضت معه حظوظ موتهم المبكر إلى النصف وذلك مقارنة مع الأشخاص الذين بقي مقياس بدانتهم (بدين) في منتصف أعمارهم. في حين لم يكن لفقدان الوزن بعد منتصف العمر عميق الأثر في خطر الموت المبكر للمشاركين.

الباحثون يقدرون أن ما نسبته 12.4% من حالات الموت المبكر في الولايات المتحدة قد تعزى إلى القيم المرتفعة لدرجة البدانة وذلك في خلال الفترة الواقعة بين مرحلة أوائل ومنتصف البلوغ.

يقول المؤلف د.اندريه ستوكس البروفيسور المساعد في مجال الصحة العامة في BUSPH في دراسة مطابقة: “تتيح النتائج فرصة هامة لتحسين صحة السكان عبر الوقاية الأولية والثانوية من البدانة، خصوصًا في مرحلة الشباب”.

ويقول المؤلف الرئيس د.روبين شي الأستاذ المساعد في بحوث ما بعد الدكتوراه في مجال الصحة العامة في BUSPH: “الدراسة الحالية تقدم دليلًا جديدًا هامًا على فائدة الحفاظ على وزن صحي في دورة الحياة”.

استخدم الباحثون بيانات لـ24205 مشارك في الفترة الممتدة بين عامي 1998 و2005 وذلك من استقصاء الصحة الوطنية وفحص التغذية، وتراوحت أعمار المشاركين بين 40 و74 عامًا في اللحظة التي بدأت فيها الدراسة، هذا وتضمنت البيانات قيمًا لدرجة بدانة (مؤشر كتلة الجسم BMI) فئة من المشاركين عندما كانت أعمارهم 25 سنة ودرجة بدانتهم قبل مشاركتهم في الدراسة ب10 سنوات إضافة لدرجة بدانتهم عند بدء الدراسة .

بعدها حلل الباحثون العلاقة بين تغير درجة البدانة ورجحان موت أحد المشاركين داخل حدود الفترة المرصودة مع مراعاة العوامل الأخرى كجنس المشارك، وإن كان مدخن سابقًا أو حاليًا، وتحصيله العلمي.

وخلص الباحثون إلى أن المشاركين في الدراسة الذين انخفضت درجة بدانتهم من بدين في العمر 25 إلى وزن زائد في منتصف أعمارهم انخفض معها احتمال موتهم بنسبة 54% مقارنة مع أولئك الذين لم تنخفض درجة بدانتهم عند بلوغهم منتصف أعمارهم.

بالمقابل فإن المشاركين الذين ثبتت درجة بدانتهم بين قيمتي بدين ووزن زائد يواجهون خطرًا أكبر على حياتهم مقارنة بزملائهم الذين ثبتت درجة بدانتهم عند قيمة وزن زائد.

الباحثون يخمنون أنه كان من الممكن تجنب وقوع ما نسبته 3.2% من الوفيات خلال فترة البحث فيما لو تمكن كل مشارك ذو درجة بدانة “بدين” في عمر ال25 من خفض درجة بدانته إلى وزن زائد قبل بلوغه منتصف العمر.

بجميع الأحوال، لاحظ الباحثون أن فقدان الوزن كان نادر الحدوث بشكل عام وأن 0.8% من المشاركين فقط انخفض مؤشر بدانتهم من بدين إلى وزن زائد.

ولم يلحظ الباحثون أي انخفاض مشابه لخطر الموت خارج المرحلة العمرية المستهدفة بالدراسة. وصرحوا بأن ذلك ربما يعزى لكون فقدان الوزن في المراحل اللاحقة للفترة المدروسة يرجح ارتباطه بتدهور الحالة الصحية للإنسان بفعل الشيخوخة.

يقول المؤلف المشارك في الدراسة د.جوان مانسون رئيس الطب الوقائي في بريغهام ومشفى النساء وبروفيسور الطب وبروفيسور الصحة النسائية في ميشيل ولي بيل التابعان لمدرسة هارفارد الطبية “رغم أن هذه الدراسة ركزت على الوقاية من الموت المبكر إلا أن الحفاظ على وزن صحي من شأنه أيضًا أن يحد من انتشار العديد من الأمراض المزمنة كارتفاع ضغط الدم، والسكري، وأمراض القلب وحتى السرطان”.

المصادر: 1