حادثُ جليدي في غرينلاند يتسبب بمقتل عالم مناخ مشهور عالميًا

كان كونراد ستيفن Konrad Steffen أحد الخُبراء الرائدين في مجال تغيّر المناخ في العالم.

توفيَّ عالم المناخ المشهور عالميًا، كونراد ستيفن، بعمر ال 68 عامًا، يوم السبت الموافق للثامن من شهر آب/أغسطس إثر حادث في جرينلاند.

وفقًا لما جاء في بيان، كان ستيفن –وهو مدير المعهد الفدرالي السويسري لأبحاث الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية Swiss Federal Institute for Forest, Snow and Landscape Research- قد أجرى أبحاثُا عن تغير المناخ لأكثر من 40 سنة وركز على آثار ذلك على القطبين المتجمدين الشمالي والجنوبي. ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز The New York Times، أكدت أبحاث ستيفن –التي استغرقت عقودًا طويلة- أن تغير المناخ يتسبب بذوبان الغطاء الجليدي في جرينلاند بسرعة متزايدة.

وتوفي ستيفن بالقرب من محطة أبحاث تعرف باسم (المخيم السويسري) Swiss Camp كان قد أسسها بنفسه قبل 30 سنة.

وفقًا لصحيفة تايمز Times، سقط ستيفن في صدع جليدي وغرق في المياه العميقة بداخلهِ. وأُخبِرَ الباحثون في المحطة الصحيفة أنّ هذهِ الصدوع معروفة بكونها تشكل خطرًا؛ لكن مع وجود الرياح العالية وتساقط الثلوج في الآونة الأخيرة أصبح من الصعب رؤيتها.

قال راين آر نيلي Ryan R. Neely III (عالم مناخ في جامعة ليدز في إنجلترا وكان قد درس تحت إشراف ستيفن) لصحيفة تايمز، أنه لم يكن هناك أي صدوع معروفة في المنطقة ولكن ارتفاع الحرارة تسبب بالضغط على الغطاء الجليدي وما نتج عنه من صدوع. وأضاف: «في النهاية، يبدو أن ستيفن كان فعلًا ضحية تغير المناخ».

ووفقًا لصحيفة واشنطن بوست The Washington Post، أحدث ستيفن أثرًا كبيرًا في مجال علم المناخ ولطالما قدم أبحاثه للقادة السياسيين والعامة.

وبحسب صحيفة واشنطن بوست أيضًا، كان ستيفن يعود إلى المخيم كل ربيع. ويتألف المخيم من كوخ للمختبر وكوخ آخر لتناول الطعام بشكل جماعي. وفي بعض الأحيان ينهار المخيم ويُعاد بناؤه ولطالما بنى ستيفن معظم ذلك بنفسه. وأضافت الصحيفة أن خلال تواجده في المخيم، كان ستيفن ينام نحو 3 إلى 4 ساعات ليلًا وكان غالبًا ما يعمل بيدين عاريتين في البرد القارس.

ولِد ستيفن في عام 1952، وحصلَ على شهادة الدكتوراه من المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ ETH Zurich عام 1984، وأصبحَ بروفسورًا (أستاذ جامعة) في علم المناخ في جامعة كولورادو في بولدر عام 1990، وشَغلَ منصب مدير المعهد التعاوني لأبحاث العلوم البيئيةCooperative Institute for Research in Environmental Sciences -CIRES في الفترة ما بين عام 2005 إلى 2012، وبعدها غادر ليدير المعهد الفدرالي السويسري لأبحاث الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية. وفي عام 2012، كان أيضًا بروفسورًا في معهد ETH Zurich والمعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان، وفقًا للبيان.

وصرح وليد عبد العاطي Waleed Abdalati المدير الحالي ل CIRES الذي حصل على شهادة الدكتوراه تحت إشراف ستيفن، في بيان ل CIRES: «أواسي نفسي قليلًا عند التفكير بأن ستيفن كان في المكان الذي يريد أن يكون فيهِ؛يفعل ما يحب».

وجاء في التصريح أن ستيفن «كان دائم الابتسامة ويقول كلامًا لطيفًا دائمًا». وجاء أيضًا في البيان « يبدو أنه كان باستطاعته في بعض الأحيان فعل أي شيء كإعطاء بيان موجز للكونغرس وعبور نهر ذائب على آلة ثلجية كما كان يستطيع إذهال الصحفيين بقصص عن وقته على الجليد».

المصادر: 1