كن مستعدًا لزرع شريحة إلكترونية تحت جلدك!

مراقبة وانتهاك للخصوصية

قدم مشرعوا القوانين في ميشيغان Michigan، وثيقة قانونية تنص على منع أرباب العمل من زرع شريحة إلكترونية لموظفيهم، ما لم يرغب الموظف المعني بالتبرع وتجربة الشريحة بالطبع.

درست شركات عدة في السنوات القليلة الماضية، فكرة ربط موظفيهم بشريحة تحديد الهوية بموجات الراديو، واختصارًا RFID، وهي رقاقة صغيرة جدًا بحجم حبة الأرز تُزرع تحت الجلد. حيث وضحت الشركات على أن تبنيها فكرة زرع شريحة إلكترونية كهذه ما هي إلا مجرد طريقة لتتبع إنتاجية الموظفين، إلا أن الإقدام على خطوة كهذه يعد انتهاكًا واضحًا للخصوصية. أفادت قناة ABC News، أن هذه الشرائح ستُزرع فقط لهؤلاء الذين يرغبون بخوض هذه التجربة إن طُبقت الوثيقة القانونية.

مؤامرات متناقضة

على الرغم من اعتقاد عددٍ كبيرٍ من الأشخاص بأن هذه الشرائح ما هي إلا مؤامرة من إحدى نظريات المؤامرة التي لا حصر لها، والتي يُصّرون على أنها شرائح تعقُّبية تحاول الحكومة زراعتها لبني البشر، إلا أن قانون المنع الصادر هو مثال واضح على تدخل مشرعي القانون الذين يعملون على ضمان خصوصية الموظفين والمحافظة عليها.

أخبرت برونا كايل Bronna kahle، ممثلة ولاية ميشيغان التي قدمت الوثيقة القانونية بخصوص قرار المنع، قناة ABC News: «مع ازدياد تطور التكنولوجيا المستمر على مر السنين، من المهم أن يوازن موفروا الوظائف في ميشيغان بين مصالح الشركة وبين شروط الخصوصية لموظفيهم».

ضربة استباقية

أخبرت كايل قناة ABC News أنه لغاية الآن لم تُشكل فكرة زرع الشريحة الإلكترونية وانتهاكها للخصوصية مشكلة كبيرة في ميشيغان، لكنها رغم هذا ترغب بضمان حماية خصوصية الموظفين قبل أن يفوت الأوان على ذلك.

وقالت أيضًا: «في حين أن الطلب على الاجهزة الصغيرة في تزايد، كذلك هي نداءات الموظفين الراغبين في حماية خصوصيتهم».

المصادر: 1