أحقًا يمكن استغلال الطوب في خزن الطاقة!

اكتشف فريق من الباحثين في جامعة واشنطن في سانت لويس ST Louis طريقة لتحويل قوالب الطوب الاعتيادية إلى بطاريات.

هذا وقد فعلوا ذلك عن طريق ملئ مسامات الطوب بألياف موصلة دقيقة جدًا مصنوعة من البلاستك والذي يستطيع أن يخزن الشحنات. في الاختبارات الأولى، كانت قوالب الطول قادرة على إضاءة مصباح LED صغير.

في حين أن كثافة الطاقة لا تزال منخفضة بشكل لا يصدق -ويرجع ذلك غالبًا إلى حقيقة أن الطوب عبارة عن متسعات فائقة، وليست بطاريات معتمدة على التفاعل الكيميائي- قد يشير البحث إلى المستقبل حيث يمكن أن تكون الطاقة مخزنة في الجدران الحقيقية في المنزل.

أخذ الفكرة بجدية

وقال خوليو دي آرسي Julio D’Arcy لصحيفة الغارديان Guardian، وهو مؤلف الدراسة التي نشرت في دورية Nature Communications: «يحب أن تخزن الخلية الشمسية الموجودة على سطح منزلك الكهرباء في مكان ما وعادة نستخدم البطاريات وما فعلناه هو توفير خيار جديد وتناول الموضوع بصورة حقيقية ولكننا لم نصل إليه بعد».

بدءًا من الآن، عند المقارنة مع بطارية أيون الليثيوم، فإن الطاقة المخزونة في الطوب تمتلك واحدة فقط من كثافة الطاقة المثالية. ويأمل الباحثون في زيادة هذا عشرة أضعاف باستخدام أوكسيدات المعادن.

تخزين الطوب

إذا -وحتى الآن لا تزال هذه الاحتمالية كبيرة وبعيدة- أصبحت كثافة الطاقة قابلة للمقارنة مع بطاريات أيون الليثيوم، وكما أفاد جوليو دي آرسي لإحدى الصحف «سيكون عالمًا مختلفًا ولن تسمع الكلمات (بطارية أيون ليثيوم) مرة أخرى لأنها ستكون تقنية أرخص بكثير».

لجعل قطع الطوب المنتجة للطاقة هي مادة البناء في المستقبل، سيتوجب على الباحثين أيضًا إيجاد طريقة لجعلها مقاومة للعوامل الجوية ومعزولة.

المصادر: 1