حقائق عن نيلسون مانديلا لم تكن تعرفها من قبل

معظمنا يعرف نيلسون مانديلا وأعماله المناهضة للفصل العنصري (نظام الأبارتيد) والتي تسببت بسجنه، ولكن إليك بعض الأشياء التي قد لا تعرفها عن هذا الزعيم العالمي الملهم، والذي ولد في 18 تموز/يوليو 1918.

كان رقم سجن نيلسون مانديلا 46664

يشير الرقم إلى أنه كان السجين 466 عام 1964، وقد احتضن مانديلا هذا الرقم جاعلًا منه اسم حملته للتوعية بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، واسم سلسلة من الحفلات الخيرية.

هروب نيلسون مانديلا من المنزل

هرب مانديلا وابن عمه، جاستيس، من المنزل في عام 1941 لتجنب الزواج المدبر.

تغلب نيلسون مانديلا على العديد من المآسي الشخصية

لقد تزوج أخيرًا عن حب عام 1944 من إيفلين ماس، ولكن سرعان ما واجهت علاقتهما مأساة، فقد مات طفلهما الثاني ماكازوي عن عمر يناهز تسعة أشهر فقط. كان لديهما طفلان آخران: ماديبا ثيمبيكيلي (ثيمبي)، والذي توفي في حادث سيارة حينما كان مانديلا في السجن عام 1969، وماكغاثو ليوانيكا، الذي توفي بسبب الإيدز عام 2005. ولدى مانديلا طفلان آخران من زوجته الثانية، ويني، بالإضافة لـ 20 حفيدًا، والعديد من أبناء الأحفاد.

عيد ميلاد نيلسون مانديلا هو يوم عطلة

في نوفمبر 2009، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم عيد ميلاده، 18 تموز/يوليو، بـ”يوم مانديلا”، كيوم احتفال وطني اعترافًا بإسهاماته في النضال من أجل الحرية والمساواة.

يعد انتخاب نيلسون مانديلا لمنصب رئيس جنوب إفريقيا إنجازًا تاريخيًا لعدة أسباب

كان تنصيب مانديلا رئيسًا عام 1994 تاريخيًا لأربعة أسباب على الأقل (وربما أكثر بكثير)؛ فقد كان أول رئيس منتخب ديمقراطيًا لجنوب إفريقيا. كما كان أيضًا أول رئيس أسود للبلاد، وأكبر شخص يتم انتخابه لهذا المنصب. وحضر حفل تنصيبه أكبر عدد من رؤساء الدول منذ جنازة الرئيس الأمريكي جون كينيدي عام 1963.

الاسم الأول لنيلسون مانديلا لم يكن نيلسون في الواقع

كان الاسم الأول لمانديلا هو خوليشلاشلا Rolihlahla، والذي لم يتمكن معلموه من نطقه. بدأ أحدهم يطلق عليه اسم نيلسون تيمنا بالأدميرال البريطاني هوراشيو نيلسون ومن الواضح أن الاسم علق به، وبالمناسبة خوليشلاشلا تعني “اقتلاع غصن الشجرة”.

منحه مواطنوا بلاده اسمًا مؤثرًا

يطلق جنوب الإفريقيين على مانديلا اسم “مخولو” (الجد) أو ماديبا، وهو اسم عائلة مانديلا لكبار السن المحترمين.

لقد سِيء فهم نيلسون مانديلا

أحد أشهر اقتباسات مانديلا ليس له حقًا. ربما سمعتها من قبل، فغالبًا ما يُستشهد بها على أنها قادمة من خطاب تنصيبه عام 1994:

“أعمق خوف لدينا ليس أننا غير كافيين. خوفنا العميق هو أننا أقوياء بما لا يقاس .. بتحررنا من مخاوفنا فإننا لا إراديًا نعطي غيرنا الإذن ليفعلوا المثل .. فإن وجودنا يحرر الآخرين تلقائيًا”.

هذا في الواقع اقتباس للمؤلفة والناشطة الروحية ماريان ويليامسون في كتابها العودة إلى الحب. لم يقتصر الأمر على أن مانديلا لم يصغ العبارة بنفسه، بل ربما لم يقلها أبدًا. علقت على ذلك راضية صالح، موظفة أرشيفية في مؤسسة نيلسون مانديلا: “على حد علمي، لم يستخدم الاقتباس في أي من خطاباته مطلقًا، فقد قمنا بتصنيف ما يقارب على الـ 1000 خطاب حتى الآن”.

اعتُرِف عمل نيلسون مانديلا على نطاق واسع

خلال حياته، حصل مانديلا على أكثر من 695 جائزة بما في ذلك جائزة نوبل للسلام عام 1993.

توفي نيلسون مانديلا لكن اسمه بقي حيًا

أحب الناس تكريم عمل مانديلا من أجل الحرية وحقوق الإنسان. كما لو أن 695 جائزة لم تكن كافية، فقد سُميت أكثر من 25 مدرسة وجامعة ومؤسسة تعليمية باسمه، وما لا يقل عن 19 منحة دراسية ومؤسسة تحمل اسمه، كما صُنع أكثر من 95 منحوتة وتمثال وقطعة فنية عنه، أو كُرّست له.

المصادر: 1