يقدم العلماء ضربة قاضية إلى العديد من أنواع السرطانات

إن استهداف الخلايا السليمة التي تمت السيطرة عليها من قبل الخلايا السرطانية يمكن له أن يساعد في علاج العديد من أنواع الأمراض المختلفة، وفقا لأبحاث تمولها مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة ونشرت في مجلة المعهد الوطني للسرطان اليوم (National Cancer Institute today).

ووجد العلماء إن استهداف انزيم يعرف باسم NOX4 يوقف عمل نوع من الخلايا تسمى الخلايا الليفية المرتبطة بالسرطان (CAFs)، مما يقلل من حجم الأورام في الفئران بنسبة تصل إلى 50 في المائة.

الخلايا الليفية هي خلايا صحية دورها هو ربط أنواع مختلفة من الأعضاء معا. عندما يتم السيطرة عليها من قبل الخلايا السرطانية، فإنها تصبح خلايا ليفية مرتبطة بالسرطان(CAFs) والمعروف أنها تساعد الأورام على النمو، الانتشار والتهرب من العلاج. وحتى الآن، لم تفلح محاولات استهدافهم.

وتماشيا مع الدراسات السابقة، وجد الفريق في جامعة ساوثامبتون إن المستويات الأعلى من الخلايا الليفية المرتبطة بالسرطان (CAFs) مرتبطة مع بقاء أقل في العديد من أنواع السرطانات بما في ذلك سرطان الأمعاء، الرأس والرقبة.

لأول مرة، حددوا أن هناك حاجة إلى انزيم NOX4 للخلايا الليفية المرتبطة بالسرطان (CAFs) لتشكيل ومساعدة الأورام للنمو في العديد من أنواع السرطان. ولكن يمكن إيقاف هذا قبل أن يحدث عن طريق إيقاف انزيم NOX4 باستخدام دواء يجري تطويره الآن لعلاج حالة تسمى تليف الأعضاء.

ويمكن أن تشكل هذه النتائج الأساس للعلاجات الجديدة وتساعد على جعل مرض السرطان يستجيب بشكل أفضل للأدوية الموجودة حاليًا. تمول جمعية أبحاث السرطان في المملكة المتحدة الآن علماء جامعة ساوثامبتون لمعرفة ما إذا كان هذا التقدم والاكتشاف يحسن العلاجات مثل العلاج المناعي والعلاج الكيميائي لجعلها أكثر فعالية.

يقول البروفسور غاريث توماس (Gareth Thomas) الباحث الرئيسي ورئيس قسم علم الأمراض التجريبي في جامعة ساوثهامبتون: “من خلال النظر في أنواع عديدة من السرطان، حددنا آلية مشتركة مسؤولة عن تشكيل (CAF) في الأورام”.

يضيف قائلًا “هذه الخلايا تجعل السرطانات عدوانية ويصعب علاجها، ويمكننا أن نرى إمكانيات مثيرة لاستهداف الخلايا الليفية المرتبطة بالسرطان(CAFs) في كثير من المرضى الذين لا يستجيبون جيدا للعلاجات القائمة”.

وقال الدكتور آين مكارثي(Áine McCarthy)، مسؤول الإعلام العلمي عن الأبحاث السرطانية في المملكة المتحدة: “بعض السرطانات يصعب علاجها بشكل لا يصدق، ويمكنها استخدام خلايا الجسم لمساعدتها على النمو، التهرب من العلاج والانتشار في الجسم، وقد حاول الباحثون معرفة السر وراء هذا لسنوات عديدة وهذه الدراسة هي خطوة كبيرة إلى الأمام في فهم كيف تحقق بعض السرطانات ذلك.

ويضيف “وتظهر هذه النتائج أن الخلايا الليفية المرتبطة بالسرطان(CAFs) يمكن أن تستهدف بعقار وآثار (طليعة الورم) خاصتها يمكن عكسها في الفئران، مما يتيح للباحثين نقطة انطلاق لتطوير علاجات جديدة وربما أكثر فعالية في المستقبل.”

المصادر: 1