تعرف أكثر على الفصام وما يعاني المصابون به من أعراض

1- ما هو مرض الفصام؟

الفصام هو مرض عقلي خطير يمكن أن يسبب إعاقةً لمن لا يتلقى الرعاية المناسبة. وتقدر نسبة الأمريكيين الذين يعانون من الفصام ب 1% من الشعب الأمريكي. قد يسمع الأشخاص المصابون بهذه الحالة أصواتًا مختلفة ويرون مشاهد خيالية، أو يعتقدون بأن أشخاصًا يتحكمون بأفكارهم. ويمكن لهذه الأحاسيس أن ترعب الشخص وتجعله غريب الأطوار. على الرغم من أنه لا توجد طريقة للشفاء من الفصام، إلا أنه يمكن للعلاجات أن تتحكم به وتخخف من أكثر أعراضه خطورة. وعلى عكس ما هو شائع، فإن الفصام يختلف عن مرض اضطراب تعدد الشخصيات.

2- ما هي الأعراض؟

suspicious man peering through blinds

تشمل أعراض الفصام:

  • الهلوسة: سماع أو رؤية أشياء خيالية.
  • الأوهام: التمسك بشدة بالمعتقدات الخاطئة.
  • شذوذ الحركة (الجامود): في هذه الحالة يبقى الشخص ثابتًا على وضعية واحدة لوقت طويل.

وقد تحاكي بعض العلامات والأعراض، مثل قلة الاستمتاع بالحياة اليومية والانسحاب من الأنشطة الاجتماعية، الاكتئاب.

3- كيف يؤثر الفصام على الأفكار

erratic scribble drawing

قد يعاني المصاب بالفصام من صعوبة في تنظيم أفكاره أو تكوين ترابط منطقي بينها. حيث يشعر المصابون بأن عقولهم تقفز من فكرة غير مترابطة إلى أخرى. وفي بعض الأحيان يشعرون (بانسحاب الأفكار) وكأن الأفكار أزيلت من عقولهم، أو من جمود الأفكار (عندما ينقطع تدفق أفكار الشخص فجأة).

4- تأثيره على السلوك

dirty dishes in sink

يؤثرالمرض بشكل كبير وبعدة طرق. فقد يقول المصابون بالفصام كلامًا غير مفهوم وبلا أي معنى أو يختلقون الكلمات. وقد يكونون غاضبين أو لا تظهر عليهم أي تعابير. كما يعاني الكثيرون من صعوبة في إبقاء أنفسهم أو بيوتهم نظيفة. بالإضافة إلى تكرار بعض السلوكيات مثل المشي بخطوات ثابتة. وعلى الرغم مما هو شائع، فإن خطر العنف ضد الآخرين ضئيل.

5- من الذي يصاب بمرض الفصام؟

man getting on subway car

يمكن أن يصاب أي شخص بالفصام. فالمرض شائع بشكل متساوٍ بين الرجال والنساء وبين المجموعات العرقية. تبدأ الأعراض عادة بالظهور ما بين عمر الـ16و الـ30. وقد تظهر الأعراض الأولية المبكرة قبل أسبوع أو شهر أو سنة من حدوث أول نوبة ذهان (نوبة اضطراب عقلي). وتميل الأعراض إلى الظهور لدى الرجال في وقت أبكر من النساء. ونادرًا ما يبدأ الفصام خلال فترة الطفولة أو بعد سن الـ45. يكون الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالفصام إذا أصيب أحد أفراد عائلتهم به أو بأي اضطراب نفسي آخر.

6- ما هي مسببات الفصام؟

normal brain vs one with schizophrenia

لا يعلم العلماء السبب وراء حدوث الفصام. فقد يكون للجينات والتجارب التي يمر بها الشخص والبيئة المحيطة به دورًا في ذلك. تشمل النظريات حول الموضوع، مدى نشاط الدماغ ومدى صحة عمل مناطق معينة في الدماغ. بالإضافة إلى وجود مشكلات بالمواد الكيميائية في الدماغ مثل الدوبامين والغلوتاميت. وقد تكون المسببات هي اختلافات هيكلية أيضًا مثل فقدان الخلايا العصبية وما ينتج عنها من تشكل تجاويف كبيرة وبطينات مليئة بالسوائل في الدماغ.

7- كيف يقوم الأطباء بتشخيصه؟

woman on beach with friends

لا توجد تجارب مخبرية لتشخيص مرض الفصام، لذلك يعتمد الأطباء عادة عند التشخيص على التاريخ المرضي للشخص والأعراض التي يعاني منها لكي يستبعدوا الأسباب الطبية الأخرى. وخلال فترة المراهقة يمكن أن تساعد دراسة التاريخ المرضي للعائلة بالإضافة إلى دراسة بعض السلوكيات المحددة، على التنبؤ ببداية المرض. تسمى الفترة ما بين بداية ظهور أول الأعراض وحدوث أول اضطراب عقلي/نوبة ذهان (FEP) بالفترة البادرية (البادرة) prodromal period. ويمكن أن تستمر لأيام أو أسابيع أو حتى سنوات. أحيانًا يصعب التشخيص بسبب عدم وجود محفزات معينة. تتصاحب فترة البادرة (ظهور البوادر) بما يمكن وصفه بالتغييرات السلوكية الطفيفة؛ خصوصًا عند المراهقين. وتشمل هذه السلوكيات الانعزال الاجتماعي والتعبير عن شكوك غير عادية. لكن هذا لا يكفي لتشخيص هذه الحالة المرضية.

8- العلاج

doctor with pill bottles

يمكن أن تقلل الأدوية (الوصفات الطبية) من أعراض الفصام كالتفكير غير الطبيعي، الهلوسة، والأوهام. إلا أن بعض الأشخاص قد يعانون من الآثار الجانية للأدوية كالارتعاش وزيادة الوزن. كما يمكن أن يتداخل تأثيرها مع الأدوية الأخرى أو المكملات الغذائية. لكن في معظم الحالات، الدواء أمر لا بد منه لعلاج مرض الفصام.

9- دور العلاج

therapist talking to woman

يمكن أن تساعد استشارة الطبيب على ملاحظة الناس لمشكلاتهم السلوكية وأفكارهم بشكل أفضل والتعامل معها وتحسين طريقة ارتباطهم بالأخرين. وكلما بدأ العلاج مبكرًا كلما كانت النتائج أفضل. فخلال العلاج المعرفي السلوكي مثلا (CBT)، يتعلم الناس اختبار واقعية أفكارهم والتعامل مع الأعراض بشكل أفضل. بينما تساعد الأشكال الأخرى من العلاجات على تحسين مهارات العناية بالذات والتواصل والعلاقات.

10- مواجهة العالم

ticket machine for subway

تعلم برامج إعادة التأهيل المخصصة للمصابين بالفصام كيفية القيام بالأمور والأعمال اليومية، مثل كيفية استخدام المواصلات العامة، إدارة المال، شراء السلع، أو إيجاد وظيفة والاحتفاظ بها. تعمل هذه البرامج بشكل أفضل عند عند تطبيقها ضمن مجموعات مثل الرعاية التخصصية المنسقة Coordinated Specialty Care (CSC). ويشمل هذا العلاج الأدوية والعلاج النفسي والخدمات الاجتماعية إلى جانب تأهيل المصابين لدخول مجالي العمل والتعليم.

11- الالتزام بالخطة/العلاج

hand turning off light

يتخلى المصابون عن أدويتهم في بعض الأحيان بسب الآثار الجانبية أو بسبب عدم فهم مرضهم. وهذا يرفع من خطر عودة الأعراض الشديدة والخطيرة مثل النوبة النفسية الحادة (حيث يفقد الشخص ارتباطه بالواقع). يمكن أن تساعد الاستشارة المنتظمة المصابين على الالتزام بالأدوية وتجنب الانتكاس أو الحاجة إلى المستشفى.

12- تحديات العمل

woman examining object

يعاني المصابون بالفصام غالبًا من إيجاد العمل أو الاحتفاظ به. ويعود ذلك جزئيًا إلى تأثير المرض على التفكير والتركيز والتواصل. ولكن الأمر يعود أيضًا إلى حقيقة أن هذه الأعراض تبدأ عند بداية مرحلة البلوغ وهي الفترة التي يبدأ فيها العديد من الناس بحياتهم المهنية. يمكن لإعادة التأهيل المهني والوظيفي أن يساعد الناس على تطوير مهارات ممارسة العمل.

13- عندما يصاب أحد المقربين لنا بالفصام

woman staring at other people

يمكن لعلاقات الأشخاص المصابين بالفصام مع الآخرين أن تكون صعبة وغير ثابتة. حيث يمكن أن تبعد عنهم أفكارهم وسلوكياتهم غير الاعتيادية الأصدقاء والزملاء وحتى أفراد العائلة. ولكن يمكن للعلاج أن يساعد. يركز أحد أشكال العلاج على تكوين وتغذية العلاقات. فإذا كنت قريبًا من شخص مصاب بالفصام، ربما يكون من المفيد أن تنضم إلى إحدى مجموعات الدعم للمصابين بالفصام أو أن تحصل على استشارة بنفسك حتى تتلقى الدعم والمساعدة اللازمة وتفهم أكثر ما يمر به المصاب.

14- خطر الكحول والمخدرات

depressed man at bar

إن المصابين بالفصام أكثر عرضة من غيرهم لتعاطي الكحول أو المخدرات. لكن بعض المواد مثل الماريغوانا (القنب الهندي) والكوكايين، يمكن أن تجعل الأعراض أسوأ. ويمكن لتعاطي المخدرات أن يتداخل مع أدوية الفصام. إذا كنت تعرف شخصًا يمر بهذا، ابحث عن برامج تعاطي المخدرات المصمم للأشخاص المصابين بمرض الفصام.

15- الاستشارة قبل الحمل

Image of ultrasound

يجب على النساء المصابات بالفصام واللائي يخططن للحمل أن يستشرن الطبيب للتأكد من أن تناول الأدوية لا يؤثر على الحمل. إن الدراسات المتعلقة بتناول أدوية الفصام خلال الحمل مطمئنة. ولكن على الرغم من عدم وجود روابط مؤكدة بين أدوية الفصام وحدوث التشوهات الولادية أو المضاعفات الخطيرة خلال الحمل، إلا إنه من المهم التحدث بهذا الشأن مع طبيبك أولًا.

16- عندما يصاب أحد الأقارب

mother consoling daughter

قد يصعب إقناع الشخص المصاب بالفصام بالحصول إلى المساعدة، وغالبًا ما يبدأ العلاج عندما تحدث أول نوبة وينتج عنها البقاء في المستشفى. بمجرد أن تستقر حالة الشخص، يمكن لأفراد عائلته فعل هذه الأشياء لمنع انتكاس حالته:

  • تشجيع الشخص على الاستمرار بتناول الدواء والمواظبة عليه
  • الذهاب معه إلى مواعيد المتابعة الطبية
  • تقديم الدعم والاحترام

17- أين تتعلم المزيد

nimh hotline

لتتعلم المزيد حول مرض الفصام، تواصل مع المعهد الوطني للصحة العقلية National Institute of Mental Health (NIMH) أو التحالف الوطني للأمراض العقلية National Alliance on Mental Illness (NAMI). يوفر (NAMI) إمكانية التواصل مع مجموعات محلية داعمة للمرضى وعوائلهم.

المصادر: 1