Credit: Pixabay/CC0 Public Domain

الأغنياء يحصلون على نوم أفضل ليلًا وفقًا لنتائج مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها

نشرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC في الولايات المتحدة دراسةً عن النوم كانت قد توصلت إلى أن الأغنياء في المتوسط ينامون لساعات أطول من الفقراء ليلًا. ووفقًا لتقرير قناة سي إن إن CNN، فإن الباحثين كانوا قد أرسلوا استبيانات (دراسات استقصائية) للناس في الولايات المتحدة ما بين عامي 2011 إلى 2014 تستفسر عن عاداتهم أثناء النوم ونُشرت الآن النتائج التي خلصوا إليها.

أظهرت نتائج الدراسة التي شارك فيها 140.000 شخص، أن 55% من البالغين الذين قالوا إنهم فقراء أو قريبين من خط الفقر، كانوا قادرين على النوم ليلًا لمدة تتراوح ما بين 7 إلى 8 ساعات (وهي المدة الموصى بها عمومًا).

في المقابل تبين أن 66.6% من الذين يعيشون بنسبة 400% فوق خط الفقر، يحصلون على ليلة كاملة من النوم.

ويعتمد تعريف وتحديد خط الفقر في الولايات المتحدة على المقارنة ما بين الدخل وحجم الأسرة. حيث يعيش الشخص الواحد على خط الفقر عندما يكون دخله 11.670$ سنويًا. أما بالنسبة إلى عائلة مكونة من أربعة أشخاص فيبدأ مستوى خط الفقر عندما يكون دخلها 23.850$ سنويًا.

ولم يتعمق الباحثون لمعرفة سبب حصول الأغنياء على كمية أكبر من النوم، ولكن يقترح بعض المختصين أن السبب يعود إلى عدد ساعات العمل المفروضة على الناس أو حتى عدد الوظائف التي يمارسونها. ولاحظ الباحثون أيضًا بأن الأغنياء تتوفر لهم المساعدة في رعاية الأطفال وفي المسائل والأعمال اليومية كالطبخ والتنظيف وحتى في العناية بالأمور الشخصية، كما أن الاغنياء يقيمون في منازل مناسبة أكثر للنوم (أكثر راحة)، فتكون منازلهم مثلًا في الأحياء الهادئة، كما يمتلكون أسِرَة خاصة ومريحة.

لم يدرس الباحثون أيضًا تأثير اختلافات النوم ما بين الأغنياء والفقراء على بلدانهم، أو تأثير اضطراب النوم المزمن (قلة النوم المزمنة) على الناس الذين يعيشون في ظروف عصيبة. كما لم يتطرقوا إلى تأثير الجائحة على أنماط النوم لدى الفئتين.

أظهر بحث مُسبَق أيضًا أنه من الممكن أن تؤدي قلة النوم المزمنة إلى مشكلات صحية كثيرة، ابتداءً من ارتفاع ضغط الدم والاكتئاب مرورًا بالسُمنة والسُكري. علاوة على ذلك، تبين أنه إذا ترافقت قلة النوم مع الشعور بالقلق والتوتر سيساهم ذلك بحدوث أمراض القلب وارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان كما سيتسبب بانخفاض جودة الحياة وارتفاع احتمالية الموت.

المصادر: 1