في عمر الثلاثين شيءٌ غريب يحدث لذوقكَ في الموسيقى

هنالك سببٌ ما يجعل أجدادك لايزالون يستمعون إلى الفيس Elvis، ومازالت والدتكَ تُحب بون جوفي Bon Jovi، ولايزال لديكَ ارتباطٌ غريب بالفرق الموسيقية الحمقاء التي كُنت تحبها عندما كان عمركَ 14 عامًا.

أجرت خدمة البث الموسيقي ديزر Deezer استطلاعًا حديثًا سألت فيه 1.000 شخصًا في المملكة المتحدة عن تفضيلاتهم الموسيقية وعن عادات البث. ووفًقا للنتائج، فإن الناس في سن الثلاثين تقريبًا يميلون لتجربة «الشلل الموسيقي»، حيث يتوقفون عن الاستماع إلى الفنانين والأنواع الجديدة من الموسيقى ويميلون للتمسك بما يعرفونه.

يصل الاكتشاف الموسيقي إلى ذروته بمتوسط عمر الـ24 عامًا وخمسة أشهر، على الرغم من إن النساء بشكلٍ عام يصلن هذه الذروة قبل عام تقريبًا. في هذا العمر، قال ما يقارب من 75% من المستطلعين إنهم قاموا بفحص 10 أو أكثر من الأغاني الجديدة في الأسبوع، وقال 64% إنهم يستمعون إلى خمسة فنانين جدد أو أكثر كل شهر.

يشعر حوالي 60% من الأشخاص أنهم في شبق الموسيقى فهم يكافحون للخروج من مأزق الاستماع لنفس الفنانين القدامى مرارًا وتكرارًا.

يبدو مألوفًا؟ هذا فقط استطلاع صغير للعلاقات العامة، ولكن يبدو أن هناك بعض العلم وراء هذه النتائج.

لاحظت مجموعة من الدراسات كيف يميل البشر إلى أن يكونوا أقل انفتاحًا على التجربة مع تقدمهم في العمر. ووجدت إحدى هذه الدراسات ان الانفتاح على التجربة يميل إلى التزايد خلال سنوات المراهقة ومن ثم يتناقص في النهاية بعد أوائل العشرينيات من العمر.

«الانفتاح على التجربة» هي واحدة من السمات الشخصية الخمس الكبرى. والتي ترمز إلى شعورنا بالفضول وتفضيلنا للتنوع وتقديرنا لعلم الجمال ورغبتنا في تجربة أشياء غير معروفة. نظرًا لأن هذه السمة تتراجع مع تقدم العمر، فقد يفسر ذلك لماذا تصبح عاداتنا الموسيقية أكثر تزمتًا مع تقدمنا في العمر.

من المحتمل أن يكون هناك عامل آخر في اللعب. فخلال سنوات شبابنا، وخاصةً عندما كنا مراهقين، نحن الأكثر تأثرًا بالموسيقى من حولنا.

كتب عالم البيانات سيث ستيفنز دافيدويتز في صحيفة نيويورك تايمز عن كيف تميل الأغاني التي كانت شائعة في سنوات المراهقة، وخاصة بين سن الـ 11إلى سن الـ14 عامًا، إلى أن تظل أكثر الأغاني التي تُبث على سبوتيفي Spotify.

فعلى سبيل المثال، يبدو أن النساء اللواتي يبلغن من العمر 41 عامًا يعشقن أغنية Just Like Heaven لـ The Cure، والتي أُصدرت عندما كُن في سن الـ 11 عامًا. بينما تحب النساء اللواتي في عمر الـ69 عامًا Pretty Women لـ روي أوربيسون Roy Orbison، والتي أُصدرت عندما كُن في سن الـ 11 عامًا. حيث يُمكن العثور على هذه النزعة عبر الاعمار والأجناس.

يبدو أن قدرة تفضيلاتنا الموسيقية على التأثر تبلغ ذروتها في سنوات المراهقة هذه. وقد يكون هذا بسبب ذروة انفتاحنا على التجربة، أو ربما هناك عنصر الحنين إلى شبابنا المتهور.

في كلتا الحالتين، يبدو أن هذه النافذة قد أُغلقت خلال أواخر العشرينيات، وبعد ذلك حُكم علينا بالاستماع إلى نفس الفرق الموسيقية حتى أيام احتضارنا.

المصادر: 1