يشير بحث جديد إلى أننا نستطيع إيقاف شيخوخة الخلايا البشرية

باختصار: بينت دراسة أجراها فريق من معهد هيوستن للبحث المنهجي_Houston Methodist Research Institute إمكانية وجود علاج يستهدف القُسَيمات الطَرَفِيّة (للصبغيات)_telomeres في الكروموسومات لعكس شيخوخة الخلايا.

آليات الشيخوخة:

بالنسبة لظاهرة تؤثر على جميع الكائنات الحية، فليس هناك شيء بسيط عن الشيخوخة. التجارب التي تركز على فهم الشيخوخة هي عديدة ومتنوعة مثل جوانب الموضوع نفسه. البعض منها ينظر للأدوار التي يلعبها كل من الدماغ والمتقدرات (الميتوكوندريا)_mitochondria في عملية الشيخوخة، بينما تدرس تجارب آخرى هذا البروتين أو ذاك. تركز دراسة يقوم بها معهد هيوستن على الكروموسومات.

على وجه التحديد، الفريق الذي يقوده رئيس قسم علوم القلب والأوعية الدموية جون كوك_John Cooke، فقد نظر إلى القسيم الصبغي – المنطقة التي تقع على طرف كل كروموسوم، التي يفترض أن طولها يقابل العمر. درس فريق كوك خلايا الأطفال الذين يعانون من مرض وراثي قاتل يسمى متلازمة بروجيريا (الشياخ)_progeria الذي يسبب الشيخوخة السريعة.

في دراستهم التي نشرت في جريدة الكلية الأمريكية لطب القلب_Journal of the American College of Cardiology، اكتشف الباحثون بأن إطالة القسيم الطرفي المقصر أوقف الشيخوخة بشكل فعال في عينة من الخلايا المعزولة مأخوذة من مرضى الشياخ “ما تبين لنا هو أنه عندما نعكس عملية تقصير القسيم الطرفي في خلايا هؤلاء الأطفال وإطالتها، يمكنها أن تعكس الكثير من المشاكل المقترنة بالشيخوخة” هذا ما قاله كوك في بيان صحفي لمعهد هيوستن.

تمديد القسيم الطرفي خارج جدران المختبر:

فريق كوك ليس الأول الذي يقرن القسيم الطرفي مع الشيخوخة. بيد أن هذا المجال لا يعتبر دقيقا حتى الآن. أستاذ علم الوراثة الطبية بيتر لانسدورب_Peter Lansdorp في جامعة كولومبيا البريطانية، قال بأنه لا يزال هناك الكثير لنتعلمه في هذا المجال. “ليس من الصعب إيجاد شخص عمره 70 عامًا ولديه قسيمات طرفية أطول من قسيمات شخص في عمر المراهقة” مشيرًا إلى أن الإنخفاض في القسيمات الطرفية يعمل ك “آلية لكبح الورم” في الجسد.

علاوة على ذلك، بما إن الدراسة مقتصرة على خلايا العينة المأخوذة من 17 مريضًا في وعاء مختبري، لا يزال الباحثون بحاجة إلى التأكد من أنها يمكن أن تعمل في الخلايا العاملة في الجسد. الخطوة التالية هي إيصال نفس العلاج مباشرة إلى المرضى، بدءًا بالأطفال المصابين بالشياخ.

لا يزال كوك مفعما بالأمل، “بأمكاننا على الأقل محاولة ايقاف أو إبطاء الشيخوخة المتسارعة، وهذا ما نصبو إليه في عملنا” هذا ما قاله في البيان الصحفي. “أريد أن أطوّر علاج لأولئك الأطفال، إنها حاجة غير ملباة.”

المصادر: 1