Microgen/Shutterstock

ما هي الاختلافات ما بين الجري على جهاز المشي والجري في الهواء الطلق، وما هو الأفضل لك؟

  • لا يختلف الركض على جهاز المشي/الجري كثيرًا عن الجري في الخارج، حيث يتشارك الأمران بالعديد من الفوائد المرتبطة بالصحة.
  • إلا أن لكل طريقة منها بعض الإيجابيات وبعض السلبيات، وقد تفضل نوعًا على الآخر.
  • إليك ما تحتاج معرفته عن الاختلافات المتعلقة بالصحة بين الجري على جهاز المشي والجري خارجًا.

بينما يتفق الخبراء على أن للجري العديد من الفوائد الصحية، فإن النقاش حول ما إذا كان من الأفضل الجري على جهاز المشي أو بالخارج لا يزال مطرح جدل. وتمتلك كلتا الطريقتين إيجابيات وسلبيات يجب أخذها بعين الاعتبار قبل استعدادك للجري.

الفوائد الصحية للجري على جهاز المشي

كشف استطلاع أجرته منظمة متخصصة في مجال الرياضة واللياقة البدنية معروفة باسم (Sports & Fitness Industry Association’ (SFIA’ في عام 2016، أن أكثر من 50 مليون أمريكي قالوا إنهم استخدموا جهاز المشي مرة واحدة على الأقل في العام السابق. ولا يعد هذا الإقبال على جهاز المشي مفاجئًا عندما تطّلع على الفوائد التالية:

الركض على الجهاز يخفف من الضغط على المفاصل

إن الحزام الموجود على جهاز المشي أطرى من معظم الأسطح في الخارج، مما يقلل من تأثير الصدمة أو الارتداد على ركبتيك وكاحليك وظهرك. كما أنك عندما تركض على جهاز الجري تكون خطواتك أصغر ولكن بمعدل خطوات أكبر. يعني ذلك أنك تخطو خطوات أقصر وأسرع. مما يقلل أيضًا من أثر الضغط على مفاصلك.

وفقًا لدراسة نُشرت في دورية Science and Medicine in Sport في عام 2012، كان الضغط على أخمص القدم (باطن القدم) لدى مستخدمي جهاز الجري أخف وأضعف خلال الركض مقارنة مع عدّائي الهواء الطلق وهذا يعني أن الركض على جهاز الجري قد يكون مفيدًا في مرحلة إعادة التأهيل المبكر للقدم أو الساق المصابة.

يمكنك التحكم بميلان جهاز الجري وسرعته

هل تريد الاستمتاع بالجري على سطح مسطّح تمامًا؟ أم تفضل الركض بوضعية مائلة ومرتفعة قليلًا كالتلة؟ أو ربما تفضل الجري بوتيرة ثابتة لزيادة قدرتك على التحمل؟ لا مشكلة بكل ذلك. فجهاز الجري يتيح لك التحكم الكامل بسرعتك ومدى ميلانك أثناء التمرين.

حتى أن العديد من أجهزة الجري تتميز بتمارين تفاعلية تقدمها لك بناءً على احتياجاتك.

لا داعي للقلق بشأن الطقس

عندما يكون الطقس بالخارج حارًا جدًا أو باردًا أو ممطرًا أو غير مثالي بأي شكل من الأشكال، تقدم لك أجهزة المشي خيار الركض من مكان مريح يمكن التحكم بدرجة حرارته. مما يساعدك على الالتزام بجدول جري منتظم بغض النظر عن الظروف الخارجية.

المخاطر الصحية للركض على جهاز المشي/الجري

إليك بعض سلبيات الجري على الجهاز

قد تفقد رشاقتك (مرونتك البدنية)

إن الجري في الخارج (الهواء الطلق) ومواجهة العوائق مثل الحفر أو الأرصفة غير المستوية يحسن بشكل طبيعي من مرونة عضلات ساقيك وقدميك، وهذا ما لا تحصل عليه عند الركض على الجهاز. كما أنك لن تبذل مجهودًا للتبديل بين خطوات ساقيك على جهاز المشي لأن الحزام يعطيك الدفع الازم لذلك.

قد تشعر أن الركض على الجهاز أصعب كما قد يكون مملًا

قد يشعرك الجري على جهاز المشي بالرتابة والإرهاق. في الحقيقة لقد صُمم جهاز المشي في الأصل كأداة تعذيب للسجناء في القرن التاسع عشر. ولهذا يمكن أن يشعر البعض بأن الجري عليه أصعب.

يقول باس فان هورين Bas Van Horeen، باحث دكتوراه وخبير في علوم الرياضة من جامعة ماسترخت Maastricht University: «يتهيأ للناس أن الركض على جهاز المشي أصعب من الركض خارجًا حتى ولو كان الركض بنفس السرعة تمامًا».

الفوائد الصحية للجري خارجًا

في حين يصعُب احتساب العدد الصحيح للأشخاص الذين يركضون في الهواء الطلق، إلا أن منظمة Running USA قدمت نظام قياس فعال ومفيد. ووفقًا للتقرير السنوي الصادر عن المنظمة حول الاتجاهات واالنزعات الشائعة المتعلقة بالركض في الولايات المتحدة، فقد سجل 18.1 مليون أنفسهم للاشتراك في سباق في الهواء الطلق عام 2018.

يتمتع عشرات الملايين من هؤلاء الأمريكيين، وأعداد لا حصر لها، بالفوائد التالية للركض في الهواء الطلق:

تعزيز الصحة النفسية (العقلية)

عندما تجري بالهواء الطلق، فإن ما تستمتع به هو أكثر من مجرد هواء نقي. حيث خلصت دراسة نُشرت عام 2011 في دورية Environmental Science Technology إلى أن الجري في الهواء الطلق يزيد من الإحساس بالحيوية والمشاركة الإيجابية، فضلاً عن تقليل التوتر والغضب والاكتئاب مقارنةً مع الجري في الداخل.

حرق المزيد من السعرات الحرارية

يدفع الجري خارجًا جسدك إلى مقاومة الرياح والأرض أو التضاريس غير المستوية (غير الممهدة)؛ وذلك يتطلب بطبيعة الحال بذل مزيد من الطاقة. بالإضافة إلى عامل الأحوال الجوية، حيث ستحرق المزيد من السعرات الحرارية للحفاظ على درجة حرارة جسدك عند الجري في الخارج.

بناء العضلات وتقوية العظام

من المحتمل أن تعترضك عند الجري في الهواء الطلق بعض التغيرات في التضاريس؛ مثل التلال وحتى بعض المنعطفات. وهذه التغييرات تقوي عضلاتك وعظامك، خاصة تلك التي تتواجد في ساقيك، حيث يتكيف جسدك ويعدل نفسه باستمرار خلال التنقل في البيئة الخارجية.

مخاطر الجري في الخارج

تمامًا مثل الركض على جهاز الجري، هناك مخاطر محتملة للجري خارجًا.

عليك أن تكون متيقظًا لملاحظة المخاطر المحيطة بك

عندما تركض في الخارج، فإنك معرض لمخاطر مثل السيارات وراكبي الدراجات والأسطح غير المستوية. مما يتطلب تركيزًا واهتمامًا أكبر كي تبقى بأمان ومتيقظ لما يحيط بك. إليك هذه النصائح لتبقى بأمان عند الجري خارجًا:

  • إذا كنت تستخدم سماعات الرأس، فابقِ مستوى الصوت منخفضًا بما يكفي لسماع محيطك.
  • اركض عكس حركة المرور حتى تستطيع رؤية السيارات والدراجات القادمة باتجاهك.

قد تكون مقيدًا بساعات النهار

لأن الجري في الظلام ليس دائمًا الخيار الأسلم. حيث قد لا يراك سائقو السيارات بوضوح تام، وفي بعض الظروف قد تكون سلامتك الشخصية أكثر عرضة للخطر؛ إذا قررت الجري في الظلام، فهناك خطوات يمكنك اتخاذها للجري بأمان:

  • ارتدِ ملابس بألوان زاهية وملابس عاكسة حتى يتمكن السائقون من رؤيتك.
  • اركض في مناطق مضاءة جيدًا ومكتظة بالسكان حتى تتمكن من رؤية محيطك جيدًا، وليتمكن الآخرون من رؤيتك.

ملخص سريع لأهم النقاط:

تناولت دورية الطب الرياضي Sports Medicine في عام 2019 هذا السؤال على وجه التحديد، حيث قارنت بين الجري على جهاز المشي والجري خارجًا. حللت الدراسة أداء وعلم وظائف الأعضاء والجهد المبذول، وخلصت إلى أن كلا نوعي الجري متشابهان إلى حد كبير.

يقول فان هورين، الذي شارك في الدراسة: «لا توجد اختلافات كبيرة من ناحية السرعة التي يركض بها معظم الرياضيون بغرض الترفيه، على الرغم من الاعتقاد السائد بأنهما (الطريقتين) مختلفتان جدًا».

قد يكون الركض على جهاز المشي أفضل عندما يكون الطقس خارجًا غير ملائم بحيث لا يمكنك الجري بأمان وارتياح. كما يمكِّنك جهاز المشي من التحكم بسرعة وشدة الجري، وهو أمر مفيد إذا كنت تتعافى من إصابة أو بدأت للتو وترغب بالتعافي بطريقة سليمة.

لكن الجري في الخارج من حين لآخر فكرة صائبة أيضًا بحيث تستنشق الهواء النقي وتحسن من حالتك النفسية (العقلية). كما يساعدك الجري خارجًا في الحصول على تمرين أشد ويقوي عضلات ساقيك بينما تركض على أسطح مختلفة.

يعود الأمر في النهاية عند الاختيار ما بين الجري على الجهاز أو خارجًا إلى احتياجات وميول كل شخص. ففي النهاية، أفضل طريقة للجري هي الطريقة التي تمارسها بجد وتجعل منها جزءًا منتظمًا من نمط حياة صحي.

المصادر: 1