ما هي وضعية النوم الأنسب لك؟ أنت فقط من يمكنه أن يقرر

من أفضل أوضاع النوم لكل حالة صحية إلى انتشار حالات الطلاق بسبب النوم، سأشارك هذا الأسبوع حول كيف يمكن لأوضاع النوم المختلفة أن تؤثر على صحتك.

لنواجه الأمر: جميعنا أصبنا بالأرق قليلًا مؤخرًا، بدءًا من الجائحة إلى عدم التَيَقُّن وكل شيء بينهما. ومع تغيير روتيننَا فمن الممكن أن تتغير عادات النوم أيضًا.

وسواء أكُنت تتساءل حول إذا ما كانت وضعية نومك فعلًا الأفضل لك أم محاولتك لمعرفة إذا ما كان النوم في نفس السرير مع الشريك قد يكون المشكلة، لدي بعض الإجابات لك.

على الظهر، أو على الجانب، أو على المعدة: أفضل وضعيات النوم لك

إليك سِرًا صغيرًا عندما يتعلق الأمر باختيار أفضل وضعية للنوم: لا يوجد “مقاس موحد يناسب الجميع”.

بدلًا من ذلك، يختلف الأمر من شخصٍ إلى آخر طبقًا لصفاتهم البدنية والطبية، أو كما أوضحت ريتشل سالاس Rachel Salas من جامعة جونز هوبكنز مؤخرًا، فهُناك تحذيرات لكل وضعية نوم.

لنلقي نظرةً على كل وضعية نوم شائعة ونرى سلبياتها وإيجابياتها من آلام الظهر إلى انقطاع النفس أثناء النوم.

وضعية النوم على الظهر

إذا كُنتَ تنام على ظهرك، فأنت من ضمن الأقلية: فقط 10% منا ينامون على ظهورهم طبقًا لدراسة National Sleep المنشورة على موقع Cision.

لكن هذا لا يعني أن النوم على ظهرك أمرٌ سيئ، في الواقع، مثل كل وضعيات النوم الأخرى، فالنوم على ظهرك قد يكون جيدًا لصحتك وله بعض السلبيات كذلك. نحن نعلم أن وضعيات النوم قد تكشف شيئًا عن شخصيتك، ومع التعميم، فالذين ينامون على ظهورهم يميلون لكونهم انطوائيين وأكثر تفضيلًا لفترة الصباح، وفقًا لاستبيان أُجريَ على 2000 أمريكي.

إيجابيات النوم على الظهر:

  • تقليل آلام الرقبة: أنت تعطي عضلاتك دعمًا أكثر وإجهادًا أقل خاصةً للعنق. عندما تستلقي على ظهرك، فأنت تدعم عمودك الفقري.
  • هضم أفضل: كقاعدة عامة، من الجيد تجنب الوجبات الثقيلة قبل الذهاب إلى السرير، ولكن إذا كانت سمتك الزمانية كالذئاب على وجه الخصوص، فقد تجد صعوبة في تجنب العشاء المتأخر. بالنسبة للذين يأكلون متأخرًا أو يعانون من عسر الهضم أو حرقة المعدة، فإن النوم على ظهرك هو أفضل وضع للنوم.
  • بشرة شابة: ليس هُناك كريم سحري يمكن أن ينعم التجاعيد بين عشية وضحاها، ولكن من ينامون على ظهورهم يتمتعون بخطوط أقل من التجاعيد مقارنة بمن ينامون بوضعيات أخرى.

سلبيات النوم على الظهر:

  • زيادة خطورة انقطاع النفس أثناء النوم: النوم على الظهر ليس الخيار الأمثل لمن هم عُرضة للشخير، فالذين يشخرون قد يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، وهو اضطراب شائع يعيق الشعب الهوائية في الليل. النوم على الظهر يجعل المشكلة تتفاقم ويمكن أن يتسبب في انهيار الشعب الهوائية لمن يعانون منه بالفعل. إذا كنت تشخر، ضع في اعتبارك زيارة أخصائي للنوم لاكتشاف ما إذا كنت تعاني من توقف التنفس أثناء النوم

وضعية النوم على المعدة

إذا كنت تعتقد أن من ينامون على ظهورهم نادرون، فإن النوم على المعدة هو وضع أقل شيوعًا، حيث أن أقل من 10% منّا يفضلونه. ومثل النوم على ظهرك، وضعية النوم على المعدة ليست سيئةً أو جيدةً.

ويشير وضع النوم هذا أنك تتمتع بشخصية لطيفة وودودة، فمن ينامون على معدتهم هم فراشات اجتماعية، أو يميلون إلى التواجد حول الآخرين على الأقل.

إيجابيات النوم على المعدة:

  • أفضل وضعية لمن يعانون من انقطاع النفس أثناء النوم: على عكس من ينامون على ظهورهم، فالذين ينامون على معدتهم يتنفسون بسهولة، مما يجعلها وضعيةً أفضل للنوم لمن يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، فالمسالك الهوائية غالبًا ما ستبقى مفتوحة.
  • الحموضة المعوية: أجد هذا مثيرًا للاهتمام، فالنوم على الظهر والمعدة كلاهما الأفضل لأولئك المعرضين لعسر الهضم وحرقة المعدة ومشاكل الجهاز الهضمي ذات الصلة.

سلبيات النوم على المعدة:

  • المزيد من النوم المضطرب: أكبر سلبية لوضعية النوم على المعدة هي أنها تسبب الاستيقاظ ليلًا، ذلك كون هذه الوضعية ما يتسبب بخلق ضغط على المفاصل، ومن المرجح أن تتقلب.
  • آلام الرقبة والعضلات: رُبما أنك توقعت هذا سلفًا، لكن إذا كنت تعاني من آلام في المفاصل والرقبة -كما هو أغلبنا- فلا أوصي بالنوم على معدتك. مجددًا، أن تضع ضغطًا، ومن المحتمل أن تخل اتساق رقبتك وعمودك الفقري.
  • المزيد من التجاعيد: جميعنا سمعنا بالجميلة النائمة، وبينما هو صحيح أن النوم أكثر يمكن أن يجعل بشرتك تبدو شابة لمدة أطول، بعض وضعيات النوم أفضل من غيرها. من ينامون على معدتهم غالبًا سيكون لديهم تجاعيد أكثر: الضغط مقابل الوجه يزيد الاحتكاك، مما قد يجعل الخطوط الدقيقة تتراكم بمرور الزمن.

وضعية النوم على الجانب:

فلتبتهجوا يا من تنامون على جانبكم، فإذا كان ذلك يهمكم، فقد أخترتم وضع النوم الأكثر شعبية. في الواقع، 63% منا ينامون على جانبهم، وفقًا لموقع WebMD.

طبعًا، تذكر أن النوم على الجانب يتضمن وضعيات متنوعة، ولتضع في اعتبارك أن النوم على الجانب يشمل مجموعة متنوعة من الوضعيات، ولكن بما أننا نتحدث بشكلٍ عام هنا، فلا تزال هذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا.

إيجابيات النوم على الجانب:

  • قد يساعدك على التفكير بشكلٍ أفضل: هذا مُبهر، طبقًا لدراسة جامعة ستوني بروك عام 2015، ارتبط وضع النوم الجانبي بمسح المخلفات من الدماغ، والذي ارتبط بانخفاض خطر الاضطرابات المعرفية مثل مرض الزهايمر.
  • مفيد للقلب: مقارنةً بوضعيات النوم الأخرى، النوم على الجانب هو الأفضل للقلب لأنه يعزز تدفق الدم والدورة الدموية. أنا شخصيًا أقترح النوم على الجانب لأولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم واضطرابات الدورة الدموية.
  • ستشخر بشكلٍ أقل: إذا كنت تُعاني من انقطاع النفس أثناء النوم ولست مرتاحًا مع وضعية النوم على المعدة، فالنوم على الجانب قد يكون بديلًا جيدًا لأنه يعزز نقاء الشعب الهوائية.
  • ألم أقل في الظهر: طالما أن لديك فرشة ووسادة داعمتين، إذا كُنت تنام على جانبك، فأنت أقل عرضةً لآلام الظهر والرقبة، حيث لا يوجد ضغط مباشر على العمود الفقري.

ما هي وضعية النوم الأنسب لك؟ أنت فقط من يمكنه أن يقرر.

نم جيدًا، ولتكن بخير.

– دكتور مايكل بروس

المصادر: 1