Nadezhda1906/iStock via Getty Images

ما هي جنسية الطفل المولود في رحلة دولية؟

لايجب على المرأة الحامل بعد مرور 36 أسبوعًا على الحمل أو أكثر أن تسافر جوًا، وتعد هذه إحدى النصائح الطبية الأساسية، وعلى الرغم من هذا فقد يضاف مسافر جديد فجأة إلى بيان الرحلة.

لا توجد قاعدة عالمية لتحديد جنسية المولود الجديد، فبعض البلدان تتبع قاعدة حق الدم، مما يعني أن جنسية الطفل المولود تحددها جنسية أحد الوالدين أو كلاهما، بينما تلجأ بعض الدول إلى حق الأرض، حيث تمنح الجنسية للطفل الذي يولد على ترابها، بغض النظر عن أصل الوالدين، وتقع هذه البلدان في الغالب في الأمريكتين وتشمل الولايات المتحدة وكندا.

ولكن مع توسع السفر الجوي، كان لابد من أن تمتد هذه القوانين إلى السماء أيضًا.

وفقًا لدليل الشؤون الخارجية لوزارة الخارجية الأمريكية، فإذا وُلد طفل فوق المجال الجوي للولايات المتحدة الأمريكية، فإن قاعدة قانون حق الأرض تعني أن الطفل سيُمنح الجنسية الأمريكية.

وفي بعض الحالات، قد يكون الطفل أيضًا مرشحًا للحصول على جنسية مزدوجة إذا كان والديه من دولة تمنح الجنسية على أساس الدم، ولكن ذلك يعتمد على القوانين المتبعة في البلدان المعنية.

ولكن الأمر ليس بهذة البساطة في البلدان التي تتبع قانون حق الدم، فهذا يعني أن الأم الأمريكية لا يمكنها الحصول على الجنسية الفرنسية لطفلها لمجرد أنها ولدته في الأجواء الفرنسية.

وبما أن الولايات المتحدة الأمريكية تتبع بشكل عام قانون حق الدم فعندما يولد الطفل لمواطنين أمريكيين في بلد أجنبي، فسيعود الطفل ببساطة إلى الجنسية الأمريكية لوالديه.

نظرًا لأن قانون الدم هو القاعدة الأكثر شيوعًا حول العالم، فمن المحتمل أن ينتهي الأمر بمعظم الأطفال الذين يولدون في رحلة فوق المياه الدولية أو الأجواء الأجنبية بالحصول على جنسية والديهم.

وعلى الرغم من ذلك توجد بعض الحالات التي يمكن أن يكون فيها الطفل عديم الجنسية.

وفقًا لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن خفض حالات انعدام الجنسية، فعلى سبيل المثال، عندما لا تحمل الأم نفسها جنسية رسمية ويولد الطفل في المجال الجوي الدولي، فمن المحتمل أن يحصل الطفل على جنسية أي دولة سُجلت الطائرة فيها.

وعلى الرغم من كل هذه القوانين المعقدة، فإن الولادات في الرحلات الجوية تعد نادرة للغاية، لدرجة أن معظم شركات الطيران لا تحصي عدد الأطفال المولودين في الرحلات الجوية.

ولأن العديد من شركات الطيران لديها قواعد تمنع النساء من السفر بعد وصولهن إلى مرحلة معينة من الحمل، فمن المحتمل ألا تتمكن الأم الحامل من ركوب الطائرة أساسًا.

المصادر: 1