Image: © Photo by Kerryn Parkinson

سمكة شمس المحيط تبدأ صغيرةً لتصبح عملاقةً لاحقاً

تنتمي سمكة شمس المحيط لعائلة الضحميات Molidae وهي من أكبر الأسماك في العالم.

(هامش خارج النص: الضُحْمِيَّات أو أسماك الشمس أو الموليدي Molidae، هي فصيلة أسماك من شعاعيات الزعانف. على غير العادة، ينتهي جسم السمكة عند نهاية زعنفة الظهر أو زعنفة الذيل مما يكسبها شكل نصف سمكة).

تعرّف العلماء على صغار إحدى أكبر الأسماك في العالم -مولا mola أو سمكة شمس المحيط- وهي صغيرة جدًا بحيث أن دزينةً منها تأتي بمقاس طرف إصبعك.

تعد سمكة الشمس البالغة من أثقل الأسماك العظمية في العالم إذ يصل طولها إلى 10 أقدام (3 أمتار) وتزن أكثر من 4400 رطل (2000 كجم). وهي ذات أشكال غريبة إذ تبدو كما لو أنها فطيرة محلاة عملاقة تعلوها زعنفة ظهرية ضخمة مثل سمكة القرش، هذه الأسماك ذات أجسام قصيرة بشكل استثنائي وليس لها زعنفة ذيلية كما هو الحال لدى معظم الأسماك. بدلاً من ذلك، فإن سمكة شمس المحيط لها هيكلٌ طويل في نهايتها الخلفية يعرف باسم الثفن (عين السمكة) clavus، والذي يمتد إلى أسفل الجسم ويشبه دفة القارب.

لكن لصغار أسماك مولا قصة مختلفة، فاليرقات يبلغ طولها بضعة ملليمترات فقط ولا تبدو أجسامها كأجسام الأسماك البالغة ولهذا يجاهد العلماء لمطابقة اليرقات مع الأنواع الصحيحة من أسماك مولا. وللمرة الأولى، حُدِد تسلسل الحمض النووي ليرقات سمكة شمس المحيط صدفية الرأس bump-head sunfish (أو سمكة الشمس الجنوبية) (Mola alexandrini) كما جاء في بيان قدمه ممثلو المتحف الأسترالي.

وفقًا لFishBase، قاعدة البيانات العالمية على الإنترنت لأنواع الأسماك، فإن هناك ستة أنواع من أسماك الشمس في عائلة Molidae توجد في المحيطات في جميع أنحاء العالم ولها العديد من الأسماء الغريبة التي تعكس شكلها الغريب. تُعرف سمكة الشمس أيضًا باسم poisson lune (وهي كلمة فرنسية تعني أسماك القمر)، klumpfisk (الترجمة الدانماركية عن lumpfish، أي سمكة المصباح) و”schwimmender kopf” (الترجمة الألمانية للرأس السباح swimming head).

إن يرقات أسماك الشمس صغيرة جدًا لذلك يعد العثور عليها في غاية الصعوبة، ناهيك عن تحديد أجناسها. لكن في عام 2017 تمكن الباحثون الذين يعملون قبالة سواحل New South Wales في جنوب شرق أستراليا من جمع يرقات سمكة الشمس الصغيرة التي يبلغ طولها حوالي 0.2 بوصة (5 مم). وبحسب البيان، تمكن العلماء وبرفق شديد من تقليل الضرر الذي لحق بالعينة الثمينة من إزالة كرة العين لإحدى اليرقات من أجل التسلسل الجيني، واستخراج الحمض النووي، ولدى مقارنة الحمض النووي للعينات الجينية التي جُمعت من سمكة شمس المحيط البالغة وجدوا تطابقًا مع M. alexandrini.

Image credit: Photo by Amy Coghlan

تقول ماريان نيجارد Marianne Nyegaard وهي باحثة مساعدة في متحف أوكلاند التذكاري للحرب Auckland War Memorial Museum وأحد العلماء الذين حللوا السمكة الصغيرة: «بعد التعرف على صغار أسماك شمس المحيط وهي أصغر بحوالي 600 مرة من سمكة شمس كاملة النمو، يمكن للعلماء الآن مقارنة اليرقات مع يرقات مولا غير المحددة في مجموعات المتحف الأسترالي ومنظمة برلمان المملكة المتحدة للبحوث العلمية والصناعية في هوبارت في أستراليا Commonwealth Scientific and Industrial Research Organisation in Hobart لمعرفة ما إذا كان هناك المزيد من التطابقات».

Image credit: Photo by Marianne Nyegaard

بالإضافة إلى سمكة شمس المحيط صدفية الرأس، هناك أنواع أخرى تعيش في المياه في جميع أنحاء أستراليا: سمكة الشمس المحيطية (Mola mola)، وسمكة الشمس الطاحنة (Mola tecta)، وسمكة الشمس ذات الذيل النقطي (Masturus lanceolatus) وسمكة الشمس النحيفة (Ranzania laevis). وتقول نيجارد في البيان أن إجراء المزيد من الأبحاث حول حجم صغار سمكة شمس المحيط سيساعد العلماء في جمع أدلة حول الحياة المبكرة لهذه المجموعة من الأسماك غير العادية. وتضيف نيغارد: «إذا أردنا حماية هذه الكائنات البحرية العملاقة، فنحن بحاجة إلى فهم تاريخ حياتها بالكامل، وهذا يشمل معرفة شكل اليرقات ومكان ظهورها».

المصادر: 1