ذاكرة المرضى المصابين بالزهايمر ربما لن تضيع بشكل نهائي

اكتشف علماء من جامعة كولومبيا أثناء دراستهم التي نشرت في مجلة hippocompus بأن ذاكرة الفئران المصابة بالزهايمر يمكن أن تعالج باستخدام تقنية الoptogenetically “التي يستخدم فيها الضوء”.

هذا الشيء سيغير من نظرتنا عن هذا المرض فبدلًا من أنه مرض يدمر الذاكرة يمكن فهمه ببساطة على أنه يشوش آليات استرجاع الذاكرة فقط.

جمعت نتائج مقارنة فئران سليمة مع فئران أعطيت أمراضًا شبيهة بالزهايمر الذي يصاب به الإنسان، في البداية صممت أجزاء من دماغ الفئرام لتتوهج باللون الأصفر عندما يتم تخزين الذاكرة وباللون الأحمر عندما تتم عملية التذكر (استرجاع الذاكرة).بعد ذلك يتم تعريض الفىران لرائحة الليمون متبوعة بصعقة كهربائية (أي يتم ربط الحدثين ببعضهما).ثم بعد أسبوع.

تم تعريض الفئران لرائحة الليمون مرة أخرى: الفئران السليمة تداخل عندها اللونين الأحمر والأصفر وظهر عليها الخوف أي إنها استرجعت الذكريات الصحيحة.

ولكن الأدمغة المصابة بالزهايمر تلونت عندها عدة مناطق والفئران المصابة بدا عليها عدم الاكتراث أي إنها كانت تتلقى المعلومات من القسم الخطأ من الدماغ ولم تتذكر أن رائحة الليمون ستتبعها الصدمة الكهربائية.

الفريق المدار من قبل كريستينا ديني استخدم بعد ذلك ليف ضوئي ليشع بليزر أزرق على دماغ الفئران المصابة وهذا نجح في إعادة تنشيط (ذاكرة رائحة الليمون المرتبطة بالصعقة الكهربائية) وجعل الفئران تتجمد من الخوف عندما تشم رائحة الليمون.

هذا البحث يمكن أن يحدث ثورة في مجال الزهايمر وعلاجه ويشفي ال5ملايين أمريكي الذين يعانون من هذا المرض.

رالف مورتيز من جامعة edith crown في أستراليا قال لفريق New scientists بأن هذا البحث قادر على أن يقودنا لتطوير دواء جديد للمساعدة في استرجاع الذاكرة.

ولكن السؤال الحاسم هو فيما إذا كانت أدمغة الفئران ومرض الزهايمر المصطنع الذي جربه الفريق على الفئران مشابها للإنسان بحيث يمكن استخدام النتائج لتكون فعالة طبيًا.

على وجه الخصوص، البشر يخسرون عصبونات أكثر خلال مسار مرض الزهايمر وأيضـًا إنه من الصعب جدًا استهداف أحداث معينة في الذاكرة لأن أدماغتنا أكثر تعقيدًا.

على الرغم من إنه هناك حاجة المزيد من الدراسات، تعد هذه النتائج من الطرق الواعدة التي تُطّور حاليًا في أبحاث الزهايمر.

يطبق الآن الذكاء الاصطناعي على هذه الحالات وقد استطاع التنبؤ بتطور مرض الزهايمر قبل 10سنوات من ظهوره.

عقار مرض اللوكيميا (ابيضاض الدم) وهو “nilotinib” اقترح لمعالجة هذه الحالة.

ولكن أخيرًا ظهر بإن تعزيز الاستقلاب لمعالجة التنكس العصبي يعكس بعض أعراضه.

المصادر: 1