ما هي الامتيازات التي يحصل عليها رؤساء الولايات المتحدة بعد انتهاء مدة رئاستهم؟

استمر الرؤساء السابقون للولايات المتحدة بأداءِ عدة وظائف بعد مغادرتهم البيت الأبيض، ففي حين أَلّفَ العديد منهم كتبًا أو مارسوا وظائف أخرى بعد وظيفتهم المكتبية لإلقاء الخطب ولكسب الدخل، فقد بدأ آخرون منهم منظمات غير ربحية لمواصلة المساعي الخيرية التي كانو يدعمونها خلال فترات رئاستهم. على الرغم أن وليام هوارد تافت William Howard Taft، أحد الرؤساء السابقين، اتخذ طريقًا مختلفًا عندما أصبح قاضيًا في المحكمة العليا.

ولكن بعد توليهم أعلى منصبٍ في العالم، هل يعمل الرؤساء لأنهم مضطرون لذلك، أو لأنهم يريدون ذلك؟ وما مزايا التقاعد -إن وجدت- التي يحصل عليها رؤساء الاركان السابقون أيضًا؟

يحق للرؤساء السابقون الحصول على عددٍ قليلٍ من المزايا بعد فترة رئاستهم وفقًا لقانون الرؤساء السابقين الذي صدر في عام 1958، ويشمل ذلك الحصول على راتبٍ تقاعدي وتمويلٍ للسفر ومكتب وعدد من الموظفين الشخصيين.

أقر الرئيس السابق أيزنهاور Eisenhower هذا القانون من أجلِ مساعدة هاري ترومان Harry Truman، أحد الرؤساء السابقين، والذي كافح من أجلِ إعالة نفسه بعد مغادرتهِ البيت الأبيض. رفض ترومان عددًا كبيرًا من عروض العمل المريحة، موضحًا: «لا يُمكنني أبدًا أن اشترك في أي عمليةٍ تجارية مهما كانت مُحترمة من شأنها أن تؤثر على هيبة وكرامة المكتب الرئاسي».

واليوم، وبعد مرور أكثر من 60 عامًا، يُمكن للرؤساء السابقين أن يشكروا هذا القانون والتشريعات المماثلة على فوائدها التي تستمر مدى الحياة. يدفع وزير الخزانة حاليًا معاشًا سنويًا مدى الحياة يبلغ مجموعه 200 ألف دولار لجيمي كارتر وبيل كلينتون وجورج دبليو بوش وباراك أوباما. وإذا ماتَ رئيسٌ سابق قبل زوجته، فإن الزوجة تحصل على معاشٍ سنوي قدره 20 ألف دولار بالإضافة إلى امتيازات إرسال البريد مجانًا وخدمة حماية المخابرات السرية مدى الحياة (ما لم تتزوج مرةً أخرى).

تدفع إدارة الخدمات الحكومية مقابل الخدمات المكتبية والأثاث والموظفين واللوازم. كما أنها تعوضهم عند انتقالهم من البيت الأبيض وعند أي سفرٍ متعلقٍ بالعمل يقوم به الرؤساء. يختلف مبلغ المال الذي يحصل عليه الرؤساء السابقون من أجلِ لوازم مكاتبهم ومختلف الموظفين، على سبيل المثال، حصل مكتب الرئيس السابق كارتر على 102 ألف دولار سنويًا في عام 2010، بينما حصل مكتب بيل كلينتون في نيويورك على 516 ألف دولار.

يحصل الرؤساء السابقون على حماية المخابرات السرية مدى الحياة لأنفسهم ولزوجاتهم ولأطفالهم تحت سن ال 16 عامًا إلى جانب المعاشات التقاعدية والأموال المتعلقة بالمكاتب. قرر الرئيس السابق ريتشارد نيكسون التخلي عن خدمة المخابرات السرية في عام 1985، أي بعد 11 عامًا من استقالتهِ من الرئاسة. اختار نيكسون الدفع مقابل الحماية التي يُقدمها لهُ حارسهُ الشخصي بدلًا من أن يُدفع لها من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، بدعوى أنه يريد توفير أموال الحكومة الأمريكية حيث تكلف حمايته عن طريق المخابرات السرية ما يُقدر بنحو 3 ملايين دولار كلَ عام. على الرغم من أن نيكسون كان الرئيس الوحيد الذي رفض حماية المخابرات السرية فقد اختارت زوجته التخلي عن حمايتها قبله بعامٍ واحد.

ربما كان قرار نيكسون بالاستقالة من منصب الرئاسة قرارًا ذكيًا من الناحية المالية حيث يشير القانون إلى أن الرئيس الذي يُجبر على تركِ منصبه عن طريق العزل لا يحق له الحصول على مزايا ما بعد الرئاسة. ولأن نيكسون استقال قبل أن يُعزل فقد قضت وزارة العدل بأنه مؤهل لتلقي نفس الفوائد المالية أسوةً بزملائه من الرؤساء السابقين. وبالمثل، بقيت رواتب التقاعد الخاصة بكلينتون آمنة عندما تم تبرئته بعد أن كان على وشك أن تُسحب الثقة منه.

يشير بعض النقاد إلى أن الرؤساء السابقين الأحياء، مع ملايين الدولارات من الدخل الذي يحصلون عليه من الخطب التي يُلقونها والكتب التي يقومون بتأليفها، لا يجب أن يستخدموا أموال دافعي الضرائب لزيادة دخلهم الضخم أساسًا. ولكن يبدو أن الفوائد التي يحصل عليها الرؤساء السابقين وُجِدَت لتبقى.

المصادر: 1