Keystone/Hulton Archive/Getty Images

أينشتاين تنبأ بسيطرة النازيين على الحكم في رسالة كتبها عام 1922

كان لدى ألبرت أينشتاين نظرة ثاقبة حول وصول النازيين إلى السلطة باعتباره يهوديًا عاش في ألمانيا في حقبة عشرينات القرن الماضي.

وفقًا لما جاء في رسالته لأخته فقد توقع قدوم أوقات سياسية مضطربة في وقت مبكر من عام 1922.

ووفقًا لتقارير موقع Live Science؛ فقد بيعت مؤخرًا الرسالة الموقعة والمكتوبة بخط يده في مزاد علني مقابل 39,360$.

وكان أينشتاين قد وجه الرسالة التي عُرضت في دار المزاد العلني Kedem Auction House في القدس المحتلة، إلى أخته الصغرى مايا Maja.

كتب هذه الرسالة أينشتاين من مكان مجهول، قد يكون مدينة كييل Kiel في ألمانيا وفقًا لدار المزاد العلني، وذلك بعد أن فرَّ من برلين في عام 1922 في أعقاب اغتيال وزير الخارجية اليهودي الألماني والثر راتيناو Walther Rathenau من قبل جماعة إرهابية يمينية.

Kedem Auction House

وكانت الشرطة قد حذرت أينشتاين من أن حياته قد تكون في خطر أيضًا بصفته يهوديًا بارزًا.

كتب أينشتاين في رسالته: «لا أحد يعلم بمكاني، ويُعتقد أني في عداد المفقودين».

*(الصورة) صورة الرسالة من دار المزاد كيديم أوكشن هاوس KEDEM AUCTION HOUSE

بقي أينشتاين متفائلًا رغم إدراكه لخطورة الوضع السياسي الذي يواجهه هو وغيره من الألمان اليهود.

كتب مؤكدًا ل مايا: «تسير أموري على ما يرام على الرغم من جميع المُعادين للسامية بين زملائي الألمان»، وأضاف مشيرًا إلى رحلة الأشهر الستة القادمة إلى آسيا والتي علم خلالها بحصوله على جائزة نوبل، قائلًا: «يبدو أننا مقبلين على أوقات اقتصادية وسياسية عصيبة، لهذا أنا سعيد لأنني قادر على أن أكون بعيدًا لمدة نصف سنة».

وكان أينشتاين على صواب؛ حيث قام أدولف هتلر بانقلاب في السنة التالية- في تشرين الثاني/نوفمبر عام 1923-في ولاية بافاريا (Bavaria) ولكنه كان انقلابًا فاشلًا.

وأكمل أينشتاين رسالته: «لا تقلقي عليَّ فأنا نفسي لست قلقًا، الناس مستاؤون جدًا على الرغم من أن هذا مناف لشريعتنا اليهودية. وبالمناسبة، يبدو أن الوضع سيئ في إيطاليا أيضًا».

بعد جولته في آسيا، عاد أينشتاين إلى ألمانيا قبل الانطلاق في رحلات جديدة، بما في ذلك جولته في الولايات المتحدة.

كان أينشتاين في الولايات المتحدة عندما أصبح أدولف هتلر مستشارًا لألمانيا، وقرر حينها التخلي عن جنسيته الألمانية. واستقر في نهاية المطاف في مدينة برينستون Princeton، في ولاية نيو جيرسي الأميركية.

يمكنك الإطلاع على التفاصيل الكاملة للرسالة على الموقع الإلكتروني لدار المزادات اليهودية كيديم أوكشن هاوس Kedem Auction House.

المصادر: 1