Daniel Leal-Olivas | AFP via Getty Images

هواوي رقم 1 في العالم بعد تفوقها على سامسونج

أظهر تقرير جديد لـCanalys أن شركة هواوي أصبحت أكبر مشغل في مجال الهواتف الذكية في العالم في الربع الثاني للمرة الأولى.

جاءت معظم المبيعات من الصين حيث تعاني تجارتها الدولية بسبب العقوبات الأمريكية.

وفقًا لشركة الأبحاث، شحنت الشركة الصينية 55.8 مليون جهاز وبانخفاض سنوي يقدر 5%. وفي ذات الوقت، حين احتلت سامسونج المركز الثاني بمقدار 53.7 مليون هاتف ذكي، وهو انخفاض بنسبة 30% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

حطمت شركة هواوي الرقم القياسي للمرة الأولى لربعٍ واحد، وهو طموح لديها منذ عدة سنوات.

لكن المحللين يشككون في ما إذا كان ذلك مستدامًا نظرًا لحقيقة أن أسواق هواوي خارج حدود الصين تلقت ضربة نتيجة للعقوبات الأمريكية ضد الشركة.

باعت شركة هواوي أكثر من 70% من هواتفها الذكية في الربع الثاني. وفي حين انخفضت شحنات الهواتف الذكية في الأسواق الدولية بنسبة 27% على أساس سنوي في ربع نيسان/أبريل إلى حزيران/يونيو.

وفقًا لـ Counterpoint Research، في أوروبا، وهي منطقة رئيسية لشركة هواوي، انخفضت حصة الشركة في سوق الهواتف الذكية بحدة إلى 16% في الربع الثاني مقابل 22% في ذات الفترة من عام 2019.

إنها ثالث أكبر صانع للهواتف الذكية في أوروبا بعد سامسونج وأبل، وتبين كيف بُنيت مكانة هواوي العالمية في الربع الثاني على الجهود المبذولة لتوسيع حصتها في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ونظرًا للعدد الهائل من سكان الصين، غالبًا ما يدفع النجاح الشركات إلى مشاركة «عالمية» كبيرة في السوق.

قال مو جيا، المحلل في كاناليس، في بيان صحفي: «سيكون من الصعب على هواوي الحفاظ على تقدمها على المدى الطويل وشركاؤها في المناطق الرئيسة، مثل أوروبا، ويشعرون بقلق متزايد من مجموعة أجهزة هواوي، مع استخدام عدد أقل من النماذج، وجلب علامات تجارية جديدة للحد من المخاطر».

وقال: «القوة في الصين وحدها لن تكون كافية للحفاظ على هواوي في القمة بمجرد أن يبدأ الاقتصاد العالمي في التعافي».

في العام الماضي، أدرجت هواوي في قائمة الكيانات الأمريكية، وهي قائمة سوداء قيدت وصولها إلى التكنولوجيا الأمريكية. وهذا يعني أن هواوي لا يمكنها استخدام Google Android المرخص على أحدث أجهزتها الرئيسة.

في الصين، حيث حظرت خدمات Google مثل Gmail أو محرك البحث الخاص بها بفعالية، فهذا ليس بالأمر الصعب حيث لم يعتد المستهلكون الصينيون على استخدام هذه المنتجات. ومع ذلك، في الأسواق الدولية، فإن عدم وجود Google يمثل ضربة كبيرة.

هذا هو أحد الأسباب التي أدت إلى نمو حصة منافسي هواوي في السوق، والذين لا يزالون قادرين على استخدام Android على أجهزتهم. على سبيل المثال، في أوروبا، شهدت الشركة الصينية Xiaomi زيادة حصتها في السوق من 6% في الربع الثاني من عام 2019 إلى 13% في نفس الفترة من هذا العام.

اضطرت شركة هواوي إلى إطلاق نظام التشغيل الخاص بها المسمى Harmony OS العام الماضي. لكن المحللين شككوا مسبقًا في نجاحها في الأسواق الدولية نظرًا لفقدانها للتطبيقات الرئيسية من App Store.

واجه عملاق الاتصالات الصيني المزيد من الضغوط هذا العام من واشنطن. حيث قُدم قانون جديد في أيار/مايو يطالب الشركات المصنعة الأجنبية التي تستخدم معدات صناعة الرقائق الأمريكية للحصول على ترخيص قبل أن تتمكن من بيع أشباه الموصلات إلى هواوي.

قد يؤثر ذلك على قدرة هواوي في الحصول على الرقائق لهواتفها الذكية. بينما تصمم هواوي معالجاتها الخاصة، وتصنع بواسطة TSWC التايوانية والتي قد تتأثر بهذا القانون.

المصادر: 1