Credit: CC0 Public Domain
[the_ad_placement id="scine_before_content"]

دراسة تظهر أنّ طيوراً في فنلندا تتناسل مبكرًا ولديها مواسم تناسل أقصر بسبب الاحتباس الحراري

اكتشف فريق من الباحثين من فنلندا والولايات المتحدة أنّ طيورًا شماليّة في فنلندا بدأت مواسم التناسل في وقت مبكر، كما أنّها قلّصت مدّة مواسم التناسل مع ارتفاع درجات الحرارة في فنلندا بسبب الاحتباس الحراري. قامت المجموعة في بحثها المنشور في Proceedings of the National Academy of Sciences بتحليل البيانات من خلال دراسات عديدة لمعرفة المزيد حول كيفيّة تكيّف الطيور مع تغيّر المناخ.

مع استمرار ارتفاع حرارة الكوكب بسبب انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن الأنشطة البشريّة، يواصل باحثون حول العالم دراسة كيفيّة تكيّف النباتات والحيوانات مع التغيّرات. في إطار هذا الجهد الجديد، تساءل الباحثون عن كيفيّة هجرة الطيور الشماليّة (تلك التي تعيش جنوب الدائرة القطبيّة الشماليّة) مع ارتفاع درجات الحرارة في فنلندا.

لمعرفة المزيد حول كيفيّة تفاعل الطيور في فنلندا مع ارتفاع درجات الحرارة، (ارتفعت درجات الحرارة في فنلندا 0.8 إلى 1.6 درجة مئويّة خلال نصف القرن الماضي) قام الباحثون بسحب البيانات من قاعدة بيانات المتحف الفنلندي للتاريخ الطبيعي. يقوم المتحف بإضافة سجلّات وصف للطيور في فنلندا وسلوكها منذ 43 عامًا. هناك، وجدوا معلومات عن أكثر من 820,000 طائر وسجلّات تعشيشهم، والتي تضمّنت 73 نوعًا. توجّه الباحثون في الدراسة لفرضيّة أنّ التفاعل الأكثر وضوحًا لإرتفاع درجة حرارة الطيور هو البدء في التناسل (التزاوج ووضع البيض) مبكرًا للاستفادة من توافر الطعام مبكرًا. لهذا السبب، ركّزوا تحليلهم للبيانات على تواريخ بدء التعشيش. نظرًا لاشتباههم في أنّ الطيور ربّما بدأت أيضًا في تقليص فترة التناسل بسبب درجات الحرارة المرتفعة، نظر الباحثون إلى بيانات خاصّة بمدّة موسم التناسل.

وجد الباحثون أنّ افتراضاتهم كانت صحيحة – فالطيور الشماليّة في فنلندا تتقدّم في تاريخ بدء موسم التناسل بمقدار 4.6 يومًا في المتوسّط ​​على مدى نصف القرن الماضي تقريبًا وتقلّص مواسمها في المتوسّط ​​1.7 يومًا. ووجدوا أيضًا أنّ الطيور ذات الهجرة القصيرة (وأولئك الذين لم يهاجروا على الإطلاق) تميل إلى تقليص مواسم التناسل في المتوسّط ​​أكثر من الطيور الأخرى.

المصادر: 1