Credit: Unsplash /CC0 Public Domain
[the_ad_placement id="scine_before_content"]

شركة ياهو تسمح لمستخدميها بالتسوق من وول مارت باستخدام البريد الإلكتروني

أضافت شركة فيرايزون يوم الإثنين خاصية جديدة لبريد ياهو تتيح لك التسوق من مكانٍ لا يعتبر مثيرًا جدًا وهو: صندوق بريدك الوارد

من خلال شراكة ياهو Yahoo مع وول مارت Walmart، أصبح بإمكان مستخدمي بريد ياهو التصفح والتسوق من الأسواق العملاقة دون مغادرة بريدهم الإلكتروني. وجاءت هذه الخطوة خلال فترة الوباء حيث يتسوق المزيد من الناس على الإنترنت.

ووجد بائعو التجزئة طرق مختصرة أكثر لبيع البضائع. وقال غورو كووربان Guru Gowrappan المدير التنفيذي لشركة فيرايزون Verizon في تصريحٍ له: «بسبب تحدي فيروس كورونا غير المسبوق، أصبح تسوق البقالة من الإنترنت هو الطبيعة الجديدة»، وأضاف أنه منذ أن امتلكت شركة فيرايزون لمنصة بريد إلكتروني فهي «في وضع جيد للاستفادة من هذه التنقلات السلوكية».

كيف يتم الأمر:

عند تسجيل الدخول إلى حساب البريد الإلكتروني الخاص بك ستلاحظ الشعار الخاص ب Walmart في الأعلى، فوق رسائلك الواردة. كل ما عليك فعله هو النقر على الشعار، والكتابة، والبحث عن أي عناصر أساسية قد تحتاجها من السوبرماركت وتستطيع الدفع مباشرة من هناك.

ويحصل المستخدمون على اقتراحات بقالة مخصصة وفقًا لحسابِ ياهو الخاص بهم، وتستطيع إضافة عناصر أخرى لعربة أو سلة تسوقك وتدفع حالما تكون جاهزًا ودون مغادرة بريدك الإلكتروني.

وقد تبدو عملية الدفع من خلال البريد الإلكتروني غريبة، لكنها ليست الشركة الوحيدة التي حاولت أن تُحول البريد الإلكتروني إلى متجر تسوق من نافذة واحدة. ففي عام 2017 ، حاولت شركة رابل Rabel الناشئة دفع الناس للتسوق عبر البريد الإلكتروني قبل أن تُباع إلى المنصة السحابية العملاقة Salesforce السنة التالية.

وفي هذه الأيام يُقبل بائعو التجزئة أينما يحصلون عليه. ويأتي انتقال Walmart إلى صندوق البريد الوارد لياهو في وسط أزمة فيروس كورونا حيث يجرب أصحاب الإعلانات طرق جديدة لجذب الاهتمام المتزايد على التسوق عبر الأنترنت. في يونيو/ حزيران انتقلت يوتيوب لجعل إعلاناتها الرقمية قابلة للتسويق. وقبلها بشهر، أطلقت فيسبوك وانستغرام أدوات عمل تمكنك من التصفح وشراء المنتجات مباشرةً من الصفحة التجارية. وفي العام الماضي جعلت غوغل عمليات البحث عن الصور قابلة للتسويق.

وقال عملاق البحث في ذلك الوقت: «يتفاعل المستهلكون معنا اليوم عبر نقاط الاتصال المتعددة، للبحث عن الأفكار وطلبها، وللمُساعدة في إلهامهم، نفكر باستمرار لإيجاد طرق جديدة لابتكار تجارب تسوق أفضل».

المصادر: 1