اختصاصية في علم الأمراض (الطب الشرعي) تقول إن تشريح جثث ضحايا كوفيد-19 يكشف عن تواجد جلطات دموية في كل عضو تقريبًا

صرحت اختصاصية بعلم الأمراض (الطب الشرعي) من جامعة في نيويورك لشبكة سي إن إن CNN، يوم الخميس، بأن تشريح جثث ضحايا فيروس كوفيد-19 يكشف عن وجود الجلطات الدموية الناتجة عن المرض «في كل عضو تقريبًا» وليس في الرئتين فقط.

ووصفت Amy Rapkiewicz رئيسة قسم الأمراض في المركز الطبي NYU Langone Medical Centre، النتائج الجديدة التي نشرها فريقها الشهر الماضي في دورية Lancet journal Clinical Medicine، بأنها «نتائج مهمة».

عندما اكتُشف الفيروس لأول مرة، اعتقد الأطباء بأنه مرض تنفسي كالالتهاب الرئوي pneumonia، لكنهم اكتشفوا منذ ذلك الحين أن الفيروس يمكن أن يتسبب بالجلطات الدموية.

وذكرت Holly Secon العاملة في الصحيفة الرقمية بزنس إنسايدر Business Insider بأن هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل أخطر مثل السكتات الدماغية والفشل الكلوي والتهاب القلب (تضخم القلب) واضطرابات الجهاز المناعي.

ذكر الأطباء سابقًا بأن الجلطات الدموية قد تتواجد بكثرة في الأوعية الدموية الكبيرة وكذلك الرئتين والقلب والدماغ والجلد.

لكن الدراسة الحديثة تشير إلى أن الجلطات الدموية يمكن أن تؤثر أيضًا على الأوعية الدموية الصغيرة.

وصرحت Holly لمراسلة شبكة سي إن إن، Erin Burnett: «بالرغم من أننا توقعنا وجود جلطات الدم في الرئتين، إلا أننا وجدناها أيضًا في كل عضو تقريبًا خلال تشريحنا لأجساد ضحايا الفيروس وقد كانَ هذا أمرًا مثيرًا للاهتمام».

كشفت دراسة تشريح الجثث أيضًا عن التواجد الملحوظ لخلايا نقي العظم أو (نخاع العظم) كبيرة النوى المسماة megakaryocytes وقالت Rapkiewicz إن هذه الخلايا «لا تنتشر عادة خارج العظام والرئتين».

وأضافت لشبكة CNN: «وجدنا هذه الخلايا في القلب والكليتين والكبد وأعضاء أخرى».

كما قالت أيضًا: «تقوم خلايا megakaryocytes بإنتاج ما يسمى بالصفائح الدموية التي تسهم بشكل وثيق بحدوث تخثر الدم وخصوصًا في القلب».

وفقًا لشبكة سي إن إن، يخطط الباحثون لتحديد العلاقة بين خلايا نخاع العظم الكبيرة وتجلط الدم في الأوعية الدموية الصغيرة في أجساد المرضى المصابين بفيروس كورونا.

المصادر: 1