لأول مرة فعلا يمكنك زيارة محطة الفضاء الدولية مع تطبيق جوجل لشوارع (google street view)

قد تستخدم ميزة التجول ثلاثي الأبعاد من غوغل للتحقق من شقة جديدة، وتعيين حركة المرور قبل الوصول إلى الطريق والبحث عن شرائح من العالم اليومي.

الآن وقد ذهب نظام رسم الخرائط الأرضية الشامل خارج الأرض، مما يسمح للمستخدمين الاطلاع داخل محطة الفضاء الدولية (ISS) من جهاز الكمبيوتر الخاص بهم بصورة بانورامية 248 ميل (400 كم) أدناه مع 360 درجة.

تم التقاط صور التجول الافتراضي من قبل توماس بيسكيت، رائد الفضاء مع وكالة الفضاء الأوروبية، الذي أمضى ستة أشهر على متن المحطة الفضائية الدولية قبل أن يعود إلى الأرض في يونيو.

تم إطلاق google street view، الذي تم عرضه في خرائط غوغل و غوغل وورد، في عام 2007 وسرعان ما توسع المواقع في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الأماكن التي تبعد عن جبل ايفرست.

يتم تصوير الغالبية العظمى من صور التجول الافتراضي بواسطة سيارة، تتوفر حركتها للجماهير عبر الإنترنت.

غزو جوجل للفضاء بدأ للمرة الأولى حيث التقطت صور التجول الافتراضي وراء كوكب الأرض. في تغريدة عن تجربته، كتب Pesquet “كان من الصعب العثور على الكلمات أو التقاط صورة تصف بدقة شعورهم في الفضاء.”

“العمل مع جوجل في مهمتي الأخيرة، الإشراف على التجول ثلاثي الأبعاد لإظهار ما تبدو عليه محطة الفضاء الدولية وكأنها من الداخل، وتبادل ما يشبه أن ننظر إلى الأسفل نحو الأرض من الفضاء”.

ومن خلال جولة افتراضية تتيح للمستخدمين نظرة خاطفة إلى المناطق التي يأكل رواد الفضاء فيها، وممارستهم العمل، وحتى الاستحمام.

صور Pesquet تكشف بيئة قد تبدو ضيقة قليلا و فوضوية – إن لم تكن مذهلة تماما – للبشر راسية على الأرض، ولكن بعض المشاهد من داخل محطة الفضاء الدولية هي فاتنة بصراحة. تم التقاط الصور باستخدام كاميرات DSLR، ثم خيطت مع بعض مرة أخرى على الأرض لخلق مناظر بانورامية.

وأشار بيسكيت إلى أن محطة الفضاء الدولية “مكان مزدحم” حيث يعمل ستة من أفراد طاقمها ويعملون على البحث 12 ساعة يوميا.

وقال “هناك الكثير من العقبات، كان لدينا وقت محدود لالتقاط الصور، لذلك كان علينا أن نكون واثقين من أن نهجنا من شأنه أن يثمر، أوه، عدا عن الجاذبية الصفر”.

من خلال محطة الفضاء الدولية على الانترنت، ستلاحظ النقاط القابلة للنقر مع وصف تفصيلي للمساحة والأشياء التي تساعد المشاهدين على فهم ما يبحثون عنه بالضبط. وأشار بيسكيت أن هذه هي المرة الأولى التي يتم إضافة ملاحظات مفيدة وشروحات لصور التجول الافتراضي؛ التي من شأنها أن تساعد أن تطفو على السطح أثناء استكشاف المحطة.

يذكر أن المحطة الفضائية الدولية هي “مركبة فضائية كبيرة” تدور حول الأرض على أكثر من 17500 ميلا في الساعة (28160 كم / ساعة) وهي موطن لرواد الفضاء من جميع أنحاء العالم وفقا لما ذكرته وكالة ناسا. وتتكون المحطة الفضائية الدولية من قطع عديدة شيدها رواد الفضاء ابتداء من عام 1998.

وبحلول عام 2000، كما تم إضافة المزيد من أجزاء المحطة، كانت المحطة جاهزة للناس، وفقا لوكالة ناسا. يتم توصيل أجزاء من المحطة عن طريق وحدات تعرف باسم “العقد”.

وقد وصل الطاقم الأول في 2 نوفمبر / تشرين الثاني 2000، وقد عاش الناس في المحطة الفضائية منذ ذلك الحين. مع مرور الوقت تم إضافة المزيد من القطع. أنجزت وكالة ناسا وشركاؤها في جميع أنحاء العالم المحطة الفضائية في عام 2011.

وتقارن وكالة ناسا داخل المحطة بداخل المنزل، مشيرة إلى أن الهيكل الذي يزن حوالي مليون جنيه ويغطي مساحة ملعب كرة قدم، يحتوي على خمس غرف نوم وحمامين وصالة للألعاب الرياضية ونافذة كبيرة .

وتضم المحطة مختبرات من الولايات المتحدة وروسيا واليابان وأوروبا.

وقال بيسكيت: “يمكننا جمع بيانات عن محيطات الأرض وغلافها الجوي وسطحها الأرضي”.

“يمكننا إجراء التجارب والدراسات التي لن نتمكن من القيام بها على الأرض، مثل مراقبة كيفية تفاعل جسم الإنسان مع الجاذبية الصغرى، وحل أسرار الجهاز المناعي، ودراسة الأعاصير من أجل تنبيه السكان والحكومات عندما تقترب العاصفة، أو رصد القمامة البحرية وكمية النفايات المتزايدة بسرعة الموجودة في محيطاتنا “.

عدة مرات في الأسبوع، تحدد مراقبة البعثة في مركز جونسون للفضاء التابع لوكالة ناسا في هيوستن بولاية تكساس، حيث يمكن لأبناء الأرض تحديد موقع المحطة من الأرض أدناه من آلاف المواقع في جميع أنحاء العالم.

المصادر: 1