رسم خريطة لقارة زيلانديا المفقودة بتفاصيل غير مسبوقة

لا تظهر قارة الأرض الثامنة الغامضة في أغلب الخرائط التقليدية، والسبب في ذلك لأن ما يقرب 95% من كتلة اليابسة للقارة مغمورة آلاف الأقدام تحت المحيط الهادئ.

زيلانديا او Te Riu-a-Māui، كما يشار لها في لغة الماوري الأصلية –هي قارة ذات مساحة 2 مليون ميل مربع (5 مليون كيلومتر مربع) تقع شرق أستراليا، تحت نيوزيلندا الحديثة. اكتشف العلماء كتلة مترامية الأطراف تحت الماء في التسعينيات، واعتُبرت قارة رسمية في عام 2017. مع ذلك، تبقى القارة المفقودة غير معروفة بشكل كبيرة وتفتقر إلى الدراسات بسبب جغرافيتها.

Image: © GNS Science

تأمل GNS SCIENCE، منظمة استشارات وبحث مخاطر جيولوجية تابعة للحكومة النيوزلندية إلى رفع زيلانديا (كمعرفة عامة في الأقل) من خلال مجموعة من الخرائط الجديدة والأدوات التفاعلية التي تلتقط تفاصيل غير مسبوقة للقارة المفقودة.

أنشأنا هذه الخرائط لتقديم صورة دقيقة وكاملة وحديثة لجيولوجيا نيوزيلندا ومنطقة جنوب غرب المحيط الهادئ أفضل مما كنا نمتلك سابقًا. قال نيك مورتيمر Nick Mortimer، الجيولوجي والمؤلف الرئيسي للخرائط في بيان: «قيمة الخرائط في إنها تقدم سياق جديد في كيفية شرح وفهم وضع البراكين وحدود الصفائح والأحواض الرسوبية في نيوزيلندا».

(Image credit: GNS Science)

تكشف الخرائط الجديدة قياسات أعماق زيلانديا (شكل قاع المحيط) إضافة إلى تاريخها التكتوني الذي يُظهر كيف تشكلت البراكين والحركات التكتونية على مدى ملايين السنين. زوِد ببيانات قياس الاعماق بواسطة مشروع (Seabed2030) والذي يعد جهد عالمي لرسم قاع المحيط بالكامل بحلول عام 2030. (المشروع مكتمل بنسبة 20%)

أصدر الفريق نسخ تفاعلية من كلتا الخريطتين على صفحة الويب لنيوزيلندا. اقضِ عدة دقائق في النقر على الصور ذات التفاصيل الدقيقة وعندما يسألك أحدهم عن الذي تفعله، ببساطة أخبره بأنك تستكشف القارة المفقودة.

المصادر: 1