[the_ad_placement id="scine_before_content"]

كيف تؤثر مستويات سكر الدم على الجسد؟

كيف تؤثر مستويات سكر الدم على الجسد؟

عند الارتفاع

تجعلك تتبول كثيراً

إن الكلى تعمل أكثر عند ارتفاع سكر الدم، لتتعامل مع زيادة السكر الحاصلة في الدم، وعندما لا تستطيع الكلى الاستمرار بعملها فإن الجسم سوف يتخلص من السكر مع الماء الذي يحتاجه الجسم اساسًا.

تجعلك عطشاً

للتخلص من الزياده بالسكر في الدم، يقوم الجسم بسحب الماء من انسجته الخاصه، وذلك بسبب حاجة الجسم للطاقه وتحويل المواد المغذيه والتخلص من الفضلات .كمفتاح ينشط في العقل ليخبرك انك عطشٌ وتحتاج الى المزيد من الماء

يسبب جفافاً للفم

عند ارتفاع مستويات سكر الدم يصبح الفم جافًا ويتشقق عند زوايا الفم بسبب أن الجسم يسحب السوائل أو الماء من الفم أيضا مما يسبب جفافه.

عندما تقل نسبه السالفيا وترتفع نسبه السكر في الدم تعطي احتمالًا كبيرًا للإصابة بمرض السكري

ربما تتضخم اللثة، وتنمو بقع بيضاء على السان وبداخل خدودك .

طبيبك سوف يخبرك بأن هذا مرض القلاع الفموي

وبإمكانك أن تشرب المزيد من المياه أو أن تمضغ علكة للتخلص منها

مشاكل جلدية

يقوم الجسم بأخذ المياه من أي مكان بالجسم لكي يتخلص من زياده سكر الدم والتي بدورها تؤدي الى جفاف، حكة، تشقق بالجلد وخصوصًا في منطقة الساق والمرفق واليدين والأقدام .

في الوقت نفسه مستويات الكلوكوز العالية يمكنها أن تدمر الأعصاب وهذه تدعى حالة الاعتلال العصبي

وبسببها يقل الشعور بجروح أو عدوى معينة

وبدون علاج تصبح هناك مشاكل أكبر مثل خسارة إصبع القدم أو القدم نفسها وربما الساق بأكملها

مشاكل بالرؤية البصرية

من المحتمل أن الجسم يقوم بسحب المياه من العدسات والتي تؤدي الى صعوبه التركيز وارتفاع مستوى سكر الدم قد يدمر الأوعية الدموية بالجزء الخلفي من العين او شبكية العين

وهذا يسبب خسارة الرؤية لوقت طويل وحتى من الممكن أن يسبب عمى.

الإجهاد، التعب

عندما تصل النوع الثاني من المرض السكري وهو المرحلة التي لا يستخدم فيها الجسم الأنسولين ومستوى سكر الدم عالٍ جدًا، تصبح أقل حساسية للأنسولين والتي تساعد على تحريك الطاقة الى الخلايا. قلة وجود الوقود يجعلك تعباً.

ويكون لديك نفس الإجهاد في النوع الاول من المرض السكري لأن جسدك لا يمكنه أن ينتج أنسولين بنفسه

وإذا لم تقم بالعلاج فورًا فإن مستويات الدم العالية سوف تبقى كما نفسها ولكل الوقت

وطبيبك بإمكانه مساعدتك عن طريق وصفه لك علاجا ونمط حياة التي من الممكن أن تعيد مستويات سكر الدم الى طبيعتها

مشاكل في الجهاز الهضمي

إذا كان مستوى السكر في الدم مرتفعًا لوقت طويل جدا، فان ذلك يؤدي إلى تلف العصب الرئوي المعدي، مما يساعد على تحريك الطعام عبر المعدة والأمعاء. قد تفقد الوزن لأنك لست جائعًا. قد تواجه مشكلة في حمض المعدة والتشنجات والقيء والإمساك الشديد.

عند الانخفاض

الاجهاد، التعب

اذا كان لديك مرض السكري فالانسولين هو الطريقة الوحيده لخفض مستوى سكر الدم العالي

لكن اذا اخذت الكثير من الانسولين، فانه من المحتمل ان يزيح الكثير من الكلوكوز لدرجه أن جسدك لا يستطيع التعويض بالنقص بسرعة

وهذا ما يجعلك تعبًا

دقات قلب غريبة

الهورمونات تساعد على رفع مستوى سكر الدم عندما يكون واطئ جدًا وأيضا تثبت معدل ضربات القلب وتبدو وكأنها تتخطى دقه قلب

والطبيب يسمي هذه الحاله اضطراب النظام

ومن الأثار الجانبية في العلاجات المستعملة لعلاج السكر هو انخفاض مستوى الكلوكوز

الاهتزاز او الرجفان

انخفاض الكلوكوز بامكانه أن يزعزع النظام العصبي المركزي والذي يتحكم بحركاتك وعندما يحدث ذلك يقوم جسدك باطلاق الهرمونات مثل الأدرينالين للمساعدة في عودة المستويات إلى حالتها الطبيعية

لكن نفس هذه المواد بإمكانها أن تجعل اليدين أو أجزاء أخرى تهتز أو ترتجف

التعرق

عندما يقوم الجسد باطلاق الهرمونات لغرض رفع مستوى سكر الدم بالوقت الذي انخفض فيه كثيرًا ، يحدث تعرق في نفس الوقت، وهو غالبًا أولى الأشياء التي يمكن ملاحظتها عندما تنخفض مستويات الكلوكوز انخفاضًا شديدًا

طبيبك سوف يقوم بمراقبة مستوياتك ويحاول أن يجعلها تستقر عند المدى الصحي باستخدام الأدوية والتمارين والأكل الاعتيادي

الجوع

فجاءه ، تشعر بجوع شديد حتى وأنت لم يمضي على تناولك آخر وجبة وقتًا طويلًا. وربما تعتبر علامة على أن جسدك لم يقم بتحويل الطعام الى سكر بالطريقه الصحيحة .مرض أو نوع معين من الأدويه بإمكانها أن تسبب هذا الشي

اذا كان لديك مرض سكري، طبيبك ربما يكون قادرًا على تعديل علاجك والتي غالبا تكون مصدر المشكلة.

غثيان

في الواقع ، ليس بسبب انخفاض السكر في الدم بعينه عندما تصبح مستويات السكر الدم مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا، يمكن أن تسبب تأثيرًا مرتدًا. ينتقل السكر في الدم من طرف إلى آخر، ويربك الجهاز الهضمي في جسمك، ويجعلك تشعر بالغثيان في المعدة.

الدوخة

تحتاج خلايا الدماغ إلى الكلوكوز لتعمل بشكل صحيح. عندما لا يكون لدى خلايا الدماغ ما يكفي، قد تبدأ في الشعور بالتعب والضعف والدوار. قد يكون لديك أيضًا صداع.

ارتباك

عندما ينخفض مستوى السكر في الدم، تبدأ في فقدان السلوك. وقد تقوم بتشويه كلامك أو تنسى مكانك. في بعض الأحيان يحدث ذلك فجأة لدرجة أنك قد لا تدرك أنك تتصرف بغرابة. اما في الحالات الخطيرة، يمكن أن تتعرض لنوبة أو تدخل في غيبوبة.

المصادر: 1