مايكروسوفت تعد بإيجاد حلٍ لمرض السرطان في العشر سنوات القادمة

تتضمن هذه الخطة الكثير من المشاريع الجديدة، أهمها إنشاء حاسوب صغير جدًا من الحمض النووي الذي يُمْكن أن يعيش داخل جِسم الإنسان يعمل على رَصد الخلايا السرطانية وكذلك إعادة برمجتها وتحويلها إلى خلايا طبيعية سليمة في أقل وقت ممكن.

قال “Chris Bishop” من قسم البحوث في شركة مايكروسوفت: «أنهُ أمرٌ طبيعي لشركة مايكروسوفت أن تهتم بعلاج مرض السرطان كون لديها خبرة كبيرة في علوم الحاسوب، وما يحدث في مرض السرطان هي مشكلة حسابية» وأضاف أيضًا: «أن الأمر ليس مجرد تشبيه، إنما هو رؤية حسابية عميقة فالبايولوجيا والكومبيوتر هما كالطباشير والجبنة لكن بينهما صلات عميقة جدًا على المستوى الرئيسي».

حيث جمعت شركة مايكروسوفت فريق من علماء البايولوجيا و علماء الحاسوب مِن جميعِ أنحاء العالم للعمل على مختلف جوانب أبحاث السرطان. إحدى خطط الفريق هو استخدام تفنية التعليم الآلي حيث تَقوم أجهزة الكومبيوتر بجمع المعلومات من الصور ومقاطع الفيديو لإعطاء المتخصصين في الأشعة فهمًا أفضل عن كيفية تطور وَرَم المريض.

ويعمل فريق آخَر على تطوير خوارزميات تعمل على رصد الخلايا السرطانية، ويقول Knapton: «الفكرة أنه عندما تنشأ الخلايا السرطانية داخل الجسم يقوم جهاز الكومبيوتر بدوره بأعادة تمهيد النظام عن طريق أعتدة برمجة الخلايا المتضررة».

يقول الفريق المشارك في هذا البحث: «أن تقنية التعليم الآلي ستسمح للباحثين بتحليل الملايين والملايين من ملفات البيانات البايولوجية للبحث عن أساليب جديدة للعلاج، وقريبًا قد تصبح هذه العملية في متناول اليد».

تقول رئيسة الباحثين Jasmin Fisher لصحيفة Telegraph: «أذا تمكنا من السيطرة على السرطان فإنه سيصبح مثل اي مرض مزمن ، وبعد ذلك يتم حل مشكلة مرض السرطأان» واضافت أيضًا: «أعتقد أن ذلك قد يتم في خمس سنوات لبعض الأنواع من السرطان، لكن خلال عشر سنوات بكل تأكيد سيكون لدينا قرن خالي من أي سرطان».

الوقت هو وحده من يحدد ذلك إذا كان مشروعهم هذا على حق أو لا، لكن لدينا الأمل في ما سيحدث في مهمتهم هذه.

ترجمة: أحمد عبد الكريم

تدقيق لغوي: عصام صدقي يعقوب

المصادر: 1

المزيد