تشغيل مدينة سيدني الأسترالية بالطاقة المتجددة بنسبة 100%

بدأ استخدام مصادر الطاقة المتجددة وسط مدينة سيدني حصريًا بحلول هذا الشهر.

مدينة سيدني هي واحدة من الأحياء المركزية. فهي تشمل الحي التجاري المركزي كما أنها تضم عدة مناطق سكنية ويعيش فيها ربع مليون شخص.

تم توليد الطاقة باستخدام طاقة الرياح وحقول الطاقة الشمسية في نيو ساوث ويلز .

لا يشمل تشغيل الطاقة الشمسية المساكن الخاصة ببنايات المجلس وإضاءة الشوارع وأحواض السباحة وحتى سيدني تاون هول فجميعها سيتم تشغيلها بمصادر الطاقة المتجددة. وتقدر قيمة التداول بهذه الطاقة الخضراء ما يربو على 37 مليون يورو.

ونتيجةً لذلك فمن المتوقع أن تزيد انبعاثات الكربون بحوالي 20000 طن سنويًا.

وصرح كلوفر مور عمدة سيدني: «إن المدن مسؤولة عن انبعاث 70% من الغازات الدفيئة حول العالم، لذا من الضروري اتخاذ إجراءات بهذا الشأن».

خلق فرص عمل جديدة تتمحور حول الطاقة المتجددة

ومن الأخبار السعيدة خلال فترة عدم الاستقرار الوظيفي الذي نجم عن أزمة فيروس كورونا هو زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والتي تسهم في خلق فرص عمل.

وصرح مور بأن تلك الخطوة قادرة على توفير الوظائف الإقليمية في مجال طاقة الرياح وحقول الطاقة الشمسية في شولهافن ومناطق غلين إينيس ومنطقة واجا واجا.

وبذلك فإن مدينة سيدني ستعتمد على ثلاثة أرباع إنتاجها من طاقة الرياح وستعتمد على الطاقة الشمسية في الربع المتبقي.

وصرح العمدة بأن الأمر سيوفر نصف مليون دولار أسترالي لدافعي الضرائب كل عام طوال العقد المُقبل.

واعتمدت مدينة سيدني باعتبارها مدينة خالية من الكربون عام 2011 واستهدفت خفض انبعاثات الكربون بنسبة 70% بحلول عام 2030.

تعد حقول الطاقة الشمسية بمدينة شولهافن نظامًا مجتمعيًا غير ربحي وهي واحدة من إسهامات الطاقة. ومن المتوقع أن يبدأ توليد الطاقة الإضافية أيضًا والتي ستستخدم في دعم إمداد المنازل المحلية بالكهرباء.

المصادر: