الفايروسات وعجائب البايولوجيا

تملك بعض الفايروسات شهرة تعادل شهرة نجوم هوليوود، لكنها تكاد لا تملك أي شعبية، الفايروسات كانت في فترة زمنية خلت لغزا من الغاز الطبيعة كونها خالية من الحياة حتى تجد جسما عَائِلا وتدب بهم الحياة، الفايروس مكون من:

  • حمض نووي (أما DNA أو RNA).
  • جدار خارجي من البروتين يحمي المواد الجينية (الحمض النووي).
  • غلاف دهني قد يوجد فوق الجدار البروتيني قبل دخوله العائل.

لكن ما ينقصه هو وجود الرايبوزوم وهو الجسيم المسؤول عن تكوين البروتين، لذا للحفاظ على نوعه وللتكاثر يعتمد الفايروس بشكل كلي على المعيل (الكائن الذي يصيبه الفايروس).

طرق الوصول للعائل (الخلية):

الطريقة الوحيدة هي ادخال شيفرة الفايروس الجينية (الحمض النووي) إلى شيفرة الخلية الجينية، يتم ذلك عن طريق خرق الغشاء الخلوي ومعظم الفايروسات تظل خارج الخلية وتظل على نقطة استقبال معينة في الغشاء الخلوي.

كيف تتطور الفايروسات؟

  1. الفايروسات تتطور عبر الانتخاب الطبيعي مثل الخلايا و الكائنات الأخرى وتتطور بشكل متكرر أيضـًا.
  2. إذا قام فايروسان بالاتصال بخلية واحدة بنفس الوقت سيكون هذا خليط من شيفراتهم الوراثية يؤدي إلى صعود نوع جديد كما يحدث مع فايروس الإنفلونزا.
  3. الفايروسات التي تمتلك RNA فقط لديها حصيلة أعلى من الطفرات الوراثية وهذا ما يساعد على التطور بوتيرة أسرع كما يفسر مقاومة فايروس الإيدز HIV للعقاقير المستخدمة للعلاج.

الفايروسات لعبت دورًا مهمًا في تطور كل أشكال الحياة، قديما كان ينظر لشجرة الحياة كأفرع مثالية تخص كل نوع بحد ذاته، لكن دراسة صادمة من جامعة كامبريدج في بريطانيا لاحظت أن هناك جينات في تسلسل ال DNA للحيوانات قد أتى من أشكال حياة غير حيوانية، كالبكتيريا والفطريات، بعد معالجتهم ل 40 نوعًا من الحيوانات وجدوا 145 جينة غير حيوانية، قد أتت عن طريق الفايروسات.

أخطر أنواع الفايروسات

فايروس Marburg:

تمّ التعرف عليه سنه 1967 في ألمانيا حين تعرض بعض عمال المختربات الفايروس عن طريق قردة مصابة أتت من يوغاندا وأعراض الفايروس مشابهة للإيبولا، يسبب حمى حادة ونزيف حاد يؤدي إلى فشل أحد الأعضاء أو الموت.

الإيبولا:

أول ظهور للفايروس كان في السودان عام 1976، الفايروس تتم العدوى الدم أو أي من سوائل الجس، أو عن طريق الأنسجة من الأشخاص أو الحيوانات المصابة، أحدئ سلالات الإيبولا لا يسبب الموت على الإطلاق ولا حتى المرض، أما سلالة Bundibugyo ترتفع لديها نسبة موت المريض حتى 50%، وتصل حتى 71% عند سلالة السودان حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية.

فايروس Rabies:

رغم إنه وباء يهدد الحيوانات المنزلية، إلا أنه يشكل مشكلة في الهند وبعض بقاع أفريقيا حيث يقوم الفايروس بتدمير الدماغ، يوجد علاج عن طريق أجسام مضادة لكن بحالة عدم الخضوع لجلسة علاج بعد العض من قبل حيوان يحمل الفايروس هناك احتمالية حتمية لموت المصاب.

فايروس smallpox:

عام 1989 أعلنت منظمة الصحة العالمية إن الكوكب أصبح خالي من فايروس smallpox ، بعد أن حارب البشر الفايروس لعدة آلاف من السنين وقتل واحد من كل ثلاث تقريبا مصابين تاركا الناجين مع جروح دائمة وأحيانا حالات عمى، تعدت حالات الوفاة من الفايروس 300 مليون مصاب في القرن العشرين وحده.

فايروس HIV:

يعتبر أكثر فايروس مميت في عصرنا، عدد الوفيات بعد أن تمت ملاحظة الفايروس عام 1980 يصل إلى 36 مليون، العقارات القوية أعطت الفرصة للناس أن يعيشوا مع الفايروس، إلا أن الدول ذات الاقتصاد المتدني والمتوسط تعاني من الفايروس، حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية واحد من عشرين بالغ لديه فايروس HIV في الصحراء الأفريقية الكبرى.

المصادر: 1 - 2 - 3 - 4 - 5