ماذا يحدث إن اصطدم طائر في محرك طائرة؟

يسمى هذا الحدث باصطدام الطيور. ففي كل عام، تكلف ضربات الطيور شركات الطيران الأمريكية ما يقدر بنحو 1.2 مليار دولار. وجزء فقط من هذه التكاليف هي نتيجة الضرر الفعلي أما الباقي فيكون نتيجة تأخير وإلغاء الرحلات.

قد تؤدي ضربة الطيور إلى تعطيل محرك الطائرة. لكن المحركات مصممة لتحمل طائر واحد في الأقل. بالإضافة إلى ذلك، ما يزال بإمكان الطيار التحليق بطائرة ذات محرك تشغيل واحد فقط.

ونتيجة لذلك، فإن الفرص لوقوع حادث ضئيلة. كان هناك 160894 ضربة للطيور للطائرات الأمريكية بين الأعوام 1990 و2015، وفقط 0.20٪ (ما يعادل 40 ضربة) من تلك الضربات أسفرت عن حادث.

وعلى الرغم من المخاطر المنخفضة، يمكن أن تكون ضربة الطيور تجربة صادمة ومريعة. وفيما يلي بعض النصائح المفيدة:

• توقع أن تكون اصطدامات الطيور ما بين تموز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر وذلك لحدوث معظم هذه الضربات في النصف الثاني من كل العام.

• تحدث معظم ضربات الطيور في أثناء الإقلاع أو الهبوط ومن المحتمل أيضًا أن تحدث خلال النهار أكثر من أي وقت آخر.

ففي كانون الثاني/يناير عام 2009 وقعت حادثة لطائرة أمريكية تضم 150 راكبًا وذلك أثر اصطدامها بسرب من الطيور بعد إقلاعها.

ولسوء الحظ ولشدة الاصطدام تعطل كلا المحركين مما أضطر قائد الطائرة تشيزلي سولنبيرجر المعروف بـ(سولي) على الهبوط وسط نهر هدسون.

واستنادًا لهذه القصة الحقيقة إُنتج فلم يحمل أسم Sully من بطولة الممثل توم هانكس وإخراج كلينت إيستوود.

الفيلم متوفر على تطبيق سينمانا وعدة مواقع أخرى.

المصادر: 1