الأمم المتحدة تكشف إلى أي درجة يمكننا توقع ارتفاع درجات الحرارة في السنوات الخمس القادمة

قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية يوم الخميس أنه من المرجح أن ترتفع درجة الحرارة العالمية السنوية بما لا يقل عن درجة واحدة مئوية أعلى من مستوى عصر ما قبل الثورة الصناعية خلال كل سنة من الـخمس سنوات المقبلة.

قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية وفقًا لتوقعات مناخية اجرتها تقيم درجة الحرارة خلال الخمس سنوات المقبلة أن هناك احتمالية بنسبة 20% أن ترتفع درجة الحرارة بما يزيد عن 1.5 درجة مئوية أعلى من مستوى ما قبل الثورة الصناعية (1850-1900) خلال سنة واحدة على أقل تقدير.

أعلنت الأمم المتحدة، التي تضم 193 دولة عضو من مقرها في جنيف أن الخمس سنوات الماضية هي الأكثر ارتفاعًا في درجات الحرارة على الإطلاق.

يتوقع أن ترتفع درجة الحرارة في جميع مناطق العالم عما كانت عليه في السابق أي بين فترة 1981-2010، باستثناء أقاليم المحيطات الجنوبية للكرة الارضية. يتوقع أن يتراوح متوسط درجات الحرارة في السنوات الخمس المقبلة بين الـ0.91-1.59 درجة مئوية أعلى من مستوى عصر ما قبل الثورة الصناعية.

قال الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة بيتري تالاس: «تظهر هذه الدراسة أن إتفاقية باريس للمناخ (التي تم إقرارها في اختتام قمة المناخ في عام 2015) أمام تحدٍ كبير في السنوات القادمة لوقف ارتفاع درجة حرارة الأرض والاحتفاظ بها أقل من 2 درجة مئوية قياسًا بعصر ما قبل الثورة الصناعية، وتكثيف الجهود لتقليصها إلى 1.5 درجة مئوية»، وذلك عن طريق تقليص انبعاث الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري بمستوى عالٍ من الكفاءة العلمية.

لم تضع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في حسبانها تغيير انبعاث الغازات الدفيئة والهباء الجوي جراء توقف النشاط الاقتصادي والصناعي بسبب أزمة جائحة كورونا.

وقال تالاس: «إن تأثير تقليص انبعاث الغازات الدفيئة لا يتوقع ان يقلل تركيز ثنائي أكسيد الكاربون في هذه السنة نظرًا لوجوده لفترة طويلة جدًا في الغلاف الجوي».

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بأن درجة حرارة كوكب الأرض تجاوزت بالفعل مستويات عصر ما قبل الثورة الصناعية بنسبة درجة واحدة مئوية.

قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أنه بالنظر إلى الخمس سنوات القادمة فإن هنالك احتمالية بنسبة 70% أن ترتفع درجة الحرارة بما لا يقل عن 1.5 درجة مئوية أعلى من مستوى فترة ما قبل الثورة الصناعية على الأقل خلال شهر واحد في كل سنة من السنوات الخمس القادمة، مع ذلك فإن هناك احتمالية بنسبة 3% أن تبقى درجة الحرارة بنسبة 1.5 درجة مئوية أعلى من مستوى عصر ما قبل الثورة الصناعية خلال الخمس سنوات القادمة برمتها.

قد تشهد مناطق شمال المحيط الأطلسي الشمالي رياحًا غربية بالغة القوة تؤدي إلى زيادة وقوع العواصف في أوربا الغربية خلال الخمس سنوات القادمة.

تتوقع المنظمة زيادة نسبة الرطوبة في مناطق خطوط العرض العليا والسواحل، وتصبح بعض مناطق أمريكا الجنوبية وجنوب أفريقيا وأستراليا أكثر جفافًا من السابق، في غضون ذلك ترتفع درجة حرارة مناطق القطب الشمالي إلى ضعف المتوسط العالمي.

وقالت المنظمة بأنه يتوقع أن تكون المناطق الاستوائية والمتوسطة من النصف الجنوبي من الكرة الأرضية أقل المناطق تغيرًا في درجات الحرارة.

المصادر: 1