بعد محاولتين فاشلتين: نجاح مركبة الصين الفضائية الجديدة في التحليق والهبوط

حط النموذج الجديد لمركبة الفضاء الصينية الذي غادر يوم الثلاثاء رحاله بنجاح على سطح الأرض يوم الجمعة محققًا خطوة مهمة في الطموح الصيني لإدارة مركز فضاء دائمٍ وإرسال رواد فضاء إلى القمر. وتم التأكد من سلامة هيكل مقصورة القيادة بعد هبوط المركبة السليم إلى موقعها المحدد رغم مواجهتها بعض المشاكل.

وأعلنت وكالة الفضاء الصينية أن المركبة أقلعت مع كبسولة شحن على متن نوع جديد من حاملات الصواريخ من مركز وينشانغ لإطلاق الصواريخ في جزيرة هايان جنوب الصين، وبقيت المركبة في الفضاء لسبع وستين ساعة واجتازت العديد من الاختبارات.

تبرهن عودة المركبة إلى الأرض على كفائتها في مقاومة درجات الحرارة العالية الناجمة عن اختراق الغلاف الجوي للأرض، هذا ويتسع النموذج الجديد لطاقم متكون من ستة أفراد وهو ضعف طاقم النموذج السابق. ويأمل العلماء أن يستطيع النموذج الجديد نقل رواد الفضاء إلى المحطة الخارجية التي تخطط الصين لإنهائها بحلول عام 2022، ومستقبلًا إلى القمر.

وسبق هبوط الجمعة السليم عقبة غير متوقعة تمثلت بانحراف شاذ لكبسولة نقل المعدات أثناء عودتها. ونجحت هذه التجربة بفضل صاروخ لونج مارج 5 بي الذي حلق لأول مرة، وكان هذا بعد محاولتين فاشلتين تعطل في الإولى صاروخ لونج مارج 7 أي وهو في السماء، وفشل في الثانية صاروخ لونغ مارج 3 بي في الإقلاع.

يعتقد مراقبون أن نجاح هذه المهمة حدث مهم للصين، ويقول مراسل موقع سبيس نيوز المسؤول عن متابعة أنشطة الصين الفضائية آندرو جونز: «الصين قادرة على المضي قدمًا في مشروع إنشاء مركز فضاء خارجي، وقد تطلق أول نموذج في بداية عام 2021. وأيضًا يثبت هبوط المركبة الفضائية الناجح من المدار الأرضي المرتفع جديّة الصين في إرسال روادها إلى خارج المدار المنخفض (بين 160 إلى 2000 كم فوق سطح الأرض) وهذا ما لم تنجح فيه غير وكالة ناسا. هذا علاوة على طموحها بإرسال رواد إلى القمر مستقبلًا».

هذا وتحدث تشين لان، المحلل المستقل في GoTaikonauts.com وهو موقع مستقل متخصص ببرنامج الفضاء الصيني- فقال: «فيما يخص مراكب الفضاء المأهولة يمكن القول الآن إن الصين تنافس أمريكا وروسيا في الكفاءة». فقد استثمرت بكين في مجال الفضاء بكثرة في السنوات الأخيرة، سعيًا منها لمواكبة الدولة الوحيدة التي بعثت رجلًا إلى القمر: أمريكا.

ويتوقع الشروع في إنشاء مركز فضاء تيانجونج، أي القصر السماوي، في هذا العام والانتهاء منه في عام 2022. ويجدر الذكر أن الصين أصبحت أول دولة تهبط على الجانب البعيد من القمر في كانون الثاني/ يناير من عام 2019 بعد أن أنزلت عربة قمرية (مركبة آلية تسير على القمر) قطعت نحو 450 متر إلى اليوم.

المصادر: 1