إن كنت صاحب فصيلة الدم هذه، فقد تتعرّض لخطر الإصابة بفيروس كورونا

هل يفسّر هذا تفاقم حالة بعض المرضى نسبةً إلى المصابين الآخرين؟

وفقًا لتقارير رويترز، كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون أوربيون، إن الأشخاص اصحاب فصيلة الدم A هم الأكثر عرضةً لخطر الأصابة بالفيروس، معتقدين بوجود طريقة لتوضيح من هم الذين يعانون الإصابة الأشد من بين المرضى.

ويمكن أن تُساعد هذه الدراسة الممارسين الصحيين لتحديد من هم المعرضِينَ لخطر تطور إصابتهم بالمرض. كذلك يمكن للبحث أن يوجّه الباحثين لتطوير خطط علاجية أكثر فعالية.

أكثر من 1610 مصاب يعاني من فشل في الجهاز التنفسي في إسبانيا وإيطاليا ـــ مع السيطرة على مجموعة مكونة من 2250 مصاب ـــ كانت نسبة خطر تفاقم حالة المصابين بالفيروس 45% أكثر بالنسبة لحاملين فصيلة الدم A، في حين أن حاملين فصيلة الدم O كانت نسبة الخطر أقل وهي 35%.

ونُشرت الدراسة في دورية The New England Journal of Medicine يوم الاربعاء.

هذا وقد أوضّح المؤلف المشارك توم كارلسن في رسالة عبر البريد الألكتروني من مستشفى جامعة أولسو في النرويج: «أفادت النتائج في الحصول على أدلة دقيقة لما يقوم به الفيروس خلال التعرّض لإصابةٍ شديدة».

على لسان المذيع الألماني دويتشه فيله: في حال التأكد من الأمر، فلن تكون المرة الأولى التي ترتبط بها فصائل الدم بشدّة الإصابة بالمرض. فعلى سبيل المثال، الأشخاص اصحاب فصيلة الدم O نادرًا ما يعانون من شدّة تفاقم أعراض الإصابة بالملاريا.

ومع ذلك، لا يزال الوقت مبكرًا جدًا لرسم أيّ استنتاجات حاسمة. ويتسابق العلماء على قدمٍ وساقٍ للعثور على خططٍ علاجية وعقّارٍ فعّال. لم يتدّخروا جهدًا لمعرفة ذلك ـــ لكن حتى الباحثين يُمكن أن ينتهي بهم الأمر بالتعثر على النتائج المبكرة.

المصادر: 1