أربعة أشياء غير عادية تعلمناها عن فيروس الكورونا منذ بداية الجائحة

عرف العالم فيروس الكورونا منذ قرابة ستة أشهر، وقد مر ما يقارب أربعة أشهر منذ أن أعلنته منظمة الصحة العالمية كجائحة عالمية pandemic. وكلما زاد عدد المصابين بفيروس كورونا، عرفنا أكثر عن كيفية انتشاره، وتأثيره على الجسم، والأعراض المختلفة التي يسببها. نقدم إليكم بعض الأشياء غير عادية التي تعلمناها خلال رحلتنا مع فيروس كورونا.

1. يؤثر على تجلط الدم blood clotting

يصحب العديد من أمراض الالتهاب، بما في ذلك الأمراض المعدية، زيادة في قابلية الجسم لتكوين الجلطات. إلا أن الكورونا يرتبط بالجلطات أكثر من العديد من الأمراض المعدية الأخرى. فحين تكون الجلطات الدموية كبيرة بما يكفي، يمكنها منع تدفق الدم عبر الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى حرمان الأوعية الدموية في الجسم من الأكسجين.

على سبيل المثال، إذا حدث ذلك في الشريان التاجي coronary artery، الذي يمد قلبك بالدم، فقد يتسبب في نوبة قلبية heart attack. أما إذا حدث في الرئتين، يمكنه أن يسبب انسداد رئوي، وحين يحدث في الدماغ يمكن أن يسبب السكتة الدماغية stroke، والتي لوحظت حتى عند الشباب المصابين بـكورونا دون عوامل خطر أخرى.

تتعرض حالات الكورونا الحرجة في وحدات العناية المركزة بشكل خاص لخطر الجلطات الدموية. فقد وجدت إحدى الدراسات إصابة 49% من المرضى بشكل رئيسي بجلطات بالرئتين. في حين وجدت دراسات أخرى أن لدى 20-30% من حالات الكورونا الحرجة جلطات دموية.

تلك المعدلات أعلى كثيراً مما نتوقع رؤيته في المرضى المحجوزين في وحدة العناية المركزة لأسباب أخرى. ومن المثير للقلق حدوث الجلطات في مرضى الكورونا على الرغم من استخدام تدابير وقائية قياسية مثل مضادات التخثر (المميعات الدموية) anticoagulant.

2. يمكنك أن تفقد حاسة الشم

نعلم الآن أن شأن فيروس الكورونا شأن العديد من الفيروسات الأخرى التي يمكن أن يؤدي إلى فقدان حاسة الشم anosmia.

تأثرت حاسة الشم، حسب إحدى الدراسات، في حوالي 5% من مرضى الكورونا في المستشفيات، حيث قال بعض الأشخاص الذين يعانون من المرض بشكل خفيف فقط فقدانهم حاسة الشم فجأة، قبل استعادتها مرة أخرى، مما أضاف فقدان حاسة الشم الآن إلى قائمة أعراض الكورونا المحتملة.

يعرف أي شخص مصاب بنزلة برد عادية أن احتقان الأنف nasal congestion يمكن أن يؤثر على حاسة الشم لديك. لكن الكورونا مختلف، حيث يمكن للناس أن يفقدوا حاسة الشم دون سيلان أو انسداد الأنف.

ربما يلتصق الفيروس بالمستقبلات في بطانة الأنف قبل دخول الخلايا. فنعلم أن مستقبلات ACE2 الخلوية وسيلة دخول الفيروس إلى أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الرئتين. وفي هذا الموضوع أبلغ بعض الأشخاص الذين يعانون من الكورونا ممن فقدوا حاسة الشم، عن انخفاض في بحاسة التذوق أو فقدها تماماً.

3. يمكن أن يسبب مرض التهابي خطير عند الأطفال

تعتبر أعداد إصابات الأطفال بفيروس الكورونا منخفضة مقارنة بالعديد من التهابات الجهاز التنفسي الأخرى، وهي ظاهرة أخرى غير عادية.

ومع ذلك، لاحظ الأطباء في أوروبا والمملكة المتحدة، الذين شاهدوا عدد إصاباتٍ أكبر بالكورونا بين الأطفال، حالة التهابية غير عادية وخطيرة لدى الأطفال المصابين بالفيروس. تعرف هذه الحالة بمتلازمة الالتهابات المتعددة في الأطفال paediatric multisystem inflammatory syndrome

يُحتمل تعرض معظم الأطفال المصابين بهذه الحالة الخطيرة لفيروس الكورونا في الماضي، حسب دراسات من المملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا.

تختلف الأعراض، إلا أن الأعراض الرئيسية تشمل الحمى fever والطفح الجلدي skin rash وأعراض الأمعاء (القيء وآلام البطن والإسهال). كما يعاني بعض الأطفال من مضاعفات في القلب. تشبه هذه الأعراض بشكل عام الحالات الأخرى مثل مرض كاواساكي Kawasaki disease ومتلازمة الصدمة السامة toxic shock syndrome.

يعتقد الباحثون أن الفيروس نفسه ليس المسؤول عن هذه المتلازمة، بل يعتقدون أنها استجابة الجسم المناعية للفيروس، ربما بعد فترة طويلة من الإصابة.

4. يمكن انتقاله من البشر إلى الحيوانات والعودة مرة أخرى إلى البشر

اعتقدنا في بداية الوباء نشوء فيروس الكورونا من الحيوانات قبل أن ينتشر في البشر، إلا أننا لم نكن متأكدين من إمكانية انتقال الفيروس مرة أخرى إلى الحيوانات، أو ربما إصابته حيواناتنا الأليفة.

نعلم الآن إمكانية البشر نقل الفيروس إلى الحيوانات الأليفة أو الأسيرة، مثل الكلاب والقطط وحتى النمور، وتفشي المرض بين الحيوانات في العديد من مزارع حيوان المنك اللاحم الصغير في هولندا. فيعتقد الباحثون أن عاملاً ممرضا أدخل الفيروس إلى المزارع مما أصاب المنك بالالتهاب الرئوي الفيروسي الذي انتشر بين الحيوانات.

ورد أن المنك المريض أصاب شخصين، فيما تعتبر أول حالة موثقة لانتقال الفيروس من الحيوان إلى الإنسان بعد نشأة الفيروس في الصين.

المصادر: 1