أنجز باحثون بريطانيون أكبر دراسة على الإطلاق، حول الآثار الصحية لاستهلاك القهوة (البن)

وجدوا أن شرب القهوة قد يقلل خطر الموت البشري بتقليل الأسباب المؤدية إليه، خاصةً أمراض الجهاز الهضمي، وأمراض الدورة الدموية.‎

وقد شملت الدراسة التي نفذها فريقٌ من Imperial College London (كلية لندن الإمبراطورية)، والوكالة الدولية للبحوث المتعلقة بالسرطان، على (521330) شخصاً من عشرة بلدان أوروبية، كلهم فوق سن الخامسة و الثلاثين، وقد تم إجراء مقابلات معهم لمعرفة آرائهم حول عادات القهوة الخاصة بهم.

‎وكان من الملاحظ أن المشاركين الذين يشربون القهوة صغار السن، مدخنون،و يعتمدون على وجبات غذائية أقل صحية.

ولكن بعد ضبط العلماء لهذه العوامل المختلفة، وجدوا أن “الفريق الأكثر استهلاكاً للقهوة كان لديه خطر التعرض للموت من أي سبب أقل من الفريق الذي لا يستهلك القهوة أبداً”.

و جاءت نتيجة الدراسة كالتالي” وجدنا_يقصد القائمين على الدراسة_ أن شرب المزيد من القهوة كان مرتبطاً بمزيد من تحسين لوظيفة الكبد و الاستجابة المناعية”.

هذا ما شرحه الدكتور مارك غنتر (Marc Gunter) المشرف الرئيسي على الدراسة.

‎ هذا، وبالتوازي مع تطابق و تجانس نتائج الدراسات الأخرى في الولايات المتحدة الأميركية واليابان، يعطينا ثقة أكبر” أن القهوة قد يكون لها آثارٌ صحية مفيدة”.

‎ والجدير بالإشارة هنا، أنا الدراسة اقتصرت على حقيقة؛ هي أنها استطلعت فقط رأي الأوروبيين، الذين ليس بالضرورة أن يعكسوا صورة بقية العالم.

ولكن حجم العينة الكبير التي أُجري عليها البحث هو قوة و دعم لها بالطبع.

‎جنباً الى جنب مع الدراسات السابقة، فقد أشار العديد منها أيضاً “أن شرب القهوة يمكن أن يعزز صحتك عن طريق منع تندب الكبد، و تباطؤ الشيخوخة في الدماغ، على سبيل المثال” هذا البحث يساعد في بناء دليل على أن شرب القهوة مفيد بالنسبة للإنسان.

‎إذاً، كيف تستطيع أن تستفيد من كل هذا بشكل أفضل؟

أولاً، لا يَهُم كيف تحب قهوتك.

‎لاحظ الباحثون نفس الآثار التي يخلّفها شرب القهوة على الرغم من اختلاف طريقة تحضيرها؛ لذلك يجب عليك اختيار أي طريقة سوف تزيد من احتمال شربك للقهوة؛ سواء كنت تقبل أو تحب الكابتشينو،أم تفضل القهوة أن تحضر بالتنقيط.

كما أنه لا يَهُم ما إذا كان مشروبك يحتوي على كافيين أم لا.

حيث أن الباحثين وجدوا نفس النتائج لكلٍ من القهوة التي لا تحتوي على الكافيين، و القهوة العادية، على الرغم من أنهم يحذرون أن هذه النتيجة قد تكون مضللة؛ لأن المشاركين الذين يشربون القهوة بدون كافيين قد يكونوا قد استهلكوا قهوة مع كافيين في السنوات السابقة .‎ دكتور (غنتر) كان حريصاً على عدم تقديم توصيات محددة حول كمية القهوة التي ينبغي أن يشربها الناس، حيث أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول هذا الموضوع، ومع ذلك فإنه يشير إلى أن شُرب حوالي ثلاثة أكواب من القهوة يومياً_كمستوى معتدل(حد طبيعي)_ يُمكِن أن يكون له فوائد صحية.

‎ولأن المجموعة كانت ذات أعلى المستويات في استهلاك القهوة، وما ارتبط بذلك من انخفاض نسبة التعرض لخطر الموت”؛ فقد تُشير الدراسة إلى أنه من الأفضل أن تشرب أكثر من كوبٍ واحد فقط، ولكن من الممكن بالتأكيد الحصول على الكثير من القهوة، إن كنت تشربها مع كافيين.

‎مع العلم، إن استهلاك الإنسان لأكثر من 400 ميلليغرام (مغ) من الكافيين يومياً، قد يؤدي إلى نوبات هلع، مشاكل في القلب، و يسبب الأرق.

‎لذلك لا تبالغ، بل ساعد نفسك على التأقلم على عدد معتدل من الأكواب مصنوعة بالطريقة الأفضل بالطبع.

ترجمة: علي محي الدين

تدقيق لغوي: محمود شاكر

تدقيق علمي: موسى جعفر

المصادر: 1