الحاسوب الياباني الخارق والأسرع في العالم يواجه فايروس كورونا

وُضع الحاسوب الخارق المتوج حديثًا كالأسرع في العالم في المواجهة ضد فايروس كورونا

حقق الحاسوب الخارق الياباني فوجاكو Fugaku مركز الصدارة يوم الإثنين بمعدل حسابات في الثانية تزيد عن 2.8 عن الحاسوب الأمريكي IBM المدعو سوميت Sommit الذي تصدر المركز الأول في قائمة أفضل 500 النصف سنوية في الأربع مرات السابقة.

فوز فوجاكو حطم هيمنة الولايات المتحدة والصين ليعود باليابان إلى القمة للمرة الأولى منذ 11 عامًا.

حيث تصنف قائمة أفضل 500 أنظمة الحواسيب غير الموزعة الأقوى في العالم.

وقد تم بالفعل وضع فوجاكو في العمل للتصدي لفايروس كورونا لمحاكاة كيفية انتشار القطيرات في المسافات بين المكاتب مع وجود فواصل أو في القطارات المكتظة والنوافذ المفتوحة.

وعندما يجهز للعمل السنة القادمة يأمل الخبراء أن يكون هذا الجهاز قادرًا على تضييق نطاق البحث عن العلاج الفعال لفايروس كورونا.

الجهاز بحجم الغرفة وهو يقع في مدينة كوب Kobe وقد طور على مدى ست سنوات بواسطة الشركة اليابانية للتكنولوجيا فوجيتسو Fujitsu ومعهد ريكين المدعوم من قبل الدولة، حيث إن اسمه هو طريقة أخرى لقول جبل فوجي.

وقد قيس أدائه بـ 415.53 بيتافلوبس حيث أنه أسرع بـ 2.8 مرة من نظيره سوميت 148.6 بيتافلوبس.

الجهاز الأمريكي موجود في مختبر أوك ريدج الوطني في تينيسي.

يصنف الحاسب بالخارق عندما يكون أسرع بـ 1000 مرة من الحاسب العادي.

هذا وقد قال ساتوشي ماتسوكا رئيس مركز ريكين للعلوم الحاسوبية: «آمل أن تسهم تقانة المعلومات الرائدة والمتطورة في إحراز تقدم كبير لمواجهة التحديات الاجتماعية الصعبة مثل كوفيد-19».

وكان المركز الثالث في القائمة من نصيب حاسوب آخر لشركة IBM يقع في المختبر الوطني في لورتس، ليفرمور، كاليفورنيا، بينما المركزين الرابع والخامس كانت لحواسيب في الصين.

وقد تصدر فوجاكو أيضًا تصنيفات الأداء للحواسيب الخارقة ليكون الأول الذي يتصدر قوائم أفضل 500 وHPCG وHPL-AI معًا.

المصادر: 1