ناسا تستعد لاطلاق هليكوبتر لاستكشاف المريخ!

تستعد ناسا لإطلاق أول مهمة تحتوي على طائرة هليكوبتر إلى سطح المريخ، وذلك في تموز/يوليو القادم.

ستكون هذه الهليكوبتر جزءًا من برنامج وكالة الفضاء الأمريكية NASA «مهمة المريخ 2020»، حيث سيكون الجزء الأهم بها هو الروبوت Perseverance Rover والذي صمم ليساعد العلماء لمعرفة إمكانية وجود الحياة على سطح كوكب المريخ. لن تكون إنجنيوتي Ingenuity (وهو الاسم الذي اطلق على الهليكوبتر) جزءًا جوهريًا للبحث في ذلك الهدف، ولكنها جنبًا إلى جنب مع الروبوت ستختبر إمكانية وكالة الفضاء الأمريكية للطيران في عوالم أخرى.

«أكثر ما أثار حماستي كمدير لوكالة الفضاء الأمريكية أن أرى طائرة هليكوبتر تحلق في عالم آخر» هكذا صرح مدير وكالة الفضاء الأمريكية جيم برندستين Jim Bridenstine أثناء اجتماعٍ عن أخبار المهمة عقد في 17 يونيو/حزيران الحالي. وأضاف أيضًا: «ها نحن الآن سنرى شيئًا لم يسبق له مثيل في التاريخ البشري».

«استمر العمل على بناء إنجنيوتي ست سنوات، وتم توصيلها بالجزء السفلي للروبوت حيث ستبقى هناك طوال الرحلة إلى الكوكب الأحمر» وهذا ما قالته ميمي أونج Mimi Aung قائدة فريق المهندسين المشرف على تصميم الهليكوبتر خلال مؤتمر أخبار حول المهمة. كما أضافت أنه عندما تصل هذه المركبة إلى الغلاف الجوي للمريخ في شباط/فبراير 2021 وتمر بسبع دقائق من الرعب أثناء اختراقها لغلافه، كتلك التي عايشها مسبار ناسا «كيوريوستي» في عام 2012، ستنفصل إنجنيوتي عن الروبوت.

كما وضح مات والاس Matt Wallace نائب مدير مشروع مهمة المريخ 2020 أثناء المؤتمر حول طبيعة عمل الهليكوبتر على سطح المريخ، أن إنجنيوتي ستكون على بعد 160 قدمًا (50) مترًا على الأقل عند محاولتها الطيران. سيتمكن الروبوت من التحكم بمحاولات الطيران باستخدام ثلاث وعشرين كاميرا موزعة على سطحه حيث ستبقي هذه الكاميرات إنجنيوتي تحت ناظريه.

سيكون طيران إنجنيوتي بمثابة اختبار للتكنولوجيا، بمعنى أن ناسا وضعت بعين الإعتبار تقديرًا واقعيًا لاحتمال حدوث خطأً ما، يبدو هذا جليًا في كلام والاس: «إرسال هذه الآلة إلى المريخ، إنفصالها عن الربوت بسلام، هذه فرصة لتعلم الكثير». ويضيف أيضًا بقوله: «نحن لا نتطلع إلى عائد شامل وطموح من هذه التكنولوجيا؛ بل نتطلع إلى أن نتعلم تلك الأشياء الصغيرة التي نحن بحاجة إلى تعلمها».

ويظهر والاس أن الهليكوبتر ستقوم بثلاثة محاولات للطيران على سطح الكوكب الأحمر، ويتوقع أن يكون هذا الرقم قابلًا للتغيير تبعًا للتقدم الحاصل لمسار الرحلة، حيث ذكر والاس: «سنقوم بهم رحلةً واحدة في كل مرة».

تم تحديد أولى محاولات إطلاق الروبوت والهليكوبتر في 20 تموز/يوليو القادم من محطة كيب كنيدي التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية في فلوريدا، مع تمديد للإطلاق حتى 11 آب/أغسطس إذا لم تكن الظروف مواتية.

بإمكانك متابعة الإطلاق على موقع Space.com

المصادر: 1