15 حقيقة مثبتة عن العالم آلان تورينغ

بعد مرور أكثر من ستة عقود على وفاة العالم آلان توينغ، لا تزال حياته محط اهتمام، حتى لأولئك الأشخاص الذين لا يهتمون بعمله الريادي في علوم الكمبيوتر. لقد كان تورينغ موضوعًا لعمل مسرحي ولأوبرا، واُشير إليه في العديد من الروايات والألبومات الموسيقية. وقد حصل فيلم «لعبة المحاكاة» The Imitation Game، الذي قام ببطولته الممثل بينديكت كمبرباتش Benedict Cumberbatch، والمأخوذ عن حياة تورينغ، على ثمانية ترشيحات لجوائز الأوسكار.

ولكن من هو تورينغ؟

فيما يلي 15 حقيقة يجب أن تعرفها عن آلان تورينغ، الذي ولد في لندن في 23 حزيران/يونيو 1912.

1. آلان تورينغ هو أب علم الكمبيوتر الحديث

كان تورينغ من السباقين لفكرة ذاكرة الكمبيوتر. ففي عام 1936 نشر تورينغ ورقة بحثية مؤثرة بعنوان «حول الأرقام القابلة للحوسبة» On Computable Numbers، والتي وصفتها صحيفة واشنطن بوست The Washington Post بأنها «الوثيقة التأسيسية لعصر الكمبيوتر». في القسم الفلسفي من المقالة، افترض تورينغ أنه في يوم من الأيام سنتمكن من بناء آلات يمكنها حساب أي مسألة يمكن للإنسان حسابها، باستخدام الأصفار والآحاد فقط. قام تورينغ باقتراح آلات وحيدة المهمة، وسميت «آلات تورينغ»، والتي تستطيع حل نوع واحد فقط من مشاكل الرياضيات. ولكن «الكمبيوتر العالمي» سيكون قادرًا على معالجة أي نوع من المشاكل الرياضياتية التي ستطرح عليه، من خلال تخزين التعليمات البرمجية في ذاكرة الكمبيوتر. وبهذا فقد وضعت أفكار تورينغ، حول تخزين الذاكرة واستخدام جهاز واحد لتنفيذ جميع المهام، أسس الكمبيوتر الرقمي.

وفي عام 1945 وأثناء عمله في المختبر الفيزيائي الوطني في المملكة المتحدة UK’s National Physical Laboratory، توصل تورينغ إلى آلة الحوسبة الذاتية Automatic Computing Machine، والتي كانت أول آلة كمبيوتر رقمي تحتوي على برامج مخزنة. فلم تكن أجهزة الكمبيوتر السابقة تحتوي على تخزين ذاكرة كهربائي، وكان يجب إعادة توصيلها يدويًا للتبديل بين البرامج المختلفة.

2. أدى آلان تورينغ دورًا أساسيًا في الفوز بالحرب العالمية الثانية

بدأ تورينج العمل في بليتشلي بارك Bletchley Park، المقر السري لبريطانيا لكسر الرموز أثناء الحرب العالمية الثانية، في عام 1939. وبحسب أحد التقديرات، فإن إنجازه قصّر مدة الحرب بما يقارب العامين على أقل تقدير، لذا فله الفضل في إنقاذ ملايين الأرواح.

بدأ تورينغ على الفور في تصميم آلة لفك الشيفرة تسمى «القنبلة» Bomb (وهي تحديث لآلة بولندية أقدم)، بمساعدة زميله جوردون ويلشمان Gordon Welchman. واختصرت «القنبلة» الخطوات المطلوبة في فك التشفير، لذا فعلى مدار الحرب تم تصنيع 200 قطعة من هذه الآلة للاستخدام البريطاني. حيث أصبحت هذه الآلات تقوم بفك التشفير لما يقارب 4000 رسالة يوميًا.

وكان أعظم إنجاز له تحطيم المعضلة آلة «إنيغما» Enigma، وهي آلة ميكانيكية يستخدمها الجيش الألماني لترميز الرسائل الآمنة. وثبت أنه من المستحيل تقريبًا فك التشفير بدون الشيفرة الصحيحة، والتي تقوم القوات الألمانية بتغييرها كل يوم. عمل تورينغ على فك شيفرات الاتصالات البحرية الألمانية، في وقت كانت فيه قوارب يو الألمانية German U-boats تقوم بإغراق السفن التي تحمل الإمدادات الحيوية عبر المحيط الأطلسي بين دول الحلفاء. وفي عام 1941 تمكن تورينغ وفريقه من فك تشفير رسائل الإنيغما الألمانية، مما ساعد على توجيه سفن الحلفاء بعيدًا عن هجمات الغواصات الألمانية. وفي عام 1942 سافر تورينغ إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمساعدة الأمريكيين في عملهم الخاص في فك التشفير.

3. تجاوز آلان تورينغ القوانين وكتب لوينستون تشرشل

اُعيقت عمليات بليتشلي بارك Bletchley Park في وقت مبكر بسبب نقص الموارد، ولكن تم تجاهل المناشدات التي طالبت بتحسين وتوسيع طاقم العمل من قبل المسؤولين الحكوميين. لذلك، قام آلان تورينغ والعديد من زملائه في بليتشي بارك، من تلقاء أنفسهم، بالكتابة مباشرةً إلى رئيس الوزراء ونستون تشرشل. وقام أحدهم بتسليم الرسالة يدويًا في تشرين الأول/أكتوبر 1941.

كتبوا إلى تشرشل قائلين: «إن سبب كتابتنا لك بشكل مباشر هو أننا قمنا منذ شهور بكل ما نستطيعه عبر المنافذ التقليدية، الأمر الذي جعلنا نشعر باليأس من أن يحدث أي تحسن قريب دون تدخلك شخصيًا. لا شك في أنه سيتم تلبية هذه المتطلبات على المدى الطويل، ولكن في الوقت نفسه ستضيع العديد من الأشهر الثمينة، ومع زيادة احتياجاتنا باستمرار فإننا لا نرى سوى أملًا ضئيلًا بأن يتم توظيف عدد كافٍ من الموظفين».

وردًا على ذلك، قام تشرشل على الفور بإقالة رئيس هيئة الأركان، وكتب قائلًا: «تأكد من أن لديهم كل ما يريدونه، قم بذلك كأولوية قصوى، وأبلغني عندما يتم الأمر».

4. كان لدى آلان تورينغ بعض العادات الغريبة

مثل العديد من العباقرة، فلم يكن تورينغ يخلو من الغرابة. فكان يرتدي قناع غاز أثناء ركوب دراجته للسيطرة على حساسيته التنفسية. وبدلًا من إصلاح سلسلة دراجته المخلخلة فقد تعلم متى بالضبط يجب عليه تفكيكه وتثبيته في مكانه، قبل أن ينزلق. وكان معروفًا في بليتشلي بارك Bletchley Park بأنه بقوم بتقييد كوب الشاي الخاص به إلى جهاز التبريد، منعًا من أن يتم أخذها من قبل الموظفين الآخرين.

5. قام تورينغ بقيادة دراجته مسافة 62 ميلًا (99 كيلومترًا) ليذهب إلى مدرسته

على الرغم من أنه كان يعتبر طالبًا عاديًا، إلا أن تورينغ كان مخلصًا جدًا لتعليمه، حيث أنه عندما منعه إضراب عام من ركوب القطار، إلى أول يوم له في مدرسته للنخبة الجديدة، قام الشاب البالغ من العمر 14 عامًا بركوب دراجته، مسافة 62 ميلًا (99 كيلومترًا) بدلاً من ذلك.

6. شارك تورينغ في الألعاب الأولمبية

بدأ تورينغ الركض كطالب في المدرسة واستمر طوال حياته، وكان يركض بانتظام مسافة 31 ميل (49.8 كيلومتر) بين كامبريدج Cambridge وإلي Ely، بينما كان زميلًا في كلية الملك King’s College. وخلال الحرب العالمية الثانية كان يركض من حين لآخر مسافة 40 ميل (64 كيلومتر) بين لندن London وبليتشلي بارك Bletchley Park للاجتماعات.

كان على وشك أن يصبح بطلًا رياضيًا أولمبيًا. فقد احتل المركز الخامس في ماراثون تأهيلي لأولمبياد 1948، بنهاية ساعتين و 46 دقيقة (أبطأ بـ 11 دقيقة عن الفائز بهذا الماراثون). ومع ذلك، أعاقته إصابته في الساق عن طموحاته الرياضية في ذلك العام.

بعد ذلك، استمر في الترشح لنادي والتون الرياضي Walton Athletic Club، حيث عمل نائبًا لرئيس النادي. وقال لسكرتير النادي ذات مرة: «لدي عمل مرهق للغاية، وإن الطريقة الوحيدة التي يمكنني بها إخراج هذا الإرهاق من رأسي هو الجري القاسي، إنها الطريقة الوحيدة للحصول على بعض الانفراج».

7. تم مقاضاة تورينغ قضائيًا بسبب ميوله الجنسية المثلية

تم القبض على تورينغ في عام 1952 بعد الإبلاغ عن عملية سطو في منزله. وأثناء التحقيق اكتشفت الشرطة علاقة تورينغ الجنسية برجل آخر، أرنولد موراي Arnold Murray. وقد كانت العلاقات الجنسية المثلية غير قانونية في المملكة المتحدة في ذلك الوقت، واتُهم بـ «الفحش الصارخ». وأقر بأنه مذنب بناءً على نصيحة محاميه، واختار الخضوع للخصي الكيميائي بدلًا من قضاء الوقت في السجن.

8. اعتذرت الحكومة البريطانية مؤخرًا عن إدانتها لآلان تورينغ

في عام 2009 أصدر رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون Gordon Brown اعتذارًا عامًا إلى تورينغ، نيابة عن الحكومة البريطانية. قال براون: «آلان وآلاف الرجال المثليين الآخرين الذين أدينوا، بموجب قوانين رهاب المثلية، عوملوا بشكل رهيب. وإن هذا الاعتراف بوضع آلان، كواحد من أشهر ضحايا بريطانيا من رهاب المثلية، هو خطوة أخرى نحو المساواة، وهو أمر تأخر كثيرًا. واعترافًا بفضل تورينغ على بريطانيا، لمساهماته الحيوية في المجهود الحربي، فأنا أعلن نيابةً عن الحكومة البريطانية، وجميع الذين يعيشون بحرية بفضل عمل آلان، أنا فخور جدًا بأن نقول له نحن آسفون، لقد كنت تستحق معاملة أفضل بكثير».

لكن إدانته لم يتم رفعها فعليًا حتى عام 2013، عندما حصل على عفو ملكي خاص ونادر من ملكة إنجلترا.

9. في المملكة المتحدة الآن يوجد قانون سُمي على اسم تورينغ

كان تورينغ واحدًا فقط من بين العديد من الرجال الذين عانوا بعد ملاحقتهم بسبب المثلية الجنسية، بموجب قوانين الفحش الأخلاقي البريطانية British indecency laws في القرن التاسع عشر. تم تجريم المثلية الجنسية في المملكة المتحدة في عام 1967، لكن الإدانات السابقة لم يتم إلغاؤها أبدًا. دخل «قانون تورينغ» حيز التنفيذ في عام 2017، حيث اعفي عن الرجال الذين أدينوا بممارسة الجنس المثلي بالتراضي قبل الإلغاء. ووفقًا لأحد النشطاء الذين قاموا بحملات من أجل العفو الشامل، فإن حوالي 15000 من 65000 من الرجال المثليين المدانين بموجب القانون القديم، لا يزالون على قيد الحياة.

10. هل سمم آلان تورينغ نفسه حقًا؟

لا يزال هناك بعض الغموض الذي يحيط بوفاة تورينغ عن عمر 41 عامًا. يعتقد الكثيرون أن تورينغ انتحر متسممًا بالسيانيد. فقد انقلبت حياة تورينغ رأسًا على عقب بسبب اعتقاله. لقد فقد وظيفته وتصريحه الأمني. وبأمر من المحكمة، كان عليه أن يأخذ هرمونات تهدف إلى «علاج مثليته الجنسية»، الأمر الذي جعل ثدييه ينموان وجعله عقيمًا. ولكن ليس الجميع مقتنعًا أنه مات منتحرًا.

في عام 2012، قال جاك كوبلاند Jack Copeland، الباحث في حياة تورينغ، بأن الأدلة المستخدمة للجزم بأن وفاة تورينغ كانت انتحارًا عام 1954، لن تكون كافية لإغلاق القضية اليوم. فلم يتم إطلاقًا اختبار التفاحة نصف المأكولة بجوار سريره، التي يعتقد أنها مصدر تسممه بالسيانيد. بالإضافة لأنه كانت تزال هناك قائمة بمهام عليه القيام بها على مكتبه، وأخبر أصدقاؤه الطبيب الشرعي، في ذلك الوقت، أنه بدا في حالة معنوية جيدة. وفي الواقع، أكدت والدة تورينغ أنه ربما سمم نفسه عن طريق الخطأ، أثناء تجربة مادة كيميائية في مختبره بالمنزل. فقد كان معروفًا بتذوق المواد الكيميائية أثناء التعرف عليها، ويمكن أن يكون مهملًا بأخذ احتياطات السلامة.

هذا التحقيق أقل إثارةً من التحقيق الآخر، الذي يقول بوجود نظرية أنه قتل على يد مكتب التحقيقات الفدرالي FBI، للتغطية على المعلومات التي كانت ستلحق الضرر بالولايات المتحدة.

11. لم يتم إدراك عبقرية آلان تورينغ بشكل كامل أثناء حياته

كان آلان تورينغ يحظى باحترام كبير في عصره كعالم رياضيات، لكن معاصريه لم يعرفوا مدى عظمة مساهماته في هذا العالم. بقي عمل تورينغ في فك تشفير آلة إنيغما Enigma سريًا لفترة طويلة بعد وفاته، مما يعني أن مساهماته، في المجهود الحربي والرياضيات، كانت معروفة جزئيًا للعامة خلال حياته. لم يكن دوره الفعال في انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية معروفًا للعالم حتى السبعينيات من القرن الماضي، حيث اُزيل الستار عن قصة إنيغما. ولكن لم يتم رفع السرية عن التقنيات الفعلية التي استخدمها تورينغ لفك تشفير الرسائل حتى عام 2013، عندما تم نشر اثنين من أوراقه البحثية، من بليتشلي بارك Bletchley Park إلى الأرشيف الوطني البريطاني British National Archives.

12. لا يزال اختبار تورينغ مستخدمًا لقياس الذكاء الاصطناعي

هل يمكن للآلة أن تخدع إنسانًا؟ فيعتقد أنه يتحدث إلى شخص آخر؟ هذا هو جوهر اختبار تورينغ، وهي فكرة طورها تورينغ في عام 1950، عن كيفية قياس الذكاء الاصطناعي. ناقش تورينغ في بحثه بعنوان «آلات الحوسبة والذكاء»، بأن فكرة «تفكير الآلات» ليست طريقة مفيدة لتقييم الذكاء الاصطناعي. بدلًا من ذلك، يقترح تورين ما أسماه «لعبة المحاكاة»، وهي طريقة لتقييم مدى نجاح الآلة في محاكاة السلوك البشري. إذن، أفضل مقياس للذكاء الاصطناعي هو ما إذا كان الكمبيوتر يمكنه إقناع الشخص بأنه إنسان أم لا.

13. يعتبر بعض الأشخاص أن اختبار تورينغ انتهت صلاحيته

يشعر البعض مع تقدم التكنولوجيا أن اختبار تورينغ لم يعد طريقة مفيدة لقياس الذكاء الاصطناعي. فمن الرائع التفكير في قدرة أجهزة الكمبيوتر على التحدث تمامًا مثل الإنسان، ولكن التكنولوجيا الجديدة تفتح مجالات لأجهزة الكمبيوتر للتعبير عن الذكاء بطرق أخرى أكثر فائدة. لذا فلا يتم تحديد ذكاء الروبوت بالضرورة من خلال ما إذا كان يصطنع تصرفات بشرية، قد لا تنجح السيارات ذاتية القيادة أو البرامج التي يمكن أن تحاكي الأصوات بناءً على الصور في اختبار تورينغ، ولكن هذه الآلات لديها ذكاء بالتأكيد.

14. صمم آلان تورينغ أول برنامج كمبيوتر للشطرنج

أنشأ تورينغ خوارزمية لنسخة أولية من برامج شطرنج الكمبيوتر، مستوحيًا ذلك من أبطال الشطرنج الذين عمل معهم في بليتشلي بارك Bletchley Park، رغم عدم وجود كمبيوتر آنذاك لتجربته. قام بتصميم برنامج «توروتشامب» Turochamp، الذي صمم على الورق والقلم الرصاص، فيستطيع في أثناء اللعب التفكير في خطوتين إلى الأمام، واختيار أفضل التحركات الممكنة. وفي عام 2012 لعب بطل الشطرنج الروسي غاري كاسباروف Garry Kasparov ضد خوارزمية تورينغ، متغلبًا عليه في 16 حركة فقط. وقال كاسباروف Kasparov في بيان له بعد المباراة: «يمكن مقارنة البرنامج بسيارة أولية، قد تضحك عليها، لكنها لا تزال إنجازًا مذهلًا حقًا».

15. تم عام 2012 إنتاج إصدار من لعبة مونوبولي خاصة بآلان تورينغ

في عام 2012 اُنتج إصدار خاص لآلان تورينغ من لعبة مونوبولي، وذلك للاحتفال بالذكرى المئوية لميلاده. استمتع تورينغ بلعب لعبة مونوبولي خلال حياته، وقد تم تصميم هذا الإصدار الخاص بتورينغ بناءً على لوحة مرسومة يدويًا، صممها صديقه ويليام نيومان William Newman عام 1950. وبدلًا من الفنادق والمنازل فقد تضمنت أكواخًا وكتلًا سكنية مستوحاة من بليتشلي بارك Bletchley Park، كما وتضمنت صورًا لم تنشر من قبل لتورينغ. إن من الصعب العثور على هذه اللعبة الآن، ولكن لا تزال هناك نسخ قليلة منها على أمازون Amazon.

المصادر: 1