لماذا تقع النساء العازبات في حب الرجال المتزوجين؟

نصادف كل يوم بعض الأخبار حول علاقة زائفة خارج نطاق الزواج مع امرأة عزباء. ما إذا كانت هذه المرأة فتاة الأحلام أو ملكة بوليوود، لماذا تقوم هذه النساء الرائعات اللاتي يُمكن أن يحصلن على أي رجل أعزب بشكل غير متوقع، باختيار رجل أُخذَ مسبقًا.

وفقًا لدراسة حديثة، ما ينذر بالخطر في ذلك، أن حوالي 90% من النساء العازبات يُفضلن الرجال الذين في علاقة جدية بالفعل، مقارنة بــ 59% من النساء العازبات اللاتي يُفضلن الرجال العازبين.

10 أسباب لماذا تفضل النساء العازبات مواعدة الرجال المتزوجين

كانت لي صديقة محطمة عندما امسكت زوجها بالجرم المشهود مع صديقتها العزباء المقربة. ويبدو أنها كانت أكثر صدمة من حقيقة أن صديقتها المقربة، والذكية، والمستقلة، والشابة والجميلة، يُمكن أن تُحطم منزلها، عوضًا عن زوجها المذنب على حدًا سواء.

فواصلت التساؤل عن «كيف يمكنها فعل ذلك؟» و«لماذا فعلت ذلك؟» على الرغم من استقرار الأمور لاحقًا بطريقة ما، وهذا جعلني أتساءل لماذا قد تختار امرأة عزباء، حسنة المظهر، مستقلة أن تكون على علاقة برجل متزوج؟

1- أسباب نفسية

تقول الدراسة، على عكس الرجال، تنجذب النساء العازبات إلى الرجال المتزوجين لأسباب نفسية قبل الجاذبية البدنية. تُريد هذه النساء استنساخ أفضلية النساء الأخريات، لذا فهي تجد شركاء الأشخاص الآخرين أكثر جاذبية. عندما يكون الرجل مطلوبًا من قبل النساء الأخريات، يصبح تلقائيًا في موضع الرغبة.

2- صيد الأزواج غير الشرعي

يُستخدم هذا المصطلح عادةً لوصف الأنماط السلوكية بين أصناف الإناث في الحيوانات، والأسماك والطيور، ولكن في هذه الحالة يمكن استخدامهُ لوصف تفكير المرأة العزباء. وهذا يعني أن هذه المرأة تحاول أن تجذب شخص ما من شريكتهُ باستخدام استراتيجيات مختلفة، إما أن ترافقهُ أو تمنعهُ من مرافقة شريكتهُ.

3- اثبات الالتزام

أثبت الرجل المتزوج أنهُ مؤهل بالفعل للوفاء بوعدهُ للالتزام وإثبات استقرارهُ ومواظبتهُ لزوجتهُ. في عالم رهاب الالتزام اليوم، فالرجل الذي يفي بكلمته يُعد كالكنز المكتشف. تجد النساء العازبات هذه الأنواع من الرجال أكثر جاذبية إذا ما هُجرن من قبل رجل لا يؤمن بعلاقة طويلة الأمد.

4- لتعزيز حب الذات

عندما يُظهر الرجل المتزوج تعلقه بالمرأة العزباء، فهي تشعر بالقوة ويزيد هذا من حبها لذاتها المنشودة. إذا كثف الرجل جهوده ليكون معها بدلًا عن زوجته، ربما يعني هذا أنها أجمل وأكثر جاذبية. فهي قد تشعر بأنها ملاك أرسلها الرب لتمد هذا الرجل الذي عاش حياة بائسة في بيته بالدعم العاطفي والنفسي.

5- مواعدة الرجل المتزوج أقل تطلبًا

معظم النساء العازبات عازبات لسببًا ما، مثل حياتهن المهنية أو غيرها من المسائل الشخصية. عندما يصل الأمر لعشيقته ليس لدى الرجل المتزوج مطالب كثيرة. وهذا التنظيم يناسب كثيرًا المرأة العزباء العصرية المستقلة. وفي هذه العلاقة يحصل كلاهما على ما يريد.

6- الاستقرار المادي

مقارنة بالرجال العازبين، معظم الرجال المتزوجين وضعوا خطط مالية لتأمين أسرهم ماليًا. فهؤلاء الرجال المتزوجين يديرون حياتهم المنزلية بسلاسة. حيث ترى المرأة العزباء أن سمة الرجل المتزوج المعيل للأسرة لا تقاوم.

7- النضج والخبرة تخلق الجاذبية

يتعامل الرجال المتزوجين مع مختلف تعقيدات الحياة بشكل أكثر نضجًا من الرجل الأعزب. سواء كان هذا التعامل مع الأصهار أو واجبات الوالدين، فهم ذوي خبرة في التعامل مع أي ظروف غير متوقعة. فهم أقل صعوبة وأكثر تفهمًا.

8- نتائج عالية المخاطر

يتحمل الرجل المتزوج مخاطر كبيرة عندما يواعد امرأة عزباء. يكشف مستوى تعلقه بها هذا الخطر. فيما يتعلق بشيء يثير شغفه حقًا سيضع الرجل مصداقيته الاجتماعية على المحك. وفي هذه المساومة تحصل المرأة العزباء على كل ما تطلبهُ.

9- يفضلون عدم الزواج مرة أخرى

توصلت دراسة إلى أن من المحتمل أن يتزوج الرجال مرتين أكثر من النساء الأرامل أو المطلقات. لا تزال هناك في الهند وصمة العار الاجتماعية المرتبطة بكونك أعزب بعد زواجك الأول. تُفضل النساء المطلقات بعد زواجهن الأول في الغالب البقاء عازبات لتجنب النزاعات الزوجية التي مررن بها مسبقًا.

10- هن فقط غيورات وعديمات الأخلاق

هناك بعض النساء العازبات اللواتي يشعرن بالغيرة من الحياة السعيدة لإمرأة أخرى. تصل هذه الغيرة في بعض الأحيان إلى حدًا تُصبح فيه هذه الغيرة غير أخلاقية وتبذل قصارى جهدها لتدمير سعادة الزوجين. إنهن نرجسيات، وفي بعض الأحيان هُن على استعداد لاستخدام الجنس كأداة لجذب الرجل المتزوج ومن ثم يمكنهن ابتزازه للحصول على ما يُردن.

النتائج المحتملة للنساء العازبات اللاتي يواعدن رجالًا متزوجين

تعتمد نتيجة العلاقة بين امرأة عازبة ورجل متزوج على’النية’ فقط التي كانت لديهم عندما بدأوها.

1. في سعادة دائمة: إذا كانت المرأة العزباء والرجل المتزوج يحبان بعضهما بصدق، فإنهما سيجعلان زواجهما ينجح بغض النظر عن العقبات. قد يطلق الرجل المتزوج زوجته ويكون معكِ. نعم، سيكون الانفصال عن زوجته وأطفاله، إن وجد، تحديًا. ولكن يمكن أن يكون هناك مستقبل سعيد للجميع.

2. تُترك المرأة العزباء وحيدًا مرة أخرى: كل هذه الأسباب التي تجعل المرأة العزباء تقرر مواعدة رجل متزوج قد تأتي بنتائج عكسية إذا ما أرادت أن تكون جادة في العلاقة وهو غير مهتم. صدمات الواقع والميزات التي جذبتها نحو ذلك الرجل المتزوج مثل الالتزام والاستقرار تُصبح لا قيمة لها على الفور، في اللحظة التي يقرر أن يكون في هذه العلاقة. فإذا استطاع خداع زوجته، فيمكنه خداعها أيضًا. إذا قررت المرأة العزباء أن تطلب أي شيء إضافي سيستخدم الرجل المتزوج العبارة الأكثر ابتذالًا «كُنتِ تعرفين ما كُنتِ تدخلين فيه». فإذا تعرضت العلاقة للخطر قد تضطر المرأة إلى المرور ببعض التشهير الفاسد.

3. ندم الرجل المتزوج على العلاقة: تنتهي نزوة الرجل المتزوج في اللحظة التي تصبح فيها علاقته مع المرأة العزباء نسخة طبق الأصل من علاقته مع زوجته. فيبدأ الرجل المتزوج بالندم على هذه العلاقة، عندما تتلاشى الإثارة الجسدية والحميمية ومعرفة بعضهما البعض. يمكن أن يسوء الأمر برمته إذا بدأت المرأة العزباء أو أي طرف ثالث على دراية بهذه العلاقة بابتزاز الرجل المتزوج.

4. كل شيء ينتهي وديًا: هذه النتيجة الأكثر شيوعًا في العلاقة الغرامية بين المرأة العزباء والرجل المتزوج. وفي لحظة انتهاء نزوة العلاقة ولم يتبقى شيء آخر لاستكشافه، فعادةً ما تموت هذه العلاقة موتًا طبيعيًا. فيذهب كل منهما بطريق منفصل عن الآخر بدون أي ترقب لبعضهم البعض، أو التمسك بلحظاتهم سويًا.

مواعدة الرجل المتزوج في الواقع مثل اللعب بالنار؛ فأنتِ في وقت ما أو آخر تتجهين نحو حرق نفسك. حتى لو تمكنتِ من سرقة الرجل المتزوج، فسيكون عليكِ دفع الثمن غاليًا. لذلك فالأمر متروك لكِ لتقرري الصفقة التي تستعدين لإبرامها.

المصادر: 1