احذر! تصريف مياه الحمام قد ينشر الفيروسات في الهواء

نحن على درايةٍ بأن مؤخراتنا تنقل جميع أنواع الفيروسات المسببة للأمراض. فكانت هناك بعض المؤشرات عن وجود محتمل لكوفيد-19 في البراز، مما يخلق سببًا إضافيًا لغسل أيدينا بشكل جيد. ولكن ماذا عن استخدام المرحاض نفسه؟

توصلت دراسة جديدة لنمذجة ديناميكيات السوائل في غسل المرحاض إذ يتطاير الرذاذ من الوعاء بارتفاع متر ما يعادل 3 أقدام في الهواء حيث إن الجسيمات الصغيرة جدًا مثل الفيروسات تستطيع البقاء لدقيقة وأكثر.

يقول جي شيانغ وانغ من جامعة يانغتشو في الصين: “يستطيع الإنسان إدراك أن سرعة الجسيمات تكون أعلى في حالة استخدامه المرحاض بشكل متكرر، على سبيل المثال، المرافق الصحية للعائلة في الأوقات المزدحمة أو المرافق العامة في الأماكن المكتظة بالناس”.

باستخدام ديناميكيات السوائل الحسابية، حاول الباحثون معرفة كيف تتدفق القطرات في المرحاض وتتطاير بهذه السرعة عند التنظيف وتدفع خارج الحوض وبالتالي قد تكون محملة بالفيروسات المسببة للأمراض.

قارن الفريق في عمليات المحاكاة بين نوعين شائعين من منظفات المراحيض: أحدهما مزود بمدخل واحد يملأ حوض المرحاض من مصدر واحد للماء، والآخر مزود بمدخلين متناظرين لمحاكاة حلقية المرحاض حيث يدخل الماء إلى الحوض من الجوانب السفلية.

وقال الباحثون: “ليكتب الفريق النتائج يُستخدم نموذج حجم السائل (VOF) لمحاكاة عمليتين شائعتين للتدفق (التنظيف بمدخل واحد والتنظيف الحلقي)، وكذلك تستخدم طريقة نموذج حجم السائل (VOF) والطور المنفصل (DPM) لنمذجة مسارات جسيمات الرذاذ في أثناء عملية التنظيف”.

وأضافو : “إن نتائج المحاكاة تُثير الفزع، إذ وجد انتقال هائل للأعلى من جزيئات الفيروس حيث تصل نسبة ارتفاع الجزيئات من 60-40% أعلى من مستوى مقعد المرحاض”.

يبدو أنها طريقة جيدة لتحليل الأرقام، لا ننسى أن الفريق عمل مع محاكاة السوائل والتطاير الجوي، ولم يتأكد من أن هذا الفيروس الذي يطفوا فوق سطح المرحاض يسبب الأمراض أم لا.

من الواضح إن الفكرة مشتتة. وإن أسهل حل لتجنب الضرر الذي يسببه هذا التطاير من الفيروسات هو إغلاق غطاء المرحاض قبل التنظيف، لكن لسوء الحظ، كثير من دورات المياه في الأماكن العامة لا تتوفر فيها هذه الميزة.

وكتب الباحثون: “نظرًا لتدفق الناس بشكل يومي في دورات المياه إلى الأماكن العامة بشكل كبير، فإن الإصابة المؤكدة قد تسبب عددًا كبيرًا من الإصابات، ولهذه الأسباب فإن فحص المراحيض في ظل تفشي الوباء هو أمر إلزامي”.

وهنا قدم الباحثون بعض الطرق الوقائية عند استخدام المراحيض: نظف مقعد المرحاض قبل الاستخدام، واغسل الغطاء إذا كان هناك واحد، وبعد ذلك قم بغسل اليدين بعناية.

هذه الدراسة نشرت في دورية Physics of Fluids

المصادر: 1