[the_ad_placement id="scine_before_content"]

موافقة المملكة المتحدة على عقاقير ستيرويد لإنقاذ حالات كوفيد-19 الخطيرة

توصلت تجربة سريرية في المملكة المتحدة إلى ستيرويد رخيص الثمن ومتوفر يمكنه أن يقلل بشكل كبير من الوفيات بين مرضى فيروس كورونا.

حيث وجد الباحثون أن إعطاء ديكساميثازون استيرويد steroid dexamethasone أدى إلى خفض الوفيات بمقدار الثلث لمرضى فيروس كورونا الذين يعانون من أمراض خطيرة وكانوا على أجهزة التنفس الصناعي، فخفّض الوفيات بنسبة 20% بين مرضى كوفيد-19 الذين كانوا يحصلون على أكسجين إضافي.

وقد صرّح بيتر هوربي، أستاذ الأمراض المعدية في جامعة أكسفورد وأحد كبار الباحثين في التجربة، خلال بيان يوم الثلاثاء: “الديكساميتازون dexamethasone هو أول دواء يظهر قدرتة على تخفيض عدد وفيات مرضى كوفيد-19.” وعلّق مضيفًا: “هذه نتائج جديرة بالترحيب”، حيث أخبر البي بي سي: “هذا اكتشاف عظيم.”

واستنادًا على نتائج الدراسة، فقد أوضح الباحثون أن الستيرويد يجب أن يستخدم على نطاق واسع لعلاج مرضى فيروس كورونا.

بدأت التجربة، المعروفة باسم التقييم العشوائي لعلاج كوفيد -19، في آذار/مارس.

والهدف من التجربة هو اختبار مجموعة متنوعة من علاجات فيروس كورونا، حيث سجّل في التجربة 11500 مريض في المملكة المتحدة.

وكجزء من التجربة، عُيّن 2104 مريض بشكل عشوائي للحصول على 6 ملليغرام من الديكساميتازون مرة واحدة يوميًا لمدة 10 أيام. وقورنت النتائج بنتائج 4321 مريض الذين لم يحصلوا على الديكساميتازون.

وجد الباحثون أن الديكساميتازون قد حَسّن حالات المرضى الموصولين بأجهزة التنفس والمرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين. أما بالنسبة للمرضى الذين لم يحتاجوا إلى المساعدة في التنفس، فلم يقدم الستيرويد أي فائدة لهم.

وقال المدير الطبي لخدمة الصحة الوطنية، ستيفن باويس، في بيان: “يعد هذا تقدمًا كبيرًا في بحثنا عن طرق جديدة لعلاج مرضى كوفيد في المملكة المتحدة وفي جميع أنحاء العالم.”

ويتابع: “بفضل موظفي خدمات الصحة الوطنية NHS والمرضى الذين شاركوا في التجربة، أصبحنا الآن قادرين على استخدام هذا الدواء لتحسين حالات مرضى كوفيد -19 الذين يحتاجون إلى أكسجين أو أجهزة تنفس.”

بعد ساعات من الإعلان عن نتائج الدراسة، أعلنت NHS فوريًا استخدام الديكساميتازون كعلاج أساسي للمرضى. حيث أعلن وزير الصحة مات هانكوك: “سيتضمن العلاج الأساسي الديكساميتازون بدءًا من اليوم لعلاج كوفيد-19، كمساعد لإنقاذ آلاف الأرواح بينما نتعامل مع هذا الفيروس الخطير.”

وتأتي موافقة المملكة المتحدة على الدواء قبل نشر بيانات الدراسة في دوريّة علمية، مما أثار مخاوف بعض الأطباء من نشر النتائج العلمية عبر بيان صحفي، كما لم يتضمن البيان الآثار الجانبية وتكرار حدوثها لهذا الستيرويد.

كما قال دكتور تايسون بيل، طبيب في قسم الأمراض المعدية والعناية الحرجة في جامعة فيرجينيا، أثناء مقابلة يوم الثلاثاء: “يمكن لجرعة الدواء التي تستمر لـ10 أيام أن تزيد من خطر الإصابة بالعدوى”. وأضاف أيضًا أنه يريد أن يطَلع على البيانات كاملةً لمعرفة ما إذا كان هؤلاء المرضى لديهم معدلات أعلى من الهذيان، وهو تأثير جانبي محتمل آخر.

وبالرغم من وجود أسئلة مُعلّقة، قال د. بيل أن مستشفاه ينظر في أن يأخذ الدواء بعين الاعتبار قبل توفر بيانات كاملة، بالنظر إلى خطورة الوباء، حيث تُطابق هذه النتائج الأبحاث السابقة التي وجدت فوائد لعلاج متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) بالستيرويد.

وأضاف بيل: “يدخل هذا في مجال خبرتنا في تجربة عقار الستيرويد على الحالات المرضية الحرجة لمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS).” كما أوضح: “يبدو من المعقول بيولوجيًا إمكانية أن تشمل هذه المنفعة المرضى المصابين بهذه الحالات الجديدة لذات المتلازمة”

المصادر: 1