عودة محتملة إلى إجراءات التباعد الاجتماعي المشددة في الولايات المتحدة في حال الارتفاع الكبير بعدد الإصابات بفيروس كورونا

حذرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يوم الجمعة، من احتمالية العودة إلى تدابير التباعد الاجتماعي الصارمة وإغلاق المتاجر في حال ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بشكل حاد.

وكانت تدابير الإغلاق قد فرضت إلى حد كبير في شهر آذار/مارس المنصرم، حيث قلبت جائحة كورونا الحياة اليومية لمعظم الأمريكيين وخرجت حالات الإصابة المتزايدة بالفيروس عن السيطرة في أماكن مثل نيويورك. ومع ذلك بدأت العديد من الولايات برفع قيود الإغلاق في الأسابيع الأخيرة لمكافحة الخمود الاقتصادي الناتج عن الوباء.

قال جاي باتلر Jay Butler، نائب مدير مراكز السيطرة على الأمراض في قسم الوقاية من الأمراض المعدية، خلال مؤتمر صحفي يوم الجمعة: “تشهد المجتمعات الآن مستويات مختلفة من معدل انتقال العدوى، حيث تتجه المجتمعات تدريجيًا نحو تخفيف قيود الإغلاق وإعادة الافتتاح بشكل تدريجي”.

بينما صرح حاكم ولاية يوتاه غاري هيربرت Gary Herbert لرويترز يوم الجمعة أن بعض الولايات التي قامت برفع بعض القيود تشهد ارتفاعًا في مجمل عدد الحالات ومعدل حالات الإصابة. ولذلك فإن ولاية يوتاه ستوقف كل خطط إعادة الافتتاح حتى 26 من شهر حزيران/يونيو حيث أنها تعاني من ارتفاع في حالات الإصابة.

كما أعلنت يوم الخميس، ولاية أوريغون، إحدى البؤر المستجدة لحالات الإصابة الجديدة بالفيروس، أن خطط إعادة الفتح في الولاية ستتوقف لمدة أسبوع كامل.

وقال باتلر: “إذا بدأ عدد الحالات بالارتفاع مرة أخرى وبشكل كبير، قد نشهد العودة إلى المزيد من قيود الإغلاق المشابهة لتلك التي طبقت في شهر آذار/مارس المنصرم.”

وأضاف باتلر أن القرارات المتعلقة بإعادة فرض القيود يجب اتخاذها على المستوى المحلي ومستوى الولاية بالنظر إلى الفرق بعدد الإصابات بينها و بين مجمل الحالات في البلاد.

وأفادت قناة سي أن بي سي أن الولايات المتحدة تسجل تقريبًا 20,000 حالة إصابة يوميًا وفقًا لبيانات من جامعة جونز هوبكنز، بينما أبلغت 23 ولاية على الأقل عن زيادة في متوسط إجمالي الحالات خلال 7 أيام.

وقال حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت Greg Abott، يوم الجمعة، إن تكساس هي واحدة من حفنة من الولايات التي اختارت مواصلة إعادة الفتح رغم استمرار العدد الكلي لمجمل الحالات بالارتفاع. هذا وقد سجلت الولاية لليوم الثالث على التوالي ارتفاعًا قياسيًا في حالات الاستشفاء، حيث أُدخل أكثر من 2,100 شخص إلى المستشفى جراء إصابتهم بفيروس بكوفيد-19 يوم الجمعة، بحسب تقرير لصحيفة واشنطن بوست.

وتفيد تقارير بأن قدرة استيعاب وحدات العناية المركزة في مدينة هيوستن، أكبر مدن ولاية تكساس، تبلغ 88 بالمئة.

كما قال أبوت خلال لقاء مع قناة KYTX يوم الجمعة: “مقابل كل شخص يشغل سريرا في المستشفى، هناك 10 أسرة شاغرة ومتاحة له، ما يعني وجود القدرة الكبيرة لدى المستشفى للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19”.

كانت ولاية تكساس إحدى أوائل الولايات التي رفعت قيود الإغلاق من خلال إنهاء العمل بأمر البقاء في المنزل على مستوى الولاية في يوم 30 نيسان/أبريل الماضي. وأضاف أبوت أن هذا القرار اتخذ منطقيًا للمساعدة في تعويض الخسائر الاقتصادية، حيث أن معدل البطالة كان في تزايد طيلة مدة العمل بأمر البقاء في المنزل.

إلا أن العديد من مسؤولي الصحة العامة أعربوا عن قلقهم حيال الولايات التي تقوم بإعادة الافتتاح مبكرا حيث إنها قد تطيل مدة الموجة الأولى من العدوى أو قد تساهم في قدوم موجة ثانية أضخم على الطريق.

وصرح أنتوني فاوتشي Anthony Fauci، خبير الأمراض المعدية في البيت الأبيض لشبكة سي أن أن: “عندما نشهد زيادة في حالات الاستشفاء، فهذه علامة مؤكدة على أننا نسير في الاتجاه الخاطئ”.

ونسبةً لبيانات صادرة عن جامعة جونز هوبكنز، فإن فيروس كوفيد-19 أصاب أكثر من مليوني أمريكي وتسبب بوفاة ما لا يقل عن 113,820 آخرين منذ ظهور أول حالة إصابة مؤكدة بالفيروس في الولايات المتحدة قبل أكثر من أربعة أشهر.

وبالنظر إلى البيانات الجديدة، حدّثت مراكز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها توقعاتها بخصوص عدد الأشخاص المتوقع وفاتهم في الولايات المتحدة على مستوى البلاد وكل ولاية على حدة بسبب إصابتهم بكوفيد-19 الشهر المقبل، و تفيد هذه التوقعات بحدوث ما بين 124,000 و140,000 حالة وفاة جراء الإصابة بالفيروس بحلول الرابع من تموز/يوليو القادم.

المصادر: 1