يمكن لمجرتنا أن تحتوي على أكثر من 30 حضارة ذكية وفقًا للتقديرات الجديدة

لطالما كان السؤال الأقدم قدم التاريخ هو «هل نحن وحدنا في هذا الكون؟»، والآن وجدت إجابة جديدة له.

تشير التقديرات السابقة إلى أن عدد الحضارات الذكية الموجودة في مجرتنا تتراوح من صفر إلى المليارات، بينما اقترحت دراسة أجراها باحثون في جامعة نوتنغهام University of Nottingham في المملكة المتحدة، أنه وفي ظل معايير قوية فيمكن حصر عدد الحضارات الذكية ليكون 36 شكلًا حيويُا نشطًا في مجرتنا وحدها. ومن خلال مراجعة معادلة دريك الشهيرة Drake Equation لكي نضيف بيانات جديدة وقليلًا من المجاهيل، فقد استطاع الفريق من القيام بمحاولة حلها وتوقع حساب عدد حضارات التواصل الذكي المتوقع وجودها خارج الأرض Communicating Extra-Terrestrial Intelligent (CETI) Civilizations.

وفي بيان له قال المؤلف الرئيسي لهذه الدراسة توم ويستبي Tom Westby من جامعة نوتنغهام: «إن الطريقة التقليدية لتقدير عدد الحضارات الذكية تعتمد على تخمين القيم المتعلقة بالحياة، وهنا تختلف الآراء حول هذه الأمور بشكل كبير. أما دراستنا الجديدة فهي تبسط هذه الافتراضات كلها باستخدام بيانات جديدة، مما يمنحنا تقديرًا محكمًا لعدد الحضارات في مجرتنا».

ولإجراء هذه التقديرات، استخدم توم ويستبي المؤلف الرئيسي Tom Westby وكريستوفر كونسيليس المؤلف المشارك Christopher Conselice أيضًا من جامعة نوتنغهام، استخدما معرفتنا بالحياة الذكية الوحيدة التي نعرفها، والتي هي «نحن». باستخدام ما يعرف بمبدأ كوبرنيك الفلكي Astrobiological Copernican Principle

(إن الأرض ليست حالة خاصة)، افترض الباحثان أن وجود كوكب شبيهً بالأرض في المنطقة الصالحة للسكن لنجم مناسب سيشكل حياة ما وفي إطار زمني مماثل للأرض (حوالي 5 مليارات سنة)، وستكون هناك إشارات مرسلة من قبلهم طالما نحن موجودون.

من خلال القيام بذلك، فقد قام الباحثان بإلغاء العديد من المصطلحات المستخدمة في معادلة دريك، والتي ثبت أنه من المستحيل إيجاد قيمة لها، مثل مركّبة الكواكب المناسبة لظهور الحياة عليها بالفعل fl ومركّبة عدد الحضارات التي لديها تكنولوجيا متطورة لترسل لنا إشارات كعلامة لوجودها في الفضاء fc وقد نشرت هذه النتائج التي توصلوا إليها في مجلة الفيزياء الفلكية. The Astrophysical Journal.

منذ أن صاغ الدكتور فرانك دريك Dr Frank Drake معادلته عام 1961، تحسنت معرفتنا لتكون النجوم وأنظمة الكواكب بشكل كبير. ولكن فريق هذا البحث مسلح ببيانات جديدة وأفضل حول تاريخ تكون النجوم في مجرتنا وحول خصائص الكواكب الأخرى، لذا تمكن من حساب عدد حضارات التواصل الذكي المتوقع وجودها خارج الأرض CETI Civilizations

في مجرتنا، وذلك وفقًا لمعايير «ضعيفة» (حيث يبلغ عمر نظام نجمي ما أكثر من 5 مليارات سنة، وتمعدنه النجمي منخفض)، وصولًا إلى معايير «قوية» (حيث يبلغ عمر نظام نجمي ما بين 4.5 و5.5 مليار سنة، وتمعدنه النجمي مرتفع).

يقول ويستبي: «أنه وفقًا للمعايير القوية، حيث يجب أن يكون المحتوى المعدني مساو للمحتوى الشمس، (ويلاحظ أن الشمس غنية جدًا بالمعادن)، فإننا نقدر أنه يجب أن يكون هناك حوالي 36 حضارة ناشطة في مجرتنا».

هذا كله يبدو واعدًا للغاية، ولكن هنا تأتي كلمة «لكن» الكبرى. حيث أن حتى لو كانت هذه الحضارات تتواصل، فإن متوسط المسافة إليها حوالي 17000 سنة ضوئية، مما يعني أن الأمر سيستغرق 3060 سنة على الأقل للكشف عن إشارة فقط. وبمعدل النظام الذي يسير به كوكبنا فربما لن يعيش أي بشري بما يكفي لإجراء مثل هذا الكشف. ومع ذلك، فإن وجود احتمال ضعيف يمكننا من العثور على حضارات أخرى لهو خبر سار لوجودنا كنوع بشري على الأرض.

وقال البروفيسور كونسيليس Professor Conselice في بيان له: «إنه إذا وجدنا أن الحياة الذكية شائعة، فإن هذا مؤشر أن حضارتنا البشرية يمكن لها أن تستمر لفترة أطول بكثير بمئات السنين مما هو متوقع لها. أما في حال وجدنا أنه لا توجد حضارات ناشطة في مجرتنا، فهذا يعتبر علامة سلبية لوجودنا على المدى البعيد. ولكن يبقى البحث عن حياة ذكية خارج الأرض -حتى لو لم نجدها- أمر مهم، فإننا نكتشف بذلك ونستقرئ مستقبلنا ومصيرنا».

المصادر: 1