مقطعٌ جديدٌ لجسمٍ طائرٍ مجهولٍ باليابان، والحكومة تعلّق: “ليس تابعًا لنا”

يبدو شبيهًا بمنطاد الطقس، ولكن وكالة الأرصاد الجوية اليابانية تنفي انتماءه لها.

شُوهد جسم طائر مجهول (UFO) محلّقًا في سماء حيّ أوبا في مدينة سينداي اليابانية، صباح 17 حزيران/يونيو 2020.

ومع ذلك، فمصدر هذا الجسم الطائر الشبيه بالمنطاد لا زال مجهولاً، والذي ظهر في سماء سنداي الساعة السابعة صباحًا بتوقيت اليابان، وبقي غامضًا حتى بعد مرور يومٍ كاملٍ من وصوله المفاجئ.

بحسب تقارير الأخبار، فقد بدى الجسم كمنطادٍ أبيض ضخمٍ بلا طيار، مُتصلاً بمروحتين متقاطعتين. وطبقًا لوكالة فرانس برس AFP، بقي هذا الجسم معلّقًا في السماء بلا حراكٍ تقريبًا لعدة ساعات، قبل أن ينسحب باتجاه المحيط الهادئ.

ومع أن تفسيره كمنطاد طقسٍ يبدو منطقيًا، خصوصًا أنهم متوفرون للشراء، إلا أن ناطقًا رسميًا من مكتب سنداي التابع لوكالة الأرصاد الجوية اليابانية قد أخبر وكالة فرانس برس بأن هذا الجسم “غير تابعٍ لنا”.

ووفقًا لوكالة فرانس برس، فقد نفى رئيس مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيديه سوغا Yoshihide Suga، خلال جلسة الإحاطة الإعلامية اليومية في ذلك اليوم، أي معرفةٍ عن مصدر المنطاد.

كما حاول سوغا نفي جميع الإشاعات حول الجسم المجهول الطائر بأنه أداةٌ لحكومة أجنبية، حيث عصفت مواقع التواصل الاجتماعيّ بتكهّناتٍ عن الجسم، سامحةً لانتشار فرضيات أنه جسمٌ مجهولٌ طائرٌ تابعٌ لكوريا الشمالية، أو حتى أنه ينشر فيروس كورونا التاجيّ.

ولكن جميع الأدلة لدعم هذه الفرضيات هي مزيّفة وملفّقة. إن كنت تبحث عن لغزٍ حقيقيٍّ لجسمٍ مجهولٍ طائرٍ، فلترتدي قبّعتك الألمنيوم ولتُلقِ نظرةً على هذه “الظواهر الجوية المجهولة” التي كشف عنها البنتاغون الأمريكيّ مؤخرًا في 27 نيسان/إبريل 2020.

المصادر: 1