اكتشاف عظمة قلبية غامضة لدى عدد من الشمبانزي يثير تساؤلات كبيرة

وفقًا لبحث نُشر مؤخرًا تم اكتشاف عظم صغير في أنسجة القلب لعدد من الشمبانزي.

حجم هذا النسيج الواقي mineralised tissue الذي ظهر لعدد من أفراد الشمبانزي لا يزيد عن عدة مليمترات، لكن وبشكل عام يقول الباحثون أن هذه الأنسجة تميل لتبدو كعظام قلبية os cordis – وهو نوع من عظام القلب الذي يظهر عادةً لدى المجترات الكبيرة، مثل الأبقار والجاموس والإبل وثعلب الماء.

يقول عالم التشريح كاترين روتلاند من جامعة نوتنغهام: «أن هكذا اكتشاف لعظم جديد لدى نوع آخر هو حدث نادر للغاية، خصوصًا بالنسبة للشمبانزي لما له من تشابهات مع البشر. ليثير تساؤلات عن معرفتنا حول تشريح هيكل القلب بالنسبة لنوعنا».

بعد مسح تحليلي دقيق لتركيب هيكل القلب للقردة العليا لأول مرة، لاحظ الباحثون نمو تكلسات لدى بعض من الشمبانزي.

كما ويجب أن يشار أن هذا النمو مرتبط بتقدم العمر، فوجد لدى قلب أنثى كانت تبلغ 59 سنة عدة تصلبات في أوعية القلب الكبرى.

وبتحليل أوسع وأدق على المستوى المجهري تظهر هذه الأنسجة في بعض الأحيان عظمًا كاملًا وفي بعض الأحيان غضروفًا، وأحيانًا أخرى بين هذين النسيجين.

بالنظر للنطاق الصغير المعمول عليه في هذه الدراسة، فمن المحتمل ان تكون هذه ميزة تشريحية لعدد من الشمبانزي، لكن بالتأكيد لدى الباحثين أسباب للاعتقاد بعكس ذلك.

إن تصلب القلب لدى الإنسان عادةً ما يكون بسبب التقدم في العمر مع عوامل اخرى كأمراض القلب والأوعية الدموية. في حين أن الشمبانزي وإن لم يكن معرضًا لمشاكل الشريان التاجي كالبشر، ألا أن أمراض القلب تضل مشكلة قاتلة لدى ما يقارب ال 70% من الشمبانزي البالغ في الأسر.

من أكثر أمراض القلب شيوعًا لدى الشمبانزي هي تليف عضلة القلب مجهول السبب (IMF) والذي يعرف بتراكم الأنسجة الليفية الضامة مرافقًا لتوقف القلب المفاجئ وعدم انتظام ضربات القلب.

من أصل 16 قلبًا قام فريق البحث بدراستها، 3 منها فقط هي التي لم تُظهر أدلة على تليف عضلة القلب مجهول السبب (IMF) كما ولم تظهر مناطق عالة الكثافة أيضًا. من الناحية الأخرى، أظهرت جميع القلوب المصابة بتليف عضلة القلب نمو غضروفي أو عظمي بالإضافة إلى زيادة في الأنسجة الضامة حولها.

كما وقال مؤلفي الدراسة: «في السبع القلوب الباقية تم تحديد مناطق عالية الكثافة مشابهه لمناطق ذات تركيب عظمي».

في 4 من هذه الحالات كان موقع وتركيب هذه الأنسجة مشابه وبشكل كبير للعظم القلبي أو os cordis.

لذلك استنتج الباحثون: «بسبب الرابط الوثيق بين تكون عظمة القلب os cordis مع إرتقاع نسبة التليف لعضلة القلب (IMF)، فمن المحتمل أن هذه الانسجة العظمية ليست مجرد ميزة تشريحية لعدد من الشمبانزي، بل قد تكون نتيجة مرضية».

تليف عظمة القلب أو ال IMF هو مرض غير معروف بشكل كامل، لكن في حال صَدق الباحثين حول دور العظم القلبي في المرض، فمن المؤكد أن نكتشف المزيد عنه. تعتبر الشمبانزي من الأنواع المهددة بالانقراض، وتعد أمراض القلب والأوعية الدموية من أكبر المشاكل التي تهدد حيواتهم في الأسر، بل وحتى من الممكن في الطبيعة أيضًا.

كما وجد الباحثون أيضًا قلبًا يحتوي على ما يسمى بالغضروف القلبي cartilage cordis، الذي قد يكون أحد مراحل تكوين العظم.

لا نستطيع الحسم في الوقت الحالي فيما إذا كانت هذه الأنسجة مضرة للحيوانات أم لا. فلم تُكتشف لحد الآن فائدة لهذا العظم في الأنواع الأخرى، لكنه في نفس الوقت لا يعد مضًرا دائما حتى في حالات ظهوره بعد التقدم في العمر كما في ثعلب الماء، بل حتى إنه قد يحمي صمامات القلب.

وأضاف الباحثون: «لا تزال الوظائف السريرية والوظيفية لهذه الغضاريف والعظام في هيكل القلب غير واضحة تمامًا، حيث أنه من غير المعروف حاليًا فيما إذا كان وجود هذه الأنسجة مرتبط بعدم انتظام ضربات القلب لدى الشمبانزي».

المصادر: 1